زواج سوداناس

تجاوز لمدير الجمارك السابق باستثناء سيارات من قرار حظر استيراد العربات المستعملة


الجمارك

شارك الموضوع :

تحصلت (المصادر) على مستندات ووثائق تثبت خرق وتجاوز مدير الجمارك السابق اللواء (م) سيف الدين عمر، لقرارات من مجلس الوزراء ووزارة التجارة وديوان المظالم العامة وقنصل السودان بجدة، تتضمن توجيهاً باستثناء (٢٠٠) عربة نقل كبيرة وحافلات مستعملة استوردها مغتربون بقيمة (720) الف دولار، قبل قرار وزير التجارة بحظر دخول العربات المستعملة بـ (٦) ايام، بينما صادق المدير السابق للجمارك، خلال نفس الفترة على استثناءات لـ (٧٧) وسيلة نقل مستعملة مختلفة الموديلات استوردها تجار.
وكشفت مصادر موثوقة لـ(الجريدة) امس، عن استدعاء نائب رئيس البرلمان عائشة احمد صالح، لوزير رئاسة مجلس الوزراء احمد سعد عمر، ومساءلته بشأن عربات المغتربين والتي تمت اعادتها الى ميناء جدة حيث تقبع فيه منذ اكثر من عام ونصف، وامكانية حل هذه الازمة والافراج عن تلك العربات.
وشكا المتضرررون عبر المستندات التي دفعوا بها لنائب رئيس البرلمان من تعرضهم لخسائر مالية فادحة يومياً جراء التزامهم بدفع نفقات بقاء العربات بالميناء السعودي والبالغ قيمتها (٣٠) ريالاً يومياً، اي ما يزيد عن (16) الف ريال خلال (١٨) شهراً.
وخاطب كل من وزير رئاسة مجلس الوزراء احمد سعد عمر، ووزير الدولة بوزارة التجارة جهاد حمزة حامد، والمستشار الاقتصادي بقنصلية السودان بجدة عبد الرحمن هارون ادم، وعضو ديوان المظالم العامة احسان حسين، خاطبوا مدير عام الادارة العامة للجمارك لتكملة اجراءات استثناء (٢٠٠) عربة بانواع مختلفة والمستوفية لشروط الجمارك، باسم علي احمد محمد علي، قبل مصادرتها من السلطات السعودية، الا ان المدير تجاهل توجيهاتهم ورد على طلب المغتربين المقدم في العاشر من مارس ٢٠١٤م بأن (مدير التجارة الكبير منع الاستيراد)، غير ان المستندات تثبت تصديقه لـتجار بـ(٢٤) عربة بتاريخ ١١ مارس و (٥٣) بتاريخ ١٢ مارس ٢٠١٤م.
واستعجل المغتربون المتاثرون، البرلمان بالتدخل والافراج عن العربات قبل مصادرتها من السلطات السعودية والتي يمكن ان تصدر قراراً بذلك في اي وقت، وقال المتضررون ان دخول السجن يهدد عدد منهم حال عدم تمكنهم من سداد مديونياتهم الكبيرة التي اشتروا بها العربات.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


12 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ريفا

        وتقول يا سيادة وزير الداخليه لا يوجد فساد فى الجمرك يوما بعد يوم حتظهر فضايحكم وكل يغطى على الاخر لكن لمتى ؟ وأين تذهبون من علام الغيوب ولا هذا غائب عن حساباتكم ؟

        الرد
      2. 2
        هريسه وهردبيسه

        يا ما في الجراب يا حاوي …. جلا جلا بلا بلا يطلع ليك من الجراب بلاوي ..

        هههههه معليش استعملوا فقه الستره

        الرد
      3. 3
        فارس عبدالرحمن

        التصديقات مدفوعة الثمن من تجار العربات لكن المغتربين غلابه

        الرد
      4. 4
        h

        الناس استنكروا الاستثناء يطالبوا البرلمان ان يستثنيوهم

        الرد
      5. 5
        h

        بعدين ديل بالتأكيد ما مغتربين ديل تجار عندهم اقامات

        الرد
      6. 6
        ابن بطوطة

        بالله في فساد في الجمارك
        ما عرفت الا منك يا هريسه مريسه

        الرد
        1. 6.1
          هريسه وهردبيسه

          ما عارف ؟ لكن ما بالغتا شديد يا بطه

          الرد
      7. 7
        كمال الزين

        اعرف ضباط جمارك يكون عنك معاملة يقول ليك امشى العربية ديك وهى عربته يوقفها امام مكتبة تمشى تخت المعلوم حتى معاملتك تمر

        الرد
      8. 8
        ابو اسيل

        حسبنا الله ونعم الوكيل في كل الظلمة اسأل التاريخ أين الظلمة أين فرعون الذي قال أنا ربكم الاعلي وووو ومن عصرنا أين القذافي وأين مبارك وليكيومياعمر واعوانة الله في

        الرد
      9. 9
        ود البلد

        هذه الاستثنائت عند أصحاب السيارات محمده يعني يقولو ليك ده حقهم و عند عامة الناس يقولو ليك ده فساد. يعني الواحد منكم لو كان عندو سياراه قديمة داير يدخلها السودان و الجمارك منعته يقول ليك البلد دي كرهتنا ولو سمحو ليهو بدخول السيارة الناس التانية تقول ليك ده فساد و تجاوزات.. من الصعب إرضاء الجميع .. كلنا فاسدون انظرو الي حال أنفسكم

        الرد
      10. 10
        قلبي على بلدي

        وين رئيس الجمهورية من الكلام دا قبل كدا ما قال بمسك على وزير حاجه يمشي مكافحة الفساد يشتكي حسي سامع وعامل نايم ولا شنو

        الرد
      11. 11
        الفيلسوف السوداني

        ( كلما تشدد القانون من ( أسفل ) ظهر الفساد من أعلى ………) حكمة … جات كده غايتو …. وتفسيرها :- يعني الحكومة دي لو خلت الناس البره ديل يدخلو عرباتهم الناس الفوق دي بلقو الرشاوي من وييييييييييين ؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *