زواج سوداناس

لأول مرة بالجزيرة!



شارك الموضوع :

النجاح الجماهيري غير المسبوق الذي شهدته زيارة الرئيس عمر البشير لولاية الجزيرة، يوضح بجلاء ان روح جديدة بدأت تدب في شرايين الولاية التي كانت خضراء.
تلك الولاية التي غدت جدباء تسكنها الخلافات و تفرقها الصراعات وتلهيها صناعة المكائد عن الإنجازات، أصبحت الآن تتحدث عن التنمية والخدمات وتحلم بغد جميل مشرق.
لم يمتلئ إستاد ودمدني بالجماهير إلى آخره منذ تاريخها الذهبي إلا في لقاء الرئيس البشير أول أمس.
الاحتفاء بإيلا في الشرق والجزيرة يحمل رسالة واضحة لقيادة الدولة، الجماهير ليست في حاجة لسياسيين بارعين في الخطابة وإطلاق الوعود البراقة وإجادة اللعب بالبيضة والحجر وطق الحنك.
الجماهير تبحث عن قيادات سياسية من طراز جديد فعالة وليست قوالة، صافية الذهن نظيفة اليدين تعمل من أجلها لا من أجل المصالح الذاتية و تمكين أهل الولاء وذوي القربى!
محمد طاهر إيلا يجب أن يصبح مقياساً معيارياً لاختيار من يتولون شأن العامة.
في كل المرات التي نكتب فيها عن عبقرية الوالي محمد طاهر إيلا نشعر أننا لم نفِ الرجل ما يستحق.
سؤال: ما الذي يفعله إيلا حتى أصبح هو الاستثناء؟
الإجابة ببساطة.. هو سياسي قادر على إحياء الأمل و كسب ثقة الناس وهذه عملة نادرة في أزمنة الظنون السيئة واغتيال الأحلام.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        وماظنك بثلاث أمناء لجهاز المغتربين لم يتغير (ظنهم) ومازالوا يخاطبون المغتربين بالحفاة الرعاة .. وجهد مع الجمارك لدخول المتعة الشخصية وجهد مع الزكاة لصرف زكاة المغتربين للمغتربين ويادوب تحوق.. جهد مع صندوق تمويل الاسر الفقيرة لضم شريحة المغتربين وجهد مع الصندوق القومي للاسكان لاسكان المغتربين وأخيرا (جهل) مع شركة كبرى كما جاء في الخبر .. شركة تبني للمغتربين في مخططها شرق المطار الجديد تحت التشييد شرق الكبري الجديد تحت التشييد .. اذا الموضوع جهل بمقدرات وقدرات الزول .. هذا الزول الذي اضاء بالخارج في الجامعات والمستشفيات ومراكز الابحاث والدراسات و و .هذا الزول مازال يتوضأ في حضرة النيل وتباع له المويه في حارة السفيرين وفي حيشان الجهاز التلاته .. فالمطلوب هيئة استثمار وتغيير اسم الجهاز لـ هيئة تنمية مدخرات وخبرات المغتربين .. والغبش واقفين صفوف لتأشيرة الخروج .. وادارة الاستثمار بالجهاز (غبشا) ولا غباشه .. ووطن النيل لا روب فيه.. اللهم لطفك. الإسم الجديد للجهاز : جهاز رعاية شئون السودانيين بالخارج .. فلاول مره بالسودان افتتاح قنصلية سودانية داخل الخرطوم وفروع بمدني ودنقلا والابيض وقريبا حلفا .. والله يخلف .. ولا أحد يلاحظ ولا أحد يشم ولا أحد بطنو تطم .. وجلدنا الشتم والدلوكه للاحتفال بأعياد الاستقلال.. ونصحو على المسافرين المغادرين للاردن لفحص الملاريا التوجه لبوابة رقم 3 وعلى المغتربين العائدين التوجه لجهاز المغتربين لاحضار خطاب من الامين العام لفسح العفش المستعمل .. وبلغت تحويلات المغتربين اللبنانيين 12 مليار دولار واحتفل لبنان وغنت فيروز لبنان شمسك الذهب .. وبلغت تحويلات المغتربين السودانيين ملايين الملايات وملايين الكيلواط من الريحة الناشفة .. وغنت ندى القاجي قجه خلاني براي واحتفل الجهاز بهذا الانجاز

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        ولأول مرة في (الجهاز) : دورات في الاتكيت – صنفرة – تلميع وكوفير كامل.
        المكان : مركز ابحاث ودراسات الهجرة وتنمية السكان
        الزمان : الاول من 2016
        والزمان زمانك بعد غربة امتدت لاكثر من 50 عام .. مازال الجهاز يعوم في بحور (القيافة) ويبحث عن قفاف لسعف ويبحث عن سعف لقفة ويبحث عن (دانقه) لسقف .. والمغترب يعرشولو على كده.
        أين وزارة العمل التي تعوم في بحور مكاتب الاستخدام الخارجي وتطلع من هذا المولد بحق (الجكت)
        اين وزارة الداخلية – الجوازات والهجرة من مديده مركز ابحاث ودراسات الهجرة التابع لجهاز المغتربين .. وماعلاقة المركز بالمغتربين
        اين وزارة الخارجية وقنصلياتها وسفاراتها ومنسوبيها وبدلاتهم وسياراتهم وأزياءهم الفاخرة .. وأزيارهم الفاضية. ماهي الرعاية والعناية المقدمة من السفارات حتى يحصد الجهاز

        الرد
      3. 3
        مجحمد

        لو عايز تكون الريس القادم احى مشروع الجزيرة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *