زواج سوداناس

إبراهيم الكاروري: كل من “هب ودب” يحمل درجة الدكتوراه



شارك الموضوع :

انتقد إمام مسجد أم درمان الكبير إبراهيم الكاروري، سياسات الدولة في نيل درجة الدكتواره، مشيرا إلى أن كل من “هب ودب” يحمل شهادة الدكتوراه, مؤكدا أن بعض الجهلاء والأغبياء ممن يحملون درجة الدكتوراه يطعنون في سُنة الرسول صلى الله عليه وسلم وفي صحابته.

ونقل محرر الشؤون الدينية بـ(الصيحة) جاد الرب عبيد عن الكاروري قوله, “كل من أراد أن يحمل شهادة دكتوراه في علوم الإسلام أصبح يحملها بكل سهولة ودون عناء، وهو لا يحفظ آيه ولا حديث ولا يعرف كيف يقرأ القرآن” .

وأشار الكاروري خلال خطبة الجمعة أمس إلى وجود شهادات دكتوراه وماجستير وبكلاريوس استخرجت عن طريق الخداع والتزوير. وشن هجوما عنيفا على الجامعات والمؤسسات وقال إن الجامعات أصبحت تخرج الطلاب بدون علم بل ووصلت لدرجة أن تزيد الطلاب جهلا على جهلهم”, منوها إلى أن الذين تخرجوا من حلقات مسجد أم درمان الكبير أفضل من حاملي الدكتوراه علما.

صحيفة الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو محمد

        يا شيخنا نحنا في السودان عندنا اكثر من 15 فنان بحمل درجة الدكتورا … دكتور فلان ودكتور علان … والي الان الاغنية السودانية من خرجت من حدود السودان … ما شي غريب يا شيخنا خليك طبيعي …

        الرد
      2. 2
        ود التوم

        على حسب التقريق قبل فتره من عثمان مرغنى حول الشهادات الجامعيه فى السودان المزوره طبعاً وسعر الشهاده على حسب الجامعه فى طبعاً جامعات مرموقه وجامعات درجه تانيه وكل جامعه ليها سعر وشهادات اصليه ومن داخل الجامعه وتوقل لى شهادات الدكتوره صارت فى يد كل من هبه ودبه والسودان فيهو مجموعة كبيره من البرفسيرات يعنى اكتر من الفنانين والله يكون فى عون السودان والسودانيين

        الرد
      3. 3
        siddig mohmmed

        ماقاله الشيخ والامام هو عين الحقيقة .لان الضمير الوطنى والاخلاقى متارجح في البلد قرتهم الدنيا نسال الله لهم التوبه عماء يفعلو .

        الرد
      4. 4
        محمد النقر

        ده اسمو التمكين , تمكين اكبر عدد ممكن من نيل الدرجات الجامعية العليا لتغطية فرار الاكاديميين من البلاد بعد ان استولى عليها ارازلها ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *