زواج سوداناس

روائي مصري يؤكد صحة اتفاق مع السيسي على نشر أفكار تشكك في إسلامية القدس



شارك الموضوع :

أكد الروائي والباحث المصري يوسف زيدان صحة تسجيلات تحدث فيها عن اتفاقه مع الرئيس عبد الفتاح السيسي على الترويج لفكرة أن المسجد الأقصى ليس أحد المقدسات الإسلامية، لكنه قال إن ما طرحه قديم وغير سري.

زيدان وإثر اتصال هاتفي من “هافينغتون بوست عربي” رفض التعليق على تلك التسريبات وطالب أن ننقل على لسانه ما كتبه على حسابه على فيسبوك ردا على التسريب.

وأشار إلى أنه اتفق مع المذيع “خيري رمضان” على الظهور معه مساء الأربعاء 15/ديسمبر/كانون الأول مرة أخري، على الهواء في قناة CBC للرد على ما يثار.

ويرى زيدان أن المسجد الأقصى ليس أولى القبلتين وليس له قدسية عند المسلمين وأن المقصود في قصة الإسراء والمعراج هو مسجد التنعيم الموجود في مكة حاليا، وأن القدس كلها مدينة عبرانية وبذلك فإن الصراع حول المدينة على أساس ديني لا أساس له.

وفي التسجيلات المسربة طلب زيدان من الصحفيين إغلاق أجهزة التسجيل ثم شرح لهم فكرته، وأكد أنه عرضها على الرئيس السيسي الذي تحمس لأن يقوم بنشر هذه الفكرة، وأشار إلى أنه قال للسيسي أنه لا يستطيع أن يصدم الناس مباشرة بهذه الأفكار وأنه يحتاج إلى 24 محاضرة.

وأثارت الفكرة التي يروج لها زيدان انتقاد مفتي مصر السابق علي جمعة ونفي صحة أقواله وأكد أن كلمة القدس كلمة عبرية بل هي عربية وتعنى الطهر والنزاهة.

كما علق عليها المفكر الإسلامي د. محمد عمارة على قناة “الجزيرة”، وقال إن زيدان قال ما لم يقله أحد من علماء المسلمين ولا المستشرقين الذين درسوا تاريخ وحضارة الإسلام.

وأكد أن أفكاره منقولة اليهودي مردخاي كيدار الأستاذ بجامعة بارايلان في محاضرة في يونية 2009 وأن يوسف زيدان يردد فقط ما قاله كيدار”.

وأثار التسريب الأخير لزيدان تساؤلات من قبل نشطاء ومغردين حول أسباب ترويج فكرة “عدم وجود شيء اسمه المسجد الأقصى”.

هافينغتون بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        aشافوه عرفوه خلزه

        والله هذا اليهود السيسى لا يعمل الا لصالح اليهود ولضرب الاسلام والمسلمين ووغدا سيرى المصريون رفع علم اسرئيل على القصر الرئاسى فى مصر وعلى المؤسسات الحكومية اما عما ستحل بهم من عادات ولغة شالوم فحدث ولا حرج والمصريون بدناءتهم ورزالتهم وصفاتهم الفرعونية مهياؤن لتقبل التحويل فهم الذين من قبلوا استخفوا واطاعون فرعون مصر واتخذوه الها وعبدوه
        باى باى مصر الاسراعونية

        الرد
      2. 2
        ساخرون

        ماهو قال لهم : وبكرة تشوفوا مسر آد الدنيا

        لكنها بقت آد السمسمة
        وخوفي تزول من الخارطة الكونية بعد أن أكمل لهم خارطة الطريق

        طريق مضى بإصرار لحرب الإسلام

        *****************************
        اللهم ألطف بالموحدين في مصر

        الرد
      3. 3
        أبوهاجر

        الطريق إلي نوبل؛ أخذا نجيب محفوظ بع افترائه علي الني “صلي الله علي وسلّم” ويمكن أن يؤخذها زيدان بعد هذا الإفتراء فهو روائي أبرع كثيرا من محفوظ!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *