زواج سوداناس

دراسة تكشف معلومات مقلقة وصادمة عن زواج القاصرات



شارك الموضوع :

كشف المجلس القومي للطفولة عن معلومات ونسب مخيفة وصادمة بشأن زواج القاصرات بالبلاد، وأفصحت دراسة مسح عنقودي متعدد المؤشرات عن نسبة كلية لزواج الأطفال بالبلاد وصلت إلى 38 % ، وأطلقت حرم رئيس الجمهورية وداد بابكر حملة التخلي عن زواج الأطفال بالقصر الرئاسي أمس، وأعلنت دعمها للقضاء على العملية. وأعلت ولاية شرق دارفورالنسبة الأعلى في زواج الأطفال دون 18 عاماً بنسبة 57.4% ، وجنوب دارفور 55.7% ، ووسط دارفور 54.6% ، والنيل الأزرق 50.1% ، وشمال دارفور 47.0% وجنوب كردفان 49.3% وشمال كردفان 46.7% وكسلا 45.1% وغرب دارفور 43.9% وغرب كردفان 40.8% والنيل الأبيض 36.9% وسنار 34.0% والبحر الأحمر 32.2% والجزيرة 29.7% والخرطوم 26.5% والشمالية 19.0% ونهر النيل 21.0%.وقالت مسؤولة الأعراف والتقاليد بمجلس الطفولة اميرة ازهري، إن المسح أظهر أن فتاتين من كل خمسة فتيات دون 18 عاماً متزوجات، وأبانت في مؤتمر صحافي بالقصر أمس،أن 38% يتزوجون قبل بلوغهم سن 18عاماً.
من جهتها ذكرت مندوبة منظمة الصحة العالمية نعيمة حسن القصير أن الاحصائيات العالمية أوضحت أن كل فتاة من ضمن أربع فتيات دون الـ 15 عاماً مقبلة على الزواج، بينما كل فتاة مقابل سبع فتيات دون 15 عاماً أكثر عرضة للزواج المبكر.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ﺯﻋﻠﺎﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻥ شديييييييييد

        ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻛﺮﻫﺘﻮﻧﺎ ﺍﻟﺘﺤﺸﺮ ؤﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺼﻮﺻﻴﺎﺕ . .
        و ﺍﻟﻌﺤﺐ ﺃﻥ ﺗﻘﺮﺃ ﻣﻘﺎﻝ
        ﻃﻔﻠﺔ ﺗﻨﺠﺐ ﺗﻮﺃﻡ !!! ﺍﻟﻂﻔﻮﻟﺔ ﻓﻲ ﺍﻟﺎﺳﻠﺎﻡ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺑﻤﺮﺣﻠﺔ ﺍﻟﺒﻠﻮﻍ و ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺈﻧﺴﺎﻥ ﻣﻜﻠﻒ و ﻣﺤﺎﺳﺐ و ﻟﻴﺴﺖ ﺍﻟﻂﻔﻮﻟﺔ ﺩﻭﻥ ﺳﻦ 18 ﺍﻟﺘﻰ ﻓﺮﺿﻬﺎ ﺍﻟﻴﻬﻮﺩ و ﺍﻟﻨﺼﺎﺭﻯ و ﻏﻴﺮﻫﻢ ﻣﻦ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺄﻫﻮﺍﺀ . .
        ﺑﻤﺠﺮﺩ ﺍﻟﻴﻠﻮﻍ . . ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻛﻠﻤﻪ ﻃﻔﻞ و ﻟﻮ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺴﻦ 7 ﺳﻨﻮﺍﺕ ﺩﺓ ﺍﻟﺈﺳﻠﺎﻡ ﻗﺎﻝ ﻫﻜﺬﺍ و ﻫﺬﺍ ﺷﺮﻉ ﺭﺑﻨﺎ ﺍﻟﺨﺎﻟﻖ و ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺑﺨﻠﻘﻪ و ﻟﺴﺲ ﺷﺮﻉ ﺍﻟﺄﻣﻢ ﺍﻟﻤﺘﺤﺪﺓ . . .
        و ﻳﺠﻮﺯ ﺷﺮﻋﺎ ﺯﻭﺍﺝ ﺍﻟﻘﺎﺻﺮﺍﺕ . .
        و ﺃﻭﻟﺎﺕ ﺍﻟﺄﺣﻤﺎﻝ أﺟﻠﻬﻦ ﺃﻥ ﻳﻀﻌﻦ ﺣﻤﻠﻬﻦ و ﺍﻟﻠﺎﺉ ﻟﻢ ﻳﺤﻀﻦ !!
        ﻧﺤﻦ ﻫﺴﺊ ﻧﺒﺤﺚ ﺯﻭﺍﺝ ﻛﺒﺎﺭ ﻣﺎ ﻗﺎﺩﺭﻳﻦ . . .
        ﺧﻠﻮﻧﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺍﻟﺸﺮﻳﻌﺔ و ﺍﻟﻔﻠﺴﻔﺔ و ﺍﻟﺄﺳﺘﺪﺭﺍﻙ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻠﻪ . .

        الرد
      2. 2
        ابو محمد

        ليست المشكلة في الزواج المبكر المشكلة هي الحمل المبكر بس الزواح في حد ذاته مكسب للبنت و حفاظ لها

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *