زواج سوداناس

“الكاروري”: (داعش) اختطف شعارنا الإسلامي



شارك الموضوع :

يشكل مستقبل الحركات الإسلامية هماً كبيراً يشغل قياداتها في ظل التحديات الراهنة، التي تأتي على قمتها الحرب على الإرهاب وتنظيم الدولة الإسلامية (داعش).
واتفقت قيادات إسلامية بارزة على غياب الرؤية الإسلامية الكلية للحركات الإسلامية في الوقت الراهن، حيث إنها لم تستطع تمثيل المنظور الشامل لحركة الإسلام.. وأبدوا قلقهم مما يقوم به (داعش) باسم الإسلام.
وقال القيادي الإسلامي التونسي البروفيسور “محمد طاهر الميساوي” في المحاضرة الفكرية التي نظمها مركز دراسات الإسلام والعالم المعاصر، أمس، بمركز الشهيد الزبير، قال إن الحركات الإسلامية بعيدة عن فهم الواقع المعقد والمركب والمتحرك محلياً وعالمياً، وكثيراً ما تأخذ اللحظة الآتية كل جهودها. وأشار إلى أنه حتى الآن لا توجد إجابات لديهم كقيادات إسلامية حول هوية (الدواعش).
{ الحركة الأوسع
ذهب القيادي الإسلامي البروفيسور “عبد الرحيم علي” في ذات الاتجاه، وقال إن حركة الإسلام أوسع من الحركات الإسلامية، فهناك الجماعات التي تفرغت للدعوة أو التصوف. وأشار “عبد الرحيم” إلى أن الحركات الإسلامية لم تنجح في مجالات الثقافة والسياسة بما فيها الحركة الإسلامية السودانية، وأنها اضطرت إلى أن تعبئ نفسها في قوالب غربية (التعامل مع البنوك – إنشاء البرلمان)، مؤكداً أن الحركات الإسلامية التي استجابت إلى القوالب التي وضعها الغرب نجحت أكثر من تلك التي لم تستجب.
وأبان “عبد الرحيم” أن الحركة الإسلامية المصرية رغم أنها من أكبر الحركات الإسلامية في المنطقة لكنها لم تطور نفسها وفق القوالب العالمية المعروفة فهي لا حزب ولا جماعة إسلامية، والغالب المعلوم الآن لا يسمح بوجود حزب ديني لكنه يسمح بوجود جماعات إسلامية. وقال البروفيسور “عبد الرحيم” إن روح العصر من صنع الغرب ولا تستطيع الحركات الإسلامية كسرها.
{ شعارنا اختطف
ورغم روح الإحباط الذي سيطر على القيادات الإسلامية عند الحديث عن مستقبل الحركات الإسلامية، إلا أن القيادي الإسلامي الشيخ “عبد الجليل النذير الكاروري” قال إن الحركات الإسلامية خاصة السودانية حققت الكثير من المكاسب، وأبان أن الحركات الإسلامية قامت أساساً من أجل أهداف سياسية وهي تمكين الدين، واستيلاؤها على السلطة يعدّ وسيلة لتحقيق تلك الغاية.
وأشار “الكاروري” إلى أن الإسلاميين تحولوا الآن من تحدي الاصطفاف إلى تحدي التمكين خاصة في (تونس، الجزائر، السودان، مصر وتركيا) وأن شعار الحركات الإسلامية اختطف من قبل الغرب وصنعوا له حركة اسمها (داعش) التي يقاتل في صفوفها (500) بريطاني.. فشعار (داعش) كلمة حق أريد بها باطل.
{ تمايز الصفوف
واختتم المحاضرة القيادي الإسلامي التونسي البارز البروفيسور “عبد الفتاح مورو” الذي قال إن الحركة الإسلامية عندما رفعت شعار (الإسلام هو الحل) اكتشفنا بعد فوات الأوان أنه شعار دعائي ادعائي.. وهو شعار فضفاض لا يمكننا من قياس المسافة التي قطعناها، فنحن قاصرين عن ميادين التأسيس التي عزلنا أنفسنا عنها حيث ظللنا (80) سنة نرسل أبناءنا لدراسة الخدمات.. وتساءل “مورو”: (أين مشروعنا الحضاري اليوم؟)، وأضاف إن المحتوى الاجتماعي لدى الحركات الإسلامية غائب تماماً، فهناك (30%) أميون في العالم الإسلامي ويعيش (60%) في فقر.. وزاد: (كيف تصنع أمة كهذه حضارة؟)، وقال إن الحركات الإسلامية تحتاج إلى (50) مفكراً لصناعة خارطة طريق، فهي ليس لها فكر وإنما تعيد فكر غيرها.

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        صديق حسين

        الحكومه الكنديه احتفلت بقدوم طلائع السوريين ل اوتاوا فقامت حكومه المنطقه بعمل كورال موسيقي مدرسي فأنشدو طلع البدر علينا فتبقى العبرة و الحكمه كنديه في استقبالهم اللافت للسوريين وهي المعروف عنها و عن أهلها بالبرودة و تعاملهم القاسي للمسلمين، بينما وقفت فرق و جيوش الحكومات العربية ل اﻹنشاد على حدودها تغني للسوريين: طبع الغدر علينا!

        الرد
      2. 2
        مدحت الهادي

        “الكاروري”: (داعش) اختطف شعارنا الإسلامي

        سبحان الله داعش اختطفت أبناء وبنات السودان …. وأنتم لم تستيقظوا إلا وتقولوا اختطفوا شعاركم ؟ وما هو شعاركم الذي اختطفه منكم لداعش ؟

        وأين كان شعاركم الذي اختطف وهو شعار إسلامي ؟ وما هو ؟ هل هو :-
        1/ تجويع الشعب .
        2/ غلاء المواد الغذائية في البلاد .
        3/ قهر الشعب .
        4/ التلاعب بأموال البلاد يأخذها كل من هب ودب .

        يا كاروري حاسبوا مسئوليكم قبل أن يحاسبكم الله ….
        يا كاروري أسألوا مسئوليكم من أين لهم بهذه الأموال التي هم اليوم يملكونها ؟
        يا كاروري لقد ضاق الحال بنا بسببكم أنتم فأين أنتم من هذه الضائقة ؟

        الرد
      3. 3
        ابو خالد الدمام

        فشعار (داعش) كلمة حق أريد بها باطل.

        انتو شعاركم شنو يا كاروري ؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *