زواج سوداناس

متابعة: التفاصيل الكاملة لهروب شيبوب من غرفة تسجيلات الهلال بجوبا وإرهاصات بعودته للخرطوم عبر بوابة المريخ



شارك الموضوع :

حصلت (قوون) على التفاصيل الكاملة لهروب النجم الضجة شرف شيبوب من قبضة الهلال من مخبئه في جوبا وكشفت مصادرنا ان اللاعب وعقب وصوله مدينة جوبا صباح امس الاول كان في استقباله بمطار جوبا مقبول احمد سليمان مدير اعمال مجموعة الكاردينال بجنوب السودان بجانب ممثلين لنادي الملكية جوبا، وقد رحب اللاعب في بادئ الامر بالانضمام لنادي الملكية وسجل برفقة قطب الهلال محمد فيصل ومدير اعمال الكاردينال زيارة لنادي الملكية وحظي باستقبال طيب وتم الاتفاق على تسجيل اللاعب صباح اليوم التالي (امس) وبعدها تحرك الوفد في جولة في المدينة واستقر بالفندق الذي يقيم فيه اللاعب ومرافقه والذي يجاور نادي الملكية ..

واطمأن مدير اعمال الكاردينال على موقف اللاعب بعد ان تناول معه وجبة العشاء وغادر في الثانية عشرة ليلا.. وبعد ذلك طلب اللاعب شيبوب من مرافقه محمد فيصل شاحن لهاتفه النقال وتحرك صوب غرفته وفي الثانية والنصف ذهب المرافق الى غرفة اللاعب شيبوب وطرق الباب عدة مرات لم يستجب ثم استعان بموظف الاستقبال الذي اكد له ان اللاعب لم يغادر الفندق وبالتحرك نحو غرفة اللاعب بالطابق الثاني ومعه (الماستر كي) تم فتح الغرفة ولم يكن اللاعب شيبوب بداخلها بينما شنطته كانت موجودة بجانب شاحن التلفون وتم التحرك للحمام فتفاجأ المرافق وموظف الاستقبال بكسر الشباك وهروب اللاعب بالنافذة حيث يرجح بحسب متابعة “قوون” تسلله عبر (مواسير المياه) الى ادنى حتى غادر الفندق الى جهة غير معلومة وتم الاتصال بمقبول سليمان مدير اعمال الكاردينال الذي وصل على وجه السرعة وتم اخطار الاجهزة المختصة باختفاء اللاعب وفي صباح اليوم التالى تم اخطار السفارة التي ابلغت بدورها مدير مكتب الكاردينال بحضور اللاعب للسفارة في وقت مبكر من الصباح مع بعض مرافقيه وابلغ بفقدانه جواز سفره وتم استخراج فيزة اضطرارية له .. بعد ذلك تحدثت مصادر عن وجود اللاعب مع شخص يدعى محى الدين سوداني مقيم بالجنوب كما اشارت مصادر اخرى ان اللاعب موجود في قبضة المريخ وحاول تهريبه عبر وثيقة اضطرارية تم اكتشافها في “نمولي” وارجاع اللاعب وتحدثت مصادر اخرى عن تمكن الهلال من استعادة السيطرة على اللاعب .. ولكن تبقى الحقيقة ان الغموض يكتنف مصير عودة اللاعب للخرطوم من جديد.

صحيفة قوون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        Ageeb

        What absurdities were those!? Was it an Indian film?

        الرد
      2. 2
        ابوبكرخليفه

        تصرفات صبيانيه حتي علي مستوي الإدارات شيبون شنو شابت الكوره السودانيه من زمن قال شيبون بيعو جرايدكم ياناس الكوره للقراطيس

        الرد
      3. 3
        الزيدابي

        في النهاية غباء ومسلسلات لبيع الجرايد. . يا ناس نحن ما عندنا كوووورة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *