زواج سوداناس

نائب الرئيس لمواطني جنوب دارفور: الأمن مقابل التنمية الشاملة



شارك الموضوع :

نصح نائب الرئيس السوداني حسبو عبد الرحمن مواطني ولاية جنوب دارفور بعدم حماية المنفلتين والتستر عليهم ورهن التنمية باستتباب الأمن، قائلا: “أعطوني أمنا أعطيكم تنمية شاملة”.

حسبو عبد الرحمن يخاطب حشدا بمدينة نيالا ـ الأربعاء 16 ديسمبر 2015 “سودان تربيون”

وطالب حسبو لدى مخاطبته حشدا بنيالا، الأربعاء، مواطني جنوب دارفور بضرورة مساعدة حكومة الولاية والوقوف بجانبها لاستتباب الأمن والاستقرار والابتعاد عن كل ما يؤدي إلى الجهويات والقبليات لفتح المجال أمام حكومة الولاية لإنفاذ مشاريع التنمية المنعدمة.

وأشار الى أن جنوب دارفور أكثر ولاية عاشت أزمات قبلية في الفترة الماضية، موضحا “أن المتمرد والمجرم ليس له قبيلة بعينها وأن المجرم لا بد أن يطاله القانون مهما بلغت قوته”، ودعا الى أهمية عدم حماية المنفلتين والتستر عليهم، وقال “أعطوني أمنا أعطيكم تنمية شاملة”.

وأضاف، حسبو أن الحوار الوطني الذي يجري في البلاد أكبر مشروع سياسي منذ استقلال السودان ويجب على كل القوى السياسية أن تستجيب للحوار.

وذكر أن الحوار هو البديل الوحيد لحل كافة أزمات البلاد الأمنية والسياسية واكتساب الحقوق وتحمل الواجبات لافتا الى أن أخذ الحقوق بالقوة لا يحصد منها إلا الدمار والخراب، وأفاد أن البلاد في حاجة الى آراء جميع القوى السياسية لحلحلة مشكلات البلاد المتأزمة.

وأوضح ميزانية العام 2016 فيها العديد من البشريات لدارفور خاصة فيما يتعلق بمشروعات الطرق والتعليم والصحة والكهرباء والمياه، وقال إن هناك خطة شاملة لمعالجة قضايا التنمية بالإقليم كاشفا عن نفير لإعمار مدينة نيالا سيعلن مطلع العام الجديد.

وأضاف نائب الرئيس أن جميع متطلبات النازحين بالنسبة لهم “محلولة” من خلال ثلاثة محاور تشمل: إعادة النازحين الى قراهم بعد توفير الامن والخدمات الضرورية بتلك القرى أو من خلال تخطيط المعسكرات لتكون خطط سكنية تمتد إليهم الخدمات من المدينة أو دمجهم بالمدينة.

وتابع “أتمنى الا أسمع كلمة (النازحين) ويجب علينا أن نضع حدا لمعاناة النازحين داخل وطنهم”، مشيرا الى أنها “إهانة لكرامة الإنسان السوداني”.

ونفى حسبو وجود أي مؤشرات فجوة غذائية في البلاد مؤكدا أن المخزون الاستراتيجي يكفي لمدة عامين قادمين، مبينا أن الموسم الزراعي بالبلاد ناجح بنسبة 85% عدا دارفور، وطالب بعدم الاهتمام والالتفات الى الشائعات المغرضة التي تتحدث عن وجود فجوة غذائية.

في السياق نفسه أعلن وزير الكهرباء والمياه معتز موسى أن أزمة كهرباء مدينة نيالا، انتهت بصورة نهائية ولن تحدث قطوعات في التيار حتى تصل الكهرباء القومية الى حاضرة جنوب دارفور، موضحا أن احتفال استلام المقاولين لخطوط الكهرباء في شهر يناير القادم.

ووصل نائب الرئيس إلى نيالا، الأربعاء، بصحبة 8 وزراء اتحاديين، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام للوقوف على حجم الخدمات المطلوبة وتدشين بداية عدة مشروعات تنموية من ضمنها الكهرباء والمياه والطرق.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *