زواج سوداناس

نائب رئيس الأمة القومي الفريق صديق إسماعيل: مبارك الفاضل يحلق في فضاء غير فضاء حزب الأمة ويحلم باستقطاب الجماهير لمشروعه الوهمي



شارك الموضوع :

حزب الأمة القومي واحد من الأحزاب التي تطرح الكثير من الحلول لمشكلات تعاني منها جموع الشعب السوداني ولكن تضج جنبات التيار العريض بمشكلاته الخاصة التي صارت مادة تتناولها أجهزة الإعلام يوميا بدءا من خروج الإمام وملابسات ذلك ومهامه الخارجية مرورا بشائعات عودته وتصريحات مبارك الأخيرة وقضية التوريث إضافة لحقيقة ما يدور داخل قوي الإجماع من خلافات وغيرها من الأمور التي طرحنا اكبر قدر منها لسعادة الفريق صديق إسماعيل نائب رئيس حزب الأمة القومي في حوار مع (ألوان)..

* برز القيادي بالأمة مبارك الفاضل في المسرح السياسي ماهو تعليقك على ظهوره الصاخب.. وما مدلولات التوقيت؟
فيما يتعلق بالأخ مبارك الفاضل فسبق وقلت تعليقي ولكن ظهوره يعد قفزة في الظلام وليس لدى ملاحظة أكثر.

*وما تعليقك على ما أثير منسوباً للإمام الصادق حول تعيين الفاضل كنائب له.. ألا يعتبر ذلك تأييدا؟
هذا الحديث غير صحيح وهذا الكلام تم في العام 2011م وحينها كنت أنا الأمين العام وفي لجنة برئاسة نائب الفاضل نفسه في الإصلاح والتجديد، وكنا أعضاء في لجنة مكونة من عشرين شخصا وصلنا لصيغة توافق، وعرضت علي الأجهزة وباركتها وأيدها الإمام الصادق المهدي، وصدرت بموجبها تكاليف، ولكن الأخ مبارك الفاضل كان غائبا وحينما جاء ركل كل هذا وأصر على أنه لن يتجاوب مع هذا العرض إلا بتعديل الدستور وعقد مؤتمر استثنائي..
ومن شاكلة هذه المطالب فإن فيها تعديا واضحاً على شرعية المؤسسات وتكسير للإطار التنظيمي الموجود، ولذلك سقط ذلك الاقتراح في حينه وانتهى، ولم يعرض عليه حتى الآن أي عرض إنما ظل الحديث الصريح هو ان مبارك الفاضل لم يعد عضوا في حزب الأمة القومي، لأنه لم يلتزم بقرار المؤسسات ولم يوفق أوضاعه حتى الآن، ولذلك هو في جسم آخر بخلاف حزب الأمة القومي.

*إذاً المبادرة التي أطلقها الصادق المهدي مجرد شائعة؟
لم يطرح السيد الصادق أية مبادرة، وأود ان أقول أن ما ينسب للسيد الصادق هو كلام غير صحيح، والإمام يعتقد ان ما قام به مبارك الفاضل فيه تعدي على المؤسسات والأجهزة الشرعية وفيه تغول على سلطات رئيس الحزب بتكوين لجنة فيما يعرف بالوحدة الشاملة وهو ليس عضوا في المؤسسة ليتحدث عنها ولا يمثل حزب الأمة القومي.

* هنالك تصريح قد يتفق معك في ان المبادرة كاذبة حيث ورد بالأخبار ان الأمام قد قال بأن الفاضل شخص متآمر.. ما تعليقك؟
هذا رأي السيد الصادق وهذا تقييمه، ولكني أؤكد ان السيد مبارك الفاضل يحلق في فضاء غير فضاء حزب الأمة ويحلم باستقطاب جماهير حزب الأمة لمشروعه الوهمي، ولذلك مشروعه ولد ميتا وسيقبر جماهيريا قريبا.

*على ذلك فوحدة حزب الأمة صارت في كف عفريت طالما ما يزال هنالك شبح تآمر؟
مبارك الفاضل هو واحد من ستة عناصر مدعوة لإكمال مشروع الوحدة الشاملة لحزب الأمة القومي وكل المجموعات الخمسة لا تتفق مع الأخ مبارك كما أعلن بعضها ذلك، وقال أنهم لا يؤمنون بمنهجه في تحقيق وحدة الحزب، وإنما يرى ان هنالك أمل لتحقيق الوحدة من خلال الحوار الجاد الصادق المتجدد والباعث للأمل، ولذلك هذا لا يعني بأية حال ان ذلك معناه تعطيل لمسيرة وحدة حزب الأمة وإنما هذا يشحذ همم آخرين لكي ينتبهوا ويسقطوا كثيرا من الحجج التي كانت تنبني علي أفكار السيد مبارك الفاضل.

*إذاً الوحدة لن تكتمل طالما هناك معارضون ومختلفون؟
الوحدة مشروع يعمل فيه الناس جاهدين لإنجاحه وإنجازه وجني ثمرته، ولذلك ما يزال ذلك المشروع في مرحلة الاستصلاح.

*قالت د.مريم أنها لا تتهيب رئاسة الحزب، وتتوقع ان تكون هنالك خلافات بين أشقائها حول رئاسة الحزب.. فهل ذلك يعني ان السيد الصادق لن يستمر رئيسا في المستقبل؟
السيد الصادق المهدي رئيس لحزب الأمة المنتخب ورئاسة الحزب لا تأتي بالوراثة ولا بالمزاجية إنما تأتي برغبة جماهير حزب الأمة في محفل يسمى المؤتمر العام ولو انعقد وتقدم إليه مرشحين سواء أن كان السيد الصادق أو غيره فإن جماهير حزب الأمة هي التي تختار من يتولي هذا الموقع ولذلك اي حديث عن وجود خلاف بين أبناء السيد الصادق وأنا لم اسمع به، ولكن وحدها جماهير حزبنا من يقرر الرئاسة لمن تكون ومن الذي يكون عضوا في الهيئة المركزية ومن الذي يتبوأ الموقع الفلاني وهم ينظمون دستورهم والجماهير هي صاحبة القرار ولا احد يستطيع ان يفرض عليها وصايا.

*ومتى سيعود السيد الصادق المهدي خاصة وأنه قال ان مهامه التي بقي لها في الخارج انتهت ؟
هو لم يقل ذلك بل قال إن لديه ثلاث مهام تتعلق بالوسطية وأخرى تتعلق بمؤتمر مدريد وهاتين المهمتين قد أنجزتا والثالثة هي المؤتمر التحضيري والذي يؤسس لوقف الحرب وانطلاق مسيرة السلام والحوار الوطني ولو أنجزت هذه المهمة فهو بذلك سيكون قد تحلل من مهمة التكاليف وسيعود الى السودان وما يزال المؤتمر التحضيري ما بين شد وجذب بين كل الأطراف المعنية بانعقاده وحينما ينعقد هذا المؤتمر ويحقق المقاصد التي نريدها أو حتي لو لم يحققها فسيكون وقتذاك لأجهزة الحزب ولحلفائنا القرار في ان يبقي السيد الصادق أو يعود.

*برأيك من الذي يقف خلف الفاضل ليفعل ذلك ولاحظنا انه تراجع عن تصريحاته بسرعة؟
الأخ مبارك الفاضل لديه طموح.

*هل يطمح لرئاسة حزب الأمة مثلا؟
لديه طموح سياسي ويريد ان يحققه ولكن تنكب الطريق إليه عدة مرات المرة الأولي حينما حاول ان يفرض علي حزب الأمة برنامج التوافق مع المؤتمر الوطني للاتفاق الثنائي والمشاركة وأدى به ذلك الى خارج دائرة العمل السياسي تماما حينما رفض مشروع العرض الذي قدمه حزب الأمة في إطار لم الشمل والذي رفضه ثم تنكب مرة ثالثة بخروجه بمشروع مؤتمر الألف شخص والذي سينعقد لإصلاح حزب الأمة وهي كلها أخطاء أرتكبها الأخ مبارك الفاضل ونسأل الله سبحانه وتعالي ان يقيلها له.

*هل ينوي حزبكم التوصل لتسوية مع الحكومة مثلما تردد ذلك مؤخرا؟
حزبنا لا يسعى للتوصل لتسوية سياسية ثنائية مع الحكومة بل هو يسعى الى التوصل لتسوية سياسية قومية تجمع كل أطراف المسرح السياسي من خلال حوار وطني قومي جاد يتفق فيه علي إدارة الشأن الوطني ومعالجة أزمات البلاد وهذا ما يسعي له حزب الأمة ولو كان حزب الأمة يرغب في تسوية سياسية ثنائية لأنجزها قبل عشرات السنوات ولشبع حكما وربما يكون قد ساهم في الكثير من المعالجات التي كان يمكن ان يقود الناس إليها ولكنه يريد علاجا جماعيا وليس ثنائيا.

*قلت أنكم ستشاركون في تحالف جديد برفقة حركة الإصلاح الآن.. فهل ستكونون في حل عن قوى نداء السودان والإجماع الوطني؟
لا.. أنا تحدثت وقلت أن هنالك مشروع مطروح في الساحة يسمى بقوى المستقبل السوداني وهو يدعو كل القوى السياسية السودانية المعارضة والتي تدعو لأحداث تحول ديمقراطي وتحقيق السلام وتحقيق معاني السلطة ان تصطف في هذا التنظيم وهو تنظيم يسمي تحالف قوي المستقبل السوداني ولم أتحدث عن قوى الإجماع الوطني وليس من حقي التحدث لأنه ليس بيني وبينهم أية تفاهمات لأعلم ماذا يريدون ولكن ما قلته داخل حزب الأمة هو ان الحزب يتجه لقوي المستقبل السوداني وهذا المشروع مفتوح لجميع أصحاب الرأي من القوى السياسية السودانية بغض النظر عما لو كانت جزءا من قوى الإجماع الوطني أم لا وطالما هي تنادي بالتحول الديمقراطي وصناعة السلام الشامل وتأكيد معاني التداول السلمي للسلطة عليها ان تصطفي هذا التجمع السياسي الذي ندعو إليه وهذا ليس بديلا ولكن هو ماعون يستوعب للجميع.

*ولكن ألا تعتقد ان تعدد أجسام المعارضة قد يجزئها؟
هو ليس تعددا بل جسما جامعا لأن قوى الإجماع الآن موجودة والإصلاح الآن أيضا ويمكننا ان نجمع هذه الجزر الصغيرة تحت مسمى قوى المستقبل السوداني وهذا ما نريده وبالتالي هذا توحيد وليس إضعافا.

*كان ان سادت حالة من الارتباك في صفوف المعارضة بشأن اجتماعات قوى نداء السودان الأخيرة وصدر بيانين مختلفين الى اي حد تعتقد ان المعارضة في طريقها للانقسام خاصة وانه تردد ان أبو عيسى قد قدم استقالته بينما نفى البعض ذلك؟
المعارضة السودانية لم تتوحد ومشروع توحيدها لم يكتمل ولكن كلما بدأت بوادر اكتمال لهذا المشروع تبدأ بعض الآفات تنقر فيه وتعطل أثماره، ولذلك هذا ليس مشكلة بقدر ماهو محطة للتأمل وعلى كل القوى السياسية السودانية ان تعي بضرورة توحيد المنابر حيث استطاعت الحكومة ان توحد منبرها الحاكم فيما يدور الآن وكل يدورون في إطار الحوار الوطني يصطفون مع المؤتمر الوطني وهنالك من يتجاذبون الأفكار والآراء خارج الإطار هذا ونريد ان نوحد الجميع حتى يكون هنالك اصطفاف للحكومة وآخر للمعارضة ويكون بينهما حوارا وطنيا جادا.

*برأيك ماهو مستقبل قوي الإجماع في ظل التضارب الحالي؟
لا أريد ان ارجم بالغيب أو أتنبأ بمستقبل ناس ولكن هذا الجسم سيظل في رأيي مكان شد وجذب لأنه مجموعة من الأفكار والمناهج المختلفة ووسائل أيضا متنوعة ولن تتوحد هذه المجموعة لأن منهم من يري بأن التغيير ضرورة بالوسائل السلمية بينما يري البعض منهم ان التغيير ينبغي ان يكون بإسقاط النظام وآخرون يرون التغيير عبر الحوار والبعض لا يرى التغيير إلا باستخدام وسائل اخري خلاف الحوار وهكذا وهؤلاء لا يزالوا في مرحلة النضج ولم يكتمل نضجهم بعد وبالتالي صار الذين لديهم رؤية موحدة حول الحوار وضرورته والوسائل السلمية وأهميتها ووحدة السودان وواجب الالتزام به فهؤلاء كلهم يصطفون في مكون واحد ويستطيعون ان يقودوا العمل وهؤلاء حينما ينضح مشروعهم سيلحقوا بإخوانهم.

*عقد حزبكم أمس مؤتمرا صحفيا تناولتم فيه الإغاثة وانتقدكم البعض بأن البلد بها قضايا أكثر إلحاحا ولكن لم يناقشها مؤتمركم ما تعليقك أم أنكم ناقشتم الموضوع باعتباره تسبب في تعليق مفاوضات أديس أبابا بين الحكومة والجبهة الثورية؟
نحن لسنا حزبا (مهرجلا)بل منظما ونناقش القضايا ونعرض كل واحدة في إطارها والآن أفردنا مساحة للقضايا الوطنية الكبيرة والآن مشكلة الشعب السوداني هي ان هنالك خطر مجاعة يحدق به ومن اوجب واجباتنا ان نضرب ناقوس الخطر للآخرين لينتبهوا وهذا من خلال عمل جاد وليس (طق حنك)هنا في الخرطوم بل قامت وفود وخبراء طافوا كل السودان من الجنينة وكلبس وزالنجي وعد الفرسان والنيل الأزرق وغيرها وجاءوا بحصيلة علمية وواقع المعيشة في السودان والموسم الزراعي حاليا واعدوا تقريرا ومن واجبنا إطلاع الشعب السوداني على ما يتهدده بجانب القضايا الأخرى وبالتالي لم نسقط بقية القضايا ولكن هذه تمثل الأهم والإغاثة واحدة من أهم القضايا في إطار المجموعة الثلاثية المطروح النقاش حولها وتعثرت حولها المفاوضات في أديس أبابا هذا رافع لدعم الذين ينادون بضرورة الإسراع بفتح مسارات الإغاثة الإنسانية لتصل للمحتاجين لها وبالتالي الذين ينتقدون حزب الأمة ليس لديهم منهج وسياستهم رزق اليوم باليوم ونحن مؤسسة نخضع فيها الأمور للدراسة والتنقيب في المعلومات ونتداول حولها ثم نقدمها للآخرين وجبة دسمة ليتعاطونها وما قيل في المؤتمر وجبة متكاملة تماما لمن أراد ان يتعاطى مع قضية المجاعة في السودان وضرورة الاهتمام بنتائج الموسم الزراعي الماضي والمخاطر التي تحدق بالشعب السوداني ولذلك لا نخلط الأوراق وكل قضية نضعها في مكانها ولدينا مؤتمر صحفي تحدثنا فيه عن الحوار وضرورة إنجاحه وكذلك تكلمنا عن نداء السودان ومؤتمر صحفي عن إعلان باريس ولكن بعد دراسة.

*هل تعتقد ان الحوار الوطني بصورته الحالية سيكون مثمرا خاصة وان فيه خلافات تطورت حد الصفع والملاسنات وهو مؤشر غير جيد؟
سمعنا بالصفع ولكن رأينا في موضوع الحوار الذي يدور بقاعة الصداقة واضحا وهو غير منتج ولن يحقق المقاصد التي عقد لأجلها في ان نصل لرؤية جامعة لحل مشكلة الوطن وهذه رؤية ناقصة وهنا لا ابخس بضاعتهم ولكن الحكمة موزعة بين الطرفين ولتكن ثمرة الحوار حدوث اصطفاف وبالتالي الحوار أنتج وحدة جسم له قناعته وفكره ولكن نؤكد انه ليس حلا لقضية السودان والتي تحل بالتوافق مع كل المكونات السياسية السودانية وبتبادل الآراء والتوافق عليها.

 

 

 

غادة أحمد عثمان
صحيفة الرأي العام

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *