زواج سوداناس

الهجرة النبوية والتعايش السلمي مع الآخرين



شارك الموضوع :

* ونحن نستقبل العام الهجري الجديد دعونا نسترجع سيرة الهجرة النبوية الشريفة، هجرة خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة المنورة.

* نتوقف عند بعض القيم والمعاني التي ارتبطت بالهجرة النبوية التي كانت مرحلة فاصلة بين مرحلتين هما المرحلة المكية والمرحلة المدنية، وكانت البداية العملية للدعوة العلنية التي انتشر بها الإسلام وما زال في العالمين.

* إنها الهجرة التي استوجبتها شدة إيذاء كفار قريش للرسول الكريم والمسلمين وبدأ بعضهم الهجرة إلى الحبشة قبل الهجرة للمدينة المنورة، لتبدأ مرحلة تأريخية مهمة في تاريخ الإسلام.

* لن أتحدث عن المعجزات التي صاحبت هذه الرحلة النبوية سواء مع شاة أم معبد أم مع حصان سلافة، لكن لابد من التوقف عند مشهد الرسول الكريم ومعه أبوبكر الصديق في غار ثور وقد وقف كفار قريش عند مدخله فما كان من أبوبكر إلا أن قال: لو أن أحدهم نظر تحت قدميه لأبصرنا، فطمأنه رسول الرحمة قائلاً: لا تحزن إن الله معنا.

* هكذا كانت الهجرة النبوية حافلة بمعاني التضحية والصبر واليقين منذ أن بات على بن أبي طالب كرم الله وجهه في فراش النبي صلى الله عليه وسلم، وحتى مغامرة أسماء – ذات النطاقين – التي حرصت على توصيل الغذاء لهما وسط ملاحقة وترصد كفار قريش لهما.

* استقبله أهل المدينة المنورة عند مشارفها وهم يمدحون: طلع البدر علينا من ثنيات الوداع، وجب الشكر علينا ما دعا لله داع.. لإيمانهم بالنور الذي جاء به الرسول الهادي للبشرية جمعاء ليخرجها من الظلمات إلى النور ومن العصبيات القبلية إلى رحاب السماحة الدينية الإنسانية.

* في المدينة المنورة شرع المصطفى صلى الله عليه وسلم وصحبه في بناء مسجد قباء، وآخى بين الهاجرين والأنصار ووضع أول وثيقة للتعايش بين المسلمين واليهود تحت مظلة الوطن الواحد.

* وثيقة المدينة هذه كانت أول خارطة طريق للتعايش السلمي بين المسلمين وغيرهم من الملل الأخرى، كما أنها وضعت الأساس المتين للسلام الاجتماعي بين البشرية جمعاء.

* ما أحوجنا في أيامنا هذه وسط تنامي جماعات التطرف والغلو والعنف للعودة إلى رسالة السلام والمحبة والخير التي لا تفرق بين العربي والأعجمي إلا بالتقوى، والتي تربط الإيمان بالله بالإيمان بملائكته وكتبه ورسله لأنها رسالة السماء الواحدة التي تدعو البشرية جمعاء للعمل على عمران الدنيا وخيرها وسلامها دون أن تغفل العمل ليوم الحساب في الدار الآخرة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *