زواج سوداناس

ايلا.. اردوغان السودان !


ايلا

شارك الموضوع :

-1- بدعوة كريمة من صديقي وزميل الدراسة رجل الأعمال الناجح الشاب الخلوق محمد الشيخ زيادة, الشهير ( بود الشيخ ) , قمت بزيارة قصيرة إلى حاضرة ولاية الجزيرة وادمدني .
أخبرني صديقنا ود الشيخ بضرورة حضور لقاء يضم تجار ورجال أعمال (حي المنيرة ) تثاقلت خطاي بعض الشيء ولكنها نشطت عندما تأكدت منه بحضور ايلا , قلت في نفسي أنها فرصة لنلتقي بأحد صناع النجاح القلائل في بلادي ..
-2-
قبيل غروب الشمس كانت سيارتنا تسابق الريح وتطوي أسفلت شارع مدني المهتريء لحضوراللقاء , دخلنا مدينة (مدني السني ) ,وكان آخر عهدي بها قبل سنوات, تغير وجه المدينة الكالح وبدأت تفرد وجهها في ابتسامة خجولة لتقول لزائرها ( ابتسم انت في وادمدني) , بدأ التغيير يدب في جسمها , الآليات العاملة تستريح على جانبي الطريق بعد يوم عمل شاق وجاد , و بعض الطرق الداخلية بدأت تنساب فيها الحركة (بدلال) , توسعت الشوارع الداخلية بعد إزالة الأسوار الخارجية والتعديات.
الأسواق يدب في جسمها النشاط والمطاعم تبهرك أنوارها وتنطلق منها رائحة الشواء.
صاحب ركشة يمشي أمامنا وقد كتب عليها ( شكراً ايلا ) , شعور بالرضا يكتنف المدينة واحساس بالتغيير ينتاب زائرها .
-3-
وصلنا حي المنيرة الأنيق , ونحن نسير بمدخله على اسفلت حديث , وجدنا حديقة صديقي ود الشيخ الوارفة تكتظ برجال المال والأعمال تعلو وجوههم ابتسامة مريحة وتعلو وتهبط أصوات الضحكات , المكان رائع جداً ، كراسي معدودات قد وضعت علي شكل مستطيل بانتظام وتحف الجلسة أشجار الموالح الساحرة الجمال , وهمهمات الحضور ورنين كاسات الماء والشاي يطرق مسامعك بين فينة وأخرى مع حركة نشطه دؤوبة حولنا إستعداداً لإستقبال الضيف .

وصل ايلا لوحده في موعده المضروب ، بجلبابه الناصع البياض الفضفاض و ( لفة ) عمامته التي تميّزه دوماً ، وقد هبط من سيارته التي كان يجلس فيها بجوار السائق في تواضع جم ، دون جوقة أو هيلمانه ، أو حشود من المرافقين أو شرطة تفتح له الطريق ، دار بنفسه وهو يصافح الحضور واحداً تلو الآخر بوجه طلق صبوح .

ـ 4 ـ

إفتتح اللقاء أحد الحضور بتلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوت طرّي جميل ، ثم تم التعارف ، تحدث الحضور بشفافيّة وصدق ، قال أحدهم ليس من عادة هذه المدينة أن تخرج للمسؤولين إلا عند مقدم ( إيلا ) الذي سبقته أخباره وكان بشارة خير ، ثم حكى آخر عن معارضته وعداوته بشراسة لنظام الانقاذ ، ولم يستبشر خيراً وهلل إلا عند تعيين هذا الرجل ، وأعلن عن دعمه وتعاونه .

تفاعل منقطع النظير وإبداء تعاون مع الرجل ، وأسبغوا القول بالعمل بإعلان تبرعاتهم لدعم مشاريع التنمية في الولاية .

ثم تحدث إيلا بأدب جم ولسان فصيح غير معوج ، شكر الحضور ، أعجبت بهدوءه وأفكاره المرتبة وخططه المبرمجة ، وإنجازاته الملموسة في وقت قصير ، تحدث عن التنمية المتوازنة بجميع انحاء الولاية وخططه لسفلتة الطرق التي تصل القرى بالمدن ، والصحة والتعليم وقراراته الشجاعة بمعالجة تكدس الكوادر بالمدن ، وأكثر ما شدني إعلانه كفالة 22 الف يتيم بالولاية ابتداءا من اول الشهر المقبل ، قلت له حسناً فعلت ( إنما تُنصرونَ وتُرزقونَ بضعفائكم ) أجابني نعم بهم يفتح الله علينا .

اثناء جلوسنا في مائدة العشاء ، ضحك حتى بانت نواجذه ، عندما حكيت له علاقتي برجل الأعمال ( ود الشيخ ) بأنه دفعتي بالابتدائية ، ولكن انطبقت علينا طرفة الطالب الذي كان يمتطي سيارة فارهة فنظر من خلف زجاجها المظلل فشاهد استاذه يسير راجلا مغبراً ، هبط من سيارته ، وبرودة التكييف على يده وصافحه قائلاَ : ماعرفتني ؟ ، اجابه المعلم أبداً يا ابني فأردف أنا الطالب الجلدتني ونطيت بالشباك ومن يومها مارجعت ، فرد المعلم في حسرة ( أريتني كان نطيت معاك ) .
إلى لقاء ..

محمد الطاهر العيسابي : سلفاكير (يترنح ) أمام العاصفة !!
بقلم :محمد الطاهر العيسابي
motahir222@hotmail.com

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عمر الامين

        نعم ايلا رجل يصنع نجاح لكن كترت التلج شويه

        الرد
      2. 2
        ترب هدل ...

        ايلا فقدك كبييييييييييييييير و قسما بالله مند حرماننا منك ك والي للبحر الأحمر لا زلنا حتي اليوم ندكرك صباحا و مساء في مجالسنا و كل مجتمعاتنا .. كنت بيننا كبيرا عظيما ملهما بي عطائك و حبك لأنسان الشرق … و بختكم ناس الجزيرة ما حاسدنكم لكن بعد ايلا بقينا نغني ..
        البشير غلبنا ياما .. حرمنا شال الأبتسامة

        الرد
      3. 3
        ابو القنفد

        ايلا ليس جيد وليس ناجح
        ولكنه احسن الفاشلين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *