زواج سوداناس

قوة سودانية تنتشر في عدن ومقتل جندي إماراتي



شارك الموضوع :

قالت مصادر عسكرية لـ”العربي الجديد”، إن قوات سودانية بدأت عملية الانتشار في عدن، بعيد وصولها إلى العاصمة اليمنية المؤقتة، اليوم السبت، فيما قتل جندي إماراتي في عدن بإطلاق نار نفذه مسلحون مجهولون.

ووفق المصادر فإن “مئات الآليات العسكرية ومئات الجنود بدأت في الانتشار في مناطق عدن، ضمن قوات التحالف العربي والجيش الوطني الشرعي”.

وكانت قوات سودانية كبيرة وصلت اليوم إلى ميناء الزيت في البريقة غرب عدن، ضمن قوات التحالف العربي للمشاركة في ضبط الأوضاع الأمنية في عدن لتنضم إلى لوائين سعودي وإماراتي، فضلاً عما يقارب ثلاثة ألف جندي يمني وفصائل من المقاومة.

وقالت مصادر “العربي الجديد”، إن القوات السودانية التي وصلت إلى عدن ستشارك في تحرير محافظة تعز، في حين رجحت مصادر أخرى “احتمال مشاركة هذه القوة التي تقدر بثلاثمائة جندي وضابط من قوات النخبة السودانية، ضمن مكافحة الإرهاب، وإعادة ضبط الأوضاع الأمنية، إلى جانب قوات الجيش الوطني والتحالف، ومنها قوات مكافحة الإرهاب التي وصلت بداية الأسبوع الماضي”.

على صعيد متصل، بدأ محافظ عدن الجديد اللواء جعفر محمد سعد، عمله بزيارة المحطة الكهربائية في منطقة الحسوة في مدينة الشعب، وأكد أن الكهرباء من أولوياته.


تواصل قوات التحالف العربي حشدها باتجاه الجوف وتعز فيما المعارك مازالت محتدمة في محيط مشارف ميناء المخا


وتقف أمام المحافظ الجديد تحديات كبيرة في سبيل إعادة الخدمات الأساسية، وأهمها التحدي الأمني الذي يشكل عائقاً، وتتجاذبه أطراف وجماعات، في ظل مساعي أطراف إلى نشر الفوضى، فضلاً عن الملفات على طاولة المحافظ من بينها السلاح وانتشاره والاغتيالات ودمج المقاومة.

عسكرياً، تواصل قوات التحالف العربي حشدها باتجاه الجوف وتعز، فيما المعارك ما زالت محتدمة في محيط مشارف ميناء المخا، بين المقاومة وقوات الجيش الوطني، وبإسناد من التحالف، وبين مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح.

وتسعى مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع إلى التوغل باتجاه محافظة أبين، عبر محافظة البيضاء، وتدور معارك عنيفة بين المقاومة ومليشيات الحوثيين وصالح، في منطقة مكيراس بحدود أبين، وفق ما قالت مصادر في المقاومة لـ”العربي الجديد”.

وتحاول مليشيات الحوثيين والرئيس المخلوع الدخول إلى أبين، وسط أنباء عن مساعدة معاونين لها في هذه المحاولات من أبناء المناطق، وتهدف المليشيات إلى تأمين تواجدها في منطقة بيحان في شبوة وحريب في مأرب، لاسيما أن حريب وبيحان تربطهما حدود، فضلاً عن مساعي المليشيات لتهديد عدن، خصوصاً أن أبين تعد البوابة الشرقية للعاصمة المؤقتة عدن، ويوجد فيها منفذ بحري هو ميناء شقرة على بحر العرب.

وترجح مصادر احتمال دفع قوات الشرعية والتحالف العربي، بتعزيزات كبيرة إلى محافظة أبين، والتوجه نحو محافظة البيضاء لتحريرها، بعدما باتت المليشيات تستخدم البيضاء لمهاجمة أربع محافظات، هي مأرب وشبوة وأبين والضالع، لإرباك قوات الشرعية والتحالف.

إلى ذلك، أعلنت قيادة القوات المسلحة الإماراتية مقتل أحد جنودها في اليمن، اليوم السبت، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

وأكدت قيادة القوات، مقتل النقيب هادف حميد الشامسي، أحد جنودها المشاركين ضمن قوات التحالف العربي. وكانت مصادر محلية أكدت مقتل إماراتي برصاص مسلح مجهول بمحافظة عدن جنوب اليمن.

وبحسب المصادر، فان إماراتياً ترجل من على متن أحد السيارات المدرعة، التي كان يستقلها مع زملاء آخرين له، لشراء بعض الحاجيات في سوق بنده بالمنصورة قبل أن يباشره مسلح مجهول بوابل من النيران، ويرديه قتيلاً.

وذكرت المصادر، أن المسلح كان برفقة مسلحين آخرين أطلقوا النار على سيارة الإماراتيين ولاذوا جميعاً بالفرار.

العربي الجديد

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *