زواج سوداناس

دارفور الآن!!



شارك الموضوع :

أينما حللت في هذه الأيام بدارفور.. في القرى.. واللقاءات السياسية والنخب والأحزاب وقادة المجالس التشريعية.. بل ودستوريين في حكومات دارفور يسيطر عليهم هاجس إعلان الحكومة عن قيام استفتاء في أبريل القادم لدارفور.. الأغلبية من النخب والسياسيين لم يطلعوا على وثيقة “الدوحة” ولا بنودها وبالتالي يجهلون المكاسب التي تحققت لأهل دارفور.. وتعتري بعضهم شكوك بأن الاستفتاء يعني حق تقرير المصير.. لذلك أثناء زيارة نائب رئيس الجمهورية لولاية جنوب دارفور وقعت الأحزاب على ميثاق سياسي يجمع كل أطياف القوى المشاركة في الحوار ولكن الأحزاب مجتمعة، بما في ذلك المؤتمر الوطني تطالب بإرجاء الاستفتاء المرتقب في أبريل القادم بذريعة أنه يشق الصف ويبعثر الوحدة .. لأن قيادات الأحزاب لم تقرأ وثيقة “الدوحة” وتعتقد خطـأ بأن أي استفتاء يعني التصويت لخيار الانفصال والوحدة لذلك يقول بعض الناس الذين التقيتهم في زيارة الأيام الثلاثة برفقة النائب “حسبو محمد عبد الرحمن” (يعني دارفور يمكن أن تنفصل). هؤلاء يجهلون مقاصد الاستفتاء الإداري لأنه شيء غير (مألوف) والإنسان أحياناً يصبح ضحية لجهله ببعض الأشياء الغامضة.. وقد تحدث “حسبو” لأهل دارفور بلهجاتهم التي يجيدون الحديث بها عن مقاصد الاستفتاء الإداري، حيث يصوت المواطنون لخيار من يريد عودة الإقليم سابقاً ومن يريد أن تبقى الولايات على حالها.. وقد شهدت “حسبو” من قبل يتحدث بلغة الفور ولن أقول (رطانة) لأن الرطانة فيها تحقير وازدراء والرطانة من الطنين وهو صوت الحشرات!! وقد تبدى ارتياح المواطنين في منطقة (دليج) لحديث نائب رئيس البلد بلغة الفور. ويوم (الجمعة) أمس الأول حينما تعالت أصوات أهلنا المساليت مطالبين نائب الرئيس بالتدخل لحل النزاع بينهم والفلاتة.. قال “حسبو” يا جماعة (أصبروا شوية كلام عرب كثير خلو)، صمتت الجماهير وأصغت إليه وارتاحت نفوسها لمسؤول يتحدث بطريقتها.. وتلك من مواهب نائب الرئيس في إبلاغ رسالته لكل أهل دارفور، وفي بعض الأحيان يتحدث بحدة شديدة و(يزجرهم) بعنف ويتقبلون ذلك وهم يردون (والله كلام صحي)، ولذلك حريً بالحكومة وأجهزة إعلامها والمسؤولين في الولايات معرفة نصوص وثيقة “الدوحة” ونشر قانون استفتاء دارفور على نطاق واسع جداً وقيام حملة سياسية توعوية تطوف كل المدن والقرى ومعسكرات النازحين، تبصر الناس بالمقاصد من استفتاء دارفور قبل أن يعزف المواطنون عن المشاركة في الاستفتاء جهلاً ببنوده أو خوفاً من تبعات الاستفتاء.. وليس من مصلحة الحكومة في شيء تأجيل الاستفتاء لأنه حق منصوص عليه في الدستور ووثيقة “الدوحة”.. وتبدأ مسؤولية الأحزاب حتى المعارضة في تبصير قواعدها بإجراءات الاستفتاء ودواعيه. وإذا كان المؤتمر الوطني قد حسم موقفه بمساندة الإبقاء على الولايات الخمس الحالية، فإن بعض قواعد المؤتمر الوطني قد تصوت لصالح عودة الإقليم، لأن الاستحقاق هنا استحقاق مواطنين لا استحقاق حزبي.. وفي ذات الوقت إذا كانت حركة التحرير والعدالة بقيادة د. “التجاني سيسي” مع عودة الإقليم الواحد، فإنها لا تستطيع إرغام منسوبيها على التصويت لهذا الخيار.
ولكن هناك أشياء عديدة غامضة في قضية الاستفتاء فهل معسكرات النازحين خارج دارفور من حقها المشاركة في الاستفتاء، وكذلك الدارفوريون الذين شردتهم الحرب خارج ديارهم ولاذوا بمدن السودان الأخرى.. هل من حقهم المشاركة في الاستفتاء وكيف؟؟ ثم طلاب دارفور في العاصمة والمدن الأخرى كيف يشاركون في الاستفتاء؟؟ والأحزاب السودانية الأخرى من غير المؤتمر الوطني وغير حزب التحرير والعدالة.. ما موقفهم من استفتاء دارفور.. وهل الحزب الاتحادي جناح “الدقير” وجناح “الميرغني” مع مَن؟؟ وما هو دورهم؟ وحزب الأمة والمؤتمر الشعبي وكلاهما لا ينقصهما الادعاء بأن لهم وجوداً في دارفور وقواعد فلماذا يتركون قواعدهم. وهل تستطيع الحكومة إقناع النازحين في المعسكرات بالمشاركة في الاستفتاء، بعد أن نجح “عبد الواحد محمد نور” في تحريضهم بعدم المشاركة في الانتخابات؟؟!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *