زواج سوداناس

ظاهرة “تراجي مصطفى”



شارك الموضوع :

فاضت بأحاديثها الأسافير.. تعبر كل حواجز الصمت الاجتماعي وتكشف ما وراء الستارة.. تمتلك حنجرة ذهبية حتى تظن أنها مذيعة أخبار جيدة (طردتها) بلادها من معانقة المايكرون فلجأت إلى وسائل أخرى، أو أنها مغنية دلوكة شهيرة هجرت مهنتها الأولى فأصبحت صوتاً يتحدث عن كل شيء بلا قيود ولا ضوابط.. ولا يستطيع أحد يحدثك عن تاريخ “تراجي مصطفى”.. فقط يقولون إنها بعض من دارفور وبعض من شرق السودان الأم من سواكن والوالد من الطويشة ، هي مثل مادلينا (محمد سعد دياب) الأم سليلة أمهرا والوالد من قلب “أثينا”!!
هي من احتفت بها الأوساط الإسرائيلية حينما توددت إلى الإسرائيليين وخلعت كل الأغطية التي يتدثر بها السودانيون الذين يزورون دولة الكيان الصهيوني.. وللسودانيين المعارضين وحاملي السلاح تاريخ طويل مع “تل أبيب” من سنوات حركة الأنانيا (٢) التي كانت تحمل السلاح قبل 1972 حينما كانت إسرائيل تستقبل “جوزيف لاقو” و”اندرو ماكور” وبعد 1989 وحتى اليوم طاف المعارضون خاصة من دارفور والجنوب على إسرائيل التي استقبلت لاجئين فارين من حرب دارفور.. لكن السرية هي صيغة زيارات المعارضين لإسرائيل عدا “تراجي مصطفى” التى اختارت بشجاعة امرأة لا تعرف الخوف ،إعلان زيارتها لإسرائيل.. وزعمت أنها رئيسة جمعية الصداقة السودانية الإسرائيلية وفتحت لها إسرائيل أبواب الولايات المتحدة الأمريكية ليستقبلها الرئيس الأمريكي “أوباما” وهي أول امرأة سودانية (تختلي) بأوباما ، وتقول ما سكتت عنه بعد ذلك..
كانت قريبة من حركة تحرير السودان جناح “أركو مناوي” حتى مفاوضات “أبوجا”، ولكنهم تخلوا عنها أو تخلت هي عنهم ، لتصبح من بعد ذلك ظاهرة صوتية تقول كل شيء وفي أي وقت..
هي مثل ظاهرة “سارة منصور” ومثل ظواهر نسائية عديدة يتعرى كلامهن حد جرح المشاعر العامة بلغة غير مألوفة.. وتراجي مصطفى تمزج بين لغة شعبية وثقافة سياسية رفيعة.. وقدرة مدهشة على توظيف المسكوت عنه في خطابها، الذي (يجلد) المعارضة بسياط حادة جداً.. و(يجلد) الحكومة وحزبها.. ولكن في الفترة الأخيرة.. وجدت تراجي مصطفى نفسها داخل معركة بحثت عنها طويلاً.. خلعت كل ما يستر الجسد السياسي و(نزلت) ميدان “ياسر عرمان” و”مبارك أردول”، وأدعياء النضال من اليسار ، الذي يجلس في المقاهي ويدعي القتال في صف الجيش الشعبي..
لاذت القيادات اليسارية التي أذاقتها “تراجي مصطفى” صوت عذاب بالصمت ، إلا بعضاً منها حاول الدفاع عن “ياسر عرمان”، ولكنه فشل حيث ارتدت عليه “تراجي” بمعلومات جعلته يحفظ ماء وجهه بعيداً عن مواجهة امرأة خاصة جداً.. تختار “تراجي” خصومها بعناية.. وتعد نفسها لمعركة تحتاج أولاً لخلع الملابس والوقوف أمام الرأي العام عارية ،من كل ما يستر الجسد، ثم تبدأ في اغتيال خصومها بأسلحة دمار اجتماعي وسياسي شامل.. وهي شاهد عصر لا يستطيع “عرمان” إنكار ما تقوله “تراجي” عن نظرته لأبناء جبال النوبة.. وهي رفيقة مجالسه الخاصة في الولايات المتحدة وبريطانيا، كما تقول.
خاض “عرمان” معارك كثيرة.. وتعرض في حياته إلى اغتيالات معنوية في زمان الحرب والسلام معاً، ولكن لم يستسلم “عرمان” للهزيمة إلا حينما واجهته “تراجي مصطفى” بمعلومات عن شخصه وسلوكه وما يقوله سراً وما يدعيه علناً.. لأن “تراجي” شاهد من أهل المشهود عليهم.. لا يقدم فيما تقول قادح.. لو جاءت “تراجي مصطفى” للخرطوم واستجابت لدعوة المهندس “إبراهيم محمود حامد” وانضمت لركب المتحاورين في قاعة الصداقة لخطفت عدسات الصحافيين وأفواه مايكرفونات الإذاعات من الجميع، ولأصبحت “تراجي مصطفى” هي الحوار الوطني، لما تقوله من آراء ولغة غير معهودة.. ولكن حساباتها الخاصة جداً جعلتها تثاقل الخطى ولا تأتي للخرطوم.. خوفاً على إقامتها في الولايات المتحدة الأمريكية ،وخوفاً على مصداقيتها أمام الإسرائيليين واللوبي اليهودي الذي يحتفي بها كامرأة سودانية دعت علناً للتطبيع بين “تل أبيب” و”الخرطوم”.. “تراجي مصطفى” الآن في حالة اتصال مع “الخرطوم” و”تل أبيب” و”واشنطون”، وفي موضع الطيران من المعارضة.. إنها “تراجي” الظاهرة الخاصة.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        كماشه

        إذا تخاصم اللصان ظهر المسروق ، ومع ذلك تراجي أفضل من ياسر مليون مره.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *