زواج سوداناس

وطفق الضابط ينظر لي وهو يفرك شاربه ويتحسس راس (القاش) بوسطه، احسست اني قرد.. الشرطة علامة توتر



شارك الموضوع :

اليوم في حوالي الواحدة والنصف صباحا وحينما كنت اعبر شارع العرضة شعرت باهتزاز في العربة وتخوفت فقررت التوقف عند (بنشرجي) من اولئك الذين لا ينامون علي ذات الطريق الذي اسلكه ؛ حينما توقفت هالني عدد الذين عطبت اطارت مركباتهم ؛ صالون وحافلات ومواتر وركشات ! العامل الذي كان مناوبا وحيدا اضطر لتفويض صلاحياته في ملء الاطارات وقياس الهواء لمن يعرف واما من ابتلي بعملية رقعة لساق سيارته او (انبوبة) تصلب قدم دابته (والتعبير بوصف الدابة من مصطلحات قاموس الاسلاميين حينما كانوا يركبون المواتر قبل ارتكابهم الفارهات) ؛

وقفت حائرا في وسط القوم وطفقت اطلق اوصاف التبجيل علي العامل بقصد تملقه من شاكلة يا هندسة ويا باشا ثم لما لم يجد نفاقي في تحريك ساكن اهتمامه بي انتقلت لغزل اجتماعي من شاكلة يا حبيبنا يا (بلدة) ! ثم هممت (يا دفعة) ثم صرفت الخاطرة عني اذ كان الفتي حدثا واكبره ربما بعشرين عاما صارمة الملامح ؛ حينها استسلمت للانتظار مندمجا في ثرثرات الحاضرين مع تركيزي علي العامل في جلوسه وقيامة وعيناي تسيلان بالرجاءات الصامتة ؛

ولم يقطع ذلك سوي مقدم عربة شرطة تقل مفرزة من الجند و(موتر) تدلت اسلاك من جانبه فبدا قتيلا بشريا ! هبط ضابط قبل ان تتوقف عربته التي كانت تطلق اضواء حمراء صاخبة بلا مناسبة مع زعيق مريع تحدثه تلاعبات السائق بالابنص ؛ احسست بحالة من الضيق عمت المكان ؛ جمع الحاضرون نثار انسهم وربما فكر احدهم في الجري فيما انتشر الجند حول الحمي ؛

قبل شرح عطبهم الطارئ كانوا قد تشمموا بعض (الركشات) مارس الضابط ذو النجمتين شيئا من هياج الحكومة حينما صرخ بصوت جهوري ارعبنا كلنا جميعا (وين سواقين الرقشات دي) لينتفض ثلاث شبان واسنانهم تصطك ان نحن ذا ؛ فدلق علي اسماعم حديث عن بيان او قرار يحظر السير بطرقات المدن بعد منتصف الليل !

وقبل ان يجيب المسئولين تطوع بعض الحضور بانهم من ايقظوهم من منازلهم او وجدوهم علي الطريق واصروا عليهم لنقل (لستك) ولما كنت فضوليا و(حشري) فقد تدخلت تطوعا من نفسي الشقية واضفت (لكن يا كمندان القرار خاص بمحلية الخرطوم ) وقبل ان اكمل مداخلتي كان الضابط يقف تحت انفي ؛ كان قصيرا بشكل لا يتسق وحمل نجمتين ! وطفق ينظر لي وهو يفرك حافة شاربه ويتحسس راس (القاش) بوسطه ؛ احسست اني قرد او شيئا ما ؛ تاملني مليا ثم قال (انت منو) ولما لم اكن الفريق الخواض او عبد الماجد حامد خليل فقد قلت (محمد) ثم اكتفيت بالصمت وصمت هو وانصرف عني ليأمر بعض اصحاب السبارات بعجرفة وتأفف بفتح مسار لعربته لانها (راخية لستك) ثم تذكر ايضا ان له موتر بحاجة لصيانة (هسة) !

وبالطبع كان العامل قد نهض سريعا تاركا عربة احدهم مثل طائر الغرنوق بحافة الماء وانكب بالناصية والقدم يرتق أطار (جنابو) الذي ترك الحاضرين وانتبه بالنظر نحوي بشكل ادركت معه اني حتما شخص يليق بان يكون بائع بنقو ! من فرط الغيظ الذي تبدي عليه ثم بعد نصف ساعة كانت اموره قد انجزت وانصرف وتنفس الجميع الصعداء ثم انفجر البعض ضاحكا لاتقدم نحو العامل وانا اقول شنو يا جنابو ما تشوفنا اقصد ممازحته وقد لحظت انفاسه الملتاعة فتبسم الفتي واقدم نحوي وهو يقول معليش يا جنابو اخرناك ! اذ ظن المسكين ربما صلعتي تليق بلواء ربما فقلت خلصنا يا عمك زولك دا يجي راجع بكومر ننوم والشباب كلنا الحراسة ؛

اموت واعرف لماذا يضطر البعض الناس لجعل هذه المؤسسة علامة توتر في الفضاء العام !!

الخرطوم: محمد حامد جمعة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        فضل الله بله

        عادي انت جيت ولقيت من سبقك وارته ان تحنك يعني اي يعني اذا جاء الاخير وسال سؤالين وحنكوا انو هم في واجب عمل اي سوداني جاء لقضاء اي امر يحب ان يكون هو الاول وان ينقضي امره حتئ لو علئ حساب كل الاعراف والقوانيين انا قلت هسي اخته دقه فكونا عالم وهمانا بحاجات ولا في الحلم

        الرد
      2. 2
        omer

        روعه .. اهو الكتابة كده والا بلاش ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *