زواج سوداناس

قصة السوداني الذي تحول من استاذ جامعي لسائق حافلة.. وموقف نبيل من مساكين



شارك الموضوع :

الحمد لله أن المروءة باقية : …….

أحبابي وأهلي الكرام أهل السودان الحبيب مهما تكالبت عليكم المحن والهوان تظل المروءة والشهامة عنوان فوق هاماتكم الشامخة

صديقي وأخي الحبيب أ خ س من محبي السودان ورفض الخروج منه رغم أنه تم اضطهاده وهو يعمل أستاذ جامعي لم يحتمل محسوبية ال …………… ترك التدريس وبصق علي الوظيفة ويعمل الان سائق لحافلته

تصوروا من أستاذ جامعي لصاحب حافلة .. تعود صديقي (أ خ س) أن يعمل بحافلته في المناطق الطرفية ويعمل في خطوط لا تصلها كل المواصلات بإحساس وايمان منه ان سكان التعويضات وناس سوق سته وغيرهم يحتاجون اليه في التوصيل هو يتعامل معهم بكل طيبة

الماعندو قروش يركب عادي يجدهم ينتظرونه صباحا العامل والبائع وصبيان الورنيش

في يوم من الأيام تعطلت الحافلة في منطقه تعتبر خطرة ومقطوعة أكلت بلالي أو قرشت بلي بلغة المكنيكية صاحبنا الاستاذ الجامعي ترك الحافلة في مكانها وقال بكرة يحلها الحلاّل

تصوروا

هل سُرقت الحافلة أو تم تفكيك اللساتك ؟؟

الصباح لم يجد صديقي الحافلة في مكانها الخلوي بل وجدها امام أحد البيوت وقد تم تصليح البلي والحافلة مغسلة نظيفة

لزوها ناس الحلة بالليل ووصلوها للمكنيكي وصلحها وهو من الذين يتواصلون بنفس الحافلة

صديقي سعيد جداً بهؤلاء البسطاء في كل شئ اذا ترك الحافلة في الموقف يجدها نظيفه مغسله دوون مقابل هؤلاء البسطاء يشعرون انها حافلتهم
وتعامل صاحبها يجعلهم يكنون له الاحترام

هنيئاً لك يا صديقي أستاذ جامعي برتبة سائق حافلة بهؤلاء النبلاء المساكين

الحمد لله لم تنتهي كل القيم رغم المحن

بقلم: الفاضل سليمان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        المراقب

        يعنى شنو !!!!!!!!! يعنى عاوز تقول أن الراجل ده قدم تضحية كبيرة ؟؟؟؟؟ يا خى دخل الحافلة يساوى 3 أو 4 أضعاف راتب الأستاذ الجامعى .. يعنى الراجل ده أصبح مبسوط 24 قيراط بعمله سائق حالة خاصة به و عليه أن يحمد الله بكرة و اصيلا اللى فكاه من الوظيفة ..

        الرد
      2. 2
        مؤمن

        اقسم بالله امتلأت عيناى بالدموع الانسان عبارة عن ذكرة طيبة يتركها من خلفة ويرحل وتعامل حسن واخلاق نبيلة يحصد بها قلوب الاخرين اعلم ايها الاستاذ اذا احبتك الخلائق فقد احبك الله اللهم حبب خلقك فينا وحببهم الينا وجعلنا بينهم بالمودة والرحمة يامن اسميت نفسك بصفاتك الرحمن الرحيم املأ قلوبنا بحبك وحب من يحبك واجعلنا رحمة تسير بين الناس

        الرد
      3. 3
        Kamal

        حقيقة الرجل ذو القيم الفاضلة يظل كما هو أينما و جد نفع ، المتضرر الوحيد هم تلاميذه ، فقد فقدوا أستاذ بكل هذه القيم.

        الرد
      4. 4
        زول ساى

        اتءكر قبل عامين نزلت السودان بعربية و فى زيارة لى مع العائلة لأقارب لنا فى إحدى القرى بالمساء وحلت العربية فى طين سببه مصرف كاسر من ترعة ولم اتبينه حتى استقرت العربية فى نص الوحل ولم استطيع الخروج منه ولم تمضى سوى دقائق إلا وجمع من الناس يزخف نحوى ركضا فى ذلك الظلام قادم من إحدى القرى القريبة بانوارهم ( بطاريات) فدفروا العربية وركبهم فى الموية والطين حتى اخرجوها ثم أقسموا إلا ان نمشى معهم ليقوموا بواجب الضيافة وغسل ارجلنا وايدينا من الطين وقد كان وياهو دا السودان ، مروءة وكرم ونجدة وإسعاف وقت الشدة.

        الرد
      5. 5
        ناجى الامين منوفلى

        احى الاستاذ وحفظه من كل شر وحقا دى توضح اصالة المواطن السودانى وحبه للتواضع والعيش مع كل فئات المجتمع ومن يرحم الناس يرحمه الله من حيث لا يحتسب وامل بان الدوله وتتجه نحو المواطن فى كل بقاع السودان وحقا الصراع والحصار والامر واضح والشىء الاخر تفشى الفساد فى الوطن والترهل الوظيفى وعدم الانضباط خلق نوع من التراخى فى حقوق المواطن وخدمته والاصلاح واجب وافساح المجال للشباب للتغير والاستفاده من خبرات السابقين ولكن حمل الراية للشباب بدون تسيس وهضم حقوق المواطن واهدار مكتسابته وامواله لدى التنفيذيين وكثرة الوزراء والى اخر القائمه وهل يحصل ترشيد لذلك وضبط للمنصرفات والخ وهل يستبشر المواطن بوثبة تاريخية فى الوطن؟ ونحن فى الانتظار؟؟؟

        الرد
        1. 5.1
          ناجى الامين منوفلى

          احى الاستاذ وحفظه من كل شر وحقا دى توضح اصالة المواطن السودانى وحبه للتواضع والعيش مع كل فئات المجتمع ومن يرحم الناس يرحمه الله من حيث لا يحتسب وامل بان الدوله وتتجه نحو المواطن فى كل بقاع السودان وحقا الصراع والحصار والامر واضح والشىء الاخر تفشى الفساد فى الوطن والترهل الوظيفى وعدم الانضباط خلق نوع من التراخى فى حقوق المواطن وخدمته والاصلاح واجب وافساح المجال للشباب للتغير والاستفاده من خبرات السابقين ولكن حمل الراية للشباب بدون تسيس وهضم حقوق المواطن واهدار مكتسابته وامواله لدى التنفيذيين وكثرة الوزراء والى اخر القائمه وهل يحصل ترشيد لذلك وضبط للمنصرفات والخ وهل يستبشر المواطن بوثبة تاريخية فى الوطن؟ ونحن فى الانتظار؟؟؟

          الرد
      6. 6
        بتاع تنظير

        أولا نحي الأستاذ لمساعدته للضعفاء .. و ردهم للجميل .

        بس الحاصل أنو اذا كان يعمل بها أثناء ذهابه وايابه من العمل، ممكن. أو أثناء وقت فراغه برضو ممكن ..
        لأن الحقيقة هي أن (الأساتذة الجامعيين !!) لا يشكون من البطالة لدرجة ترك مهنتهم و قيادة الحافلات .. حيث أدي انتشار الجامعات والكليات الجديدة وهجرة الأساتذه الى زيادة الطلب عليهم .

        الرد
      7. 7
        أبو هاشم

        أها وبعدين …………… كلنا حملة شهادات عليا والان أنا مجرد حارس أمن خاص اليسوى والما يسوى يعاين لي بعين العطف … قلنا حاجه ؟ ………………… لا طبعا ….. البلد ضيقه .

        الرد
      8. 8
        زر

        .ربنا يزيد

        الرد
      9. 9
        عمر

        ابو هاشم فى حد ضربك على يدك تشتغل حارس الناس تتكلم فى شهامة الرجل وانت كانك بتشحد والشغل ما دام شغل شريف وانت مقتنع به احمد االه على ذلك
        ولا تقلل من شأن الناس
        الله يهديك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *