زواج سوداناس

طارق بشير : حوارات رئيس الجمهورية!!



شارك الموضوع :

يَتَمَتّع السيد رئيس الجمهورية بحضور إعلامي متميز، ويقدم وجهات نظره بشجاعة ويضع النقاط على الحروف. المشير عمر البشير لا يتلعثم، الكلام فواصل ويتحدث بطريقة عفوية بدون تكلف وهذا أكثر ما يميزه. ولهذا عندما يسافر الرئيس يكون تحت أنظار الفضائيات العربية التي تعرف كيف تجري حوارات مع الرئيس لها أبعادها، كما فعلت فضائيتا “العربية وسكاي نيوز” في زيارة الرئيس الحالية للإمارات .
ولكن لماذا تظل حوارات السيد رئيس الجمهورية للفضائيات العربية هي أجمل الحوارات، بينما تفشل فضائياتنا المحلية في استنطاق الرئيس بطريقة مهنية احترافية، رغم أن مُعدِّي ومُقدمي البرامج السياسية فى الفضائيات عندنا يفترض أنهم يمتلكون معلومات أكثر من مُعدِّي ومقدمي البرامج في الفضائيات العربية، باعتبار أنهم يقفون على الملف السوداني على أرض الواقع.
يجب أن لا ندفن الرؤوس في الرمال ونَعترف بضُعف كَبير في جانب الحوارات السياسية بالفضائيات السودانية. وإذا نظرنا لأثر حوار الرئيس مع العربية في الإعلام السوداني والعالمي سندرك الأزمة التي تعيش فيها الفضائيات السودانية. العديد من الصحف وجدت في حوار الرئيس مادة دسمة ومنها صحيفة (الرأي العام) التي جَعلته المانشيت الأول (البشير: سد النهضة أصبح واقعاً ومواقف مرسي وراء سبب توتر الأثيوبيين)، ومن النقاط المهمة في حوار “العربية” تحدث الرئيس عن قطع العلاقة مع إيران وقوله (إنّ ما دفع الخرطوم إلى قَطع علاقاتها مع إيران هو قول أحد القيادات الإيرانية بأن طهران سَيطرت على أربع عَواصم عَربيّة ومنها العَاصمة اليمنية صَنعاء بواسطَة حركة أنصار الله، وأضاف أغلقنا المركز الثقافي الإيراني الذي كان يقوم بالتبشير للمذهب الشيعي داخل السودان).
الفضائيات العربية تجري حواراتها وفق خُطة مُحكمة تعتمد على بحوث في الشخصية المُستضافة وبُحوث حول الموضوع وتعتمد على مُقدمي برامج مُحترفين يجيدون فنون الحوارات بمهارة فائقة. عندنا هنا الأزمة حاضرة في الفضائيات المحلية التي يغلب عليها الأداء غير الاحترافي الذي يعتمد على الفردية مع ان العمل التلفزيوني عمل جماعي ولكن عندما تغيب المهنية تكون الفردية حَاضرةً في المشهد التلفزيوني وهذا هو الذي يجعل الفضائيات تفشل في استنطاق نجوم السياسية عندنا وتهرب لبرامج الغناء والطرب والصفقة والرقيص والشئ الذي يدعو لرفع حاجب الدهشة ان هناك فضائيات مُتخصصة في الأخبار والبرامج السياسية ولكنها اتجهت لبرامج الغناء!!
وللأمانة والموضوعية، فإنّ كثيراً من الصحف السياسية ناجحة في جانب الحوارات والتقارير السياسية لدرجة أنها أصبحت مصدر ثقة لعدد من السياسيين والمفكرين الذين يجدون في الصحف وسيلة لإيصال وجهات نظرهم أكثر من الفضائيات، واعتقد أن أصل الأزمة في الفضائيات يأتي لأن كثيراً منها مازال يعمل بطريقة كلاسيكية ولا تواكب المُتغيِّرات التي تحدث في عالم الإعلام وحتى في الأخبار مازال التركيز على الأخبار البروتوكولية والأخبار الخدمية، وهذا الوضع أثّر على الفضائيات المحلية ومصداقيتها ومُشاهدتها وأصبح الناس يتابعون أخبار السودان من الفضائيات العربية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        Ali

        الاعلام عندنا وخصوصا المرئي متدهور جدا .. خصوصا في برامج البث المباشر والبرامج الحوارية .. وعندنا مشكلة ابداع .. يعني اقل شي الاستديوهات دي لا تليق بالعصر الحالي .. حقيقة نحن ناس مغتربين .. ودائما المغترب بكون عنده حنين للوطن وبحاول يتفرج على القنوات السودانية عشان يعرف احوال البلد ويحس بروحه قريب .. لكن للاسف طفشتنا القنوات دي .. ومتابعة الاخبار السودانية حقيقة الخبر بتعرف من الجزيرة والعربية واسكاي نيوز قبل تلفزيون السودان وقناة الشروق والنيل الازرق .. وعشان تتابع الاخبار المحلية اسن حاجة نتابع القروبات في الفيس بوك او هاشتاغ السودان في تويتر احسن لينا من القنوات .. فرجاءا حاولوا انكم تحلوا المشكلة دي .. وخصوصا شوفوا لينا حل لقناة النيلين روحنا اتسلت ونحن بنحضر في الدوري وجايبين لينا المذيع داك لابس بدلة ومطلع ياقة القميص برا البدلة قولوا ليه الموضة انتهت ليها 8 سنين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *