زواج سوداناس

دكاترة ..يا باشمهندسين



شارك الموضوع :

الالقاب العلمية كثرت وتكاثرت ..وامتلات الصحف بالتهاني والتبريكات ..كل الجماعة صاروا دكاترة وبروفات ..ونحن شعب يعشق الرتب ..والالقاب التي تسبق الاسماء ..اذكر ان احدهم كان يصر على ان يكتب امام اسمه.. أ. د.م.م …ثم يأتي اسمه الرباعي ..وقد امضيت زمنا طويلا في تفكيك الاختصارات فكانت أستاذ ..دكتور ..مستشار ..مهندس ..فلان الفلاني …شفت كيف؟؟ ..الطريف في الامر .. انه عندما تجمعك الظروف باصحاب الالقاب من دول الاستكبار ..تجدهم ينادون بعضهم بالاسماء المجردة ولا يوجد من يقول للاخر يا بروف او يا دكتور ….تجد احدهم من اهم العلماء في العالم ..ان لم ينل جائزة نوبل فقد رشح لها من قبل …واذا نقرت على اسمه في قوقل ..يصاب الكمبيوتر بالارهاق من كثرة الابحاث التي تحمل اسمه …ولكنه حقيقة تراه يمشي في الاسواق ويحادث الناس في الطرقات ..ويناديه اصغر طلابه باسمه المجرد ….
الشىء الغريب ان ذلك يحدث عندهم رغم ان حملة الدرجات العلمية قلة ..ويمكنك تمييزهم من بين الناس ..ولكننا نحن …اكثر الشعوب حملة للرتب العلمية …صار الماجستير شيئا عاديا ..ولن يصيبك الاندهاش عندما تقرأ ان جامعة واحدة قد منحت حوالي 400 شخص درجة الدكتوراة …يعني كلهم المفروض نقول ليهم يا دكتور …وبعد شوية يا بروف …وبعد اشهر قلائل ..كلنا نبقى بروفات ودكاترة …غايتو اكتر من استفاد من هذا الامر هم الباعة في الاسواق (اتفضلي يا دكتورة ) ..تلقى كل السوق اتلفت واتفضل … اذكر انه عندما تمت ترقيتي الى درجة (بروفسور مساعد) …سألتني الحاجة رحمة الله عليها (مساعد دي كمان شنو …انت مش خلصتي قرايتك وامتحنتي؟؟)..فرد عليها اخي مازحا (ناهد دي قلبت ليك الاسم ..الوظيفة اسمها مساعد بروفسير ..يعني البروفسير يكون قاعد في مكتبه ..ويقول ليها جيبي شاي ..قهوة ..اطبعي ورق ..كدا يعني )…اذكر جيدا نظراتها ..وتعابير وجهها .. كانت تقول (عليك الله دي شغلانة دايرة ليها قراية؟؟)….
المهم بعد كل هذا الاستطراد في موضوع الالقاب العلمية دا ..ولأن كل الشعب السوداني بقى دكتور ومهندس ومستشار وممستر (دي من ماستر)…انا ادعو الى نبذ الالقاب والنداء بالاسم المجرد ..الذي اطلقه اهلك عليك يوم (السماية) …ودعوتي هذه لشيئين ..الاول ان الالقاب كثرت حتى انتفى سبب وجودها ..اما الثاني فهو ان اللقب قد يدخلك في (حسكنيت)..ذلك ان الكثير من البسطاء عندما يسمع باللقب يظن ان (القبة تحتها فكي) ويعتقد انك ترفل في نعيم والبيت ملك والدهب سلك ..ولن يصدق اذا أقسمت له انك تنتظر الماهية شهرا بشهر …وربما اشفق عليك وهو يسمعك توصي للبحث عن بيت للايجار ….اخيرا قبل الختام ..يا جماعة ..تبرئة لنفسي ومنعا لاي تاويل لهذا الكلام ..دعوتي لنبذ الالقاب تشمل حملة الدرجات العلمية فقط ..أما الذين تسبق اسماءهم الميمونة لقب مثل (سعادتك) …فهؤلاء( ربنا يجعل كلامنا خفيف عليهم) ……وووو (سيد الاسم ..محبوبي وكتين يبتسم ..الفرحة تملاها وتزغرد فيها والشوق يرتسم ) ..

د. ناهد قرناص

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        نقطة

        مايساوا درجة افندية زمان هههههه

        الرد
      2. 2
        tayeb

        سؤال.ماذا اضافت كل هذه الاطنان المهوله من البحوث والاطروحات المجازه بدرجة الامتياز في مسيرة التقدم والعلم عندنا.ياناس اعملوا بصمت واتركوا المظاهر التي اقعدتنا طويلا في زيل الطائره ااقصد القائمه بامتياز ايضا.شئ محيرني الصين وماليزيا وكوريا واليابان كلهم ،ما فيهم بروفات ولا دكاتره ما سمعت بدكتور شو وبروف بان كي الناس ديل زول متعلم ما عندهم ولاشنو؟..قال دكتور، ههع و يعني..

        الرد
      3. 3
        شافع

        وانتى يا ناهد قرناص .. اقصد د. ناهد قرناص انا اتوقعتك بعد ان ناديتى بتجريد الاسم من الدكترة والبرفره والهندسه ان تبدىء بنفسك .. لكن وجدتك تمهري اسمك بالدال فى نهاية المقال .. يعنى عايزة تجردينا محن وتستةلى عليها والا فهمك شنووووووو+وووو

        الرد
      4. 4
        منصور القندب

        يا أخت ناهد يقول الشاعر (ﻻتنه عن فعل وتأتى بمثله ،، عار عليك اذا فعلت عظيم) انت الان تطالبين الناس بالكف عن ذلك وفى وسط مقالك تقولين عندما تعينت إلى (بروفسور مساعد) وفي نهاية المقال رمزت اسمك د. ناهد
        وهذا ما يعانيه جميع الشعب السودانى البلد مليانة بروفسورات ودكاترة ومستشارين وايضا مليانة أمراض وفقر وحمير فى كل مكان تناقض حير العالم زاتو ،،
        وفى النهاية:
        اقول لك انت لم تستطيعي أن تفارقين حرف الدال وتطالبين غيرك بذلك وهذا ما نسميه الغباء الصحفى ولك الشكر
        ودمتم،،،،،

        الرد
      5. 5
        النواهي الحامدي

        ما دمت قد اقترحت هذا فكان ينبغي ان تكتبي اسمك مجردا من حرف الدال الذي قبله بادية بنفسك ثم انك قد اخبرتنا بانك استاذ مساعد ! فعلا الغربيون لا يهتمون بوضع هذه الالقاب بل حتى الايرانيون والترك واللبنانيون والمغاربيون لا يهتمون بها واكثر الناس اهتماما بها المصريون لانهم طبقيون ويليهم السعوديون الذين تعلموها من المصارية ثم بعد مساااااافة ياتي السودانيون الجدد اما نحن القدامى فلا نهتم بهذا!!!

        الرد
      6. 6
        زول

        تسلمي يا دكتوره طرقتي موضوع مهم

        الرد
      7. 7
        واحد

        دا كوم …. و استاذ بتاعة المبدعين والمبدعات كوم تاني … اصلها ماخايلة فى معظمهم.. ، اخوك كان يختصر الموضوع و يقول ليها. مساعد حلة.

        الرد
      8. 8
        عزالدين

        يادكتورة لاتنهى عن أمر وتأتي بمثله .. فمن الان ياناهد لوسمحت بلاش من د. ناهد مع تحياتى واحترامي لأن الاحترام حق لك ولغبرك .

        الرد
      9. 9
        واحد

        تلقى واحد طبيب و شاعر يصر على اصطحاب الدال فى امضاء قصائده.. ولمن تقرا القصيدة تلقى اجمل حاجة الدال … مفروض الناس تحصر القابها في مجالها … يعني دالك دي ما لازمانا هنا يا بروفة!!!

        الرد
      10. 10
        ودامدرمان

        رحم الله الأستاذ عبدالرحمن شداد – من أشهر أساتذة اللغة الإنجليزية – كان يرفض أن يناديه طلابه بـ: أستاذ، لأنها صارت تطلق على كل من يجول في الأسواق ينادي بها البائعون، وقد صارت تطلق على كل مغني (ولا أقول مطرب ولا فنان فهي كانت زمان أيام الفن والطرب)، له الرحمة والمغفرة بقدر ما قدم.

        الرد
      11. 11
        ادريس

        رايكم شنو فى د.اشرف سيد احمد الكاردينال. ..اها ده فيهو كلام. ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *