زواج سوداناس

وزيرنا الحارس مالنا



شارك الموضوع :

جاء في الأخبار أن وزير المالية قال مخاطباً النواب بالبرلمان.. إن هناك اتجاهاً لحكومته لرفع الدعم عن القمح والمحروقات تدريجياً مع مطلع العام المقبل.. ويبدو أن الرجل بعيداً جداً عن واقع الحال الذي يعيشه الشعب السوداني، وهذا يؤكد ما ذهبت إليه مقولة النواب في نفس الجلسة، أن الحكومة في وادي والشعب في وادٍ آخر.. حيث أن هذه التصريحات تؤكد عدم إحساس (بالوجع) الذي يعيشه السواد الأعظم من الناس الذين يعجزون عن توفير (لقمة العيش) وترهقهم مصاريف العلاج والتعليم..

ورغماً عن اعتراف نواب الشعب بغفلة الحكومة عن مواطنيها، إلا أن وزير المالية يصر على أن يكون في الوادي الآخر.. وكأنه يستهتر بالعقول، خاصة وأن كل المؤشرات الاقتصادية العالمية تشير إلى انخفاض أسعار النفط عالمياً.. حيث أنها انخفضت من 130 دولار الى 40 دولار، وهذا لمن يفهمون أبسط قواعد الاقتصاد، يعني أن الشعب يطلب الحكومة الملايين من الدولارات.. حيث أن هذا الانخفاض لم يؤدي إلى خفض سعر أي سلعة، ولم نشهد أثره في السوق أو أي انعكاس على حياة المواطن، بل على العكس تماماً، حيث أن الأسعار ناطحت الثريا في علوها… للأسف حتى القمح زادت أسعاره وقفزت للضعف مع قلة أوزانه..
الغريب في الأمر أن وزير المالية يتحدث في خيلاء وتناقض واضح عن أن المواطن السوداني موعود بارتقاء مستوى المعيشة، ورفع الكفاءة العامة ليعيش في (بحبوحة) ويمضي وزيرنا الحارس مالنا الى وعدنا بتحسين الدخل للعاملين من خلال إجراءات وسياسات لتأمين توفير السلع الغذائية، وترشيد الإنفاق الحكومي،
الشاهد أن الحديث عن رفع الدعم عن سلع أساسية أصلاً غير مدعومة، يبقى استهتاراً بالعقول.. وأخيراً كما قال نواب البرلمان:
الشعب في وادٍ والحكومة في وادٍ آخر.

سوسن نايل
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        جعبص

        أين فروقات الهيكل الراتبى الجديد فى عام 2015 وهى سته شهور مع تعديل مرتب شهر نوفمبر 2015 كل هذا لم يتم ياوزير المالية

        والناس صابرة وكمان تزيد الطين بله وترفع الدعم عن المحروقات والقمح والكهرباء حقيقة أنت فى وادى والشعب فى وادى آخر

        والسوق فى زيادة دائمة

        الرد
      2. 2
        ِالجعلي

        هذا الوزير بالذات بعيد كل البعد عن مشاكل الشعب وفعلا هو في وادي والشعب في وادي آخر ، شخص يمتلك فلة فخمة في أرقي أحياء الخرطوم وله حمام سباحة في السطوح للإستمتاع بأشعة الشمس على الكرسي الهزاز بعد الإستحمام يعنى كأنه في شاطئ الريفيرا .. هل مثل هذا سيكون شايل هم المواطنين وقس على ذلك كل المتنفذين وناس الحكومة … ونسأل الله العلي القدير المرة د ي رفع الدعم يكون القشة التى قصمت ظهر البعير وتجيب آخرهم مهما كانت التضحيات وولوعوها على رأسهم وليس لدي الشعب ما يخسره ومن يأتي بأي حال من الاحوال سيكون أفضل من النظام القائم حالياً وأرجو الجاييكم المرة دي …. وما كل مرة تسلم الجرة وما أعنف ثورة الجياع هذه المرة …..

        الرد
        1. 2.1
          عباس احمد

          شكل شعبنا يالجعلى بقى من الشعب الهالك الذى قال فيهم المولى عز وجل ( وكم أهلكنا قبلهم من قرن هل تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا ( 98 ) ) فعلا شعبنا صار لا له حس ولا سامعلوا صوت الله يكون فى عونو لم يهلكه ربنا سبحانه وتعالى ولكن هلكوه جماعة الانقاذ بدل ما ينقذوه .

          الرد
      3. 3
        ريفا

        هذا الوزير استبشرنا بقدومه الماليه خاصة لما ألغى الإيصال العادى وادخل الإلكترونى و مسالة القمح مع شركة دال لكن الظاهر قرر ان يمشى فى ركب الجماعه ولا يخالفهم فيجد نفسه فى الشارع وهو لسع ما كون نفسه جيد ،الله ينتقم من هكذا وزراء كل ما يجى واحد بكون العن من القبله مثل بتاع الكهرباء مما جاء الوزاره وهو ماعنده سيره غير زيادة التعرفة والكهرباء قاطعه ليل نهار

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *