زواج سوداناس

الحارسة الشخصية للقذافى تكشف بعد صمت طويل سر تجنيده للنساء



شارك الموضوع :

أبرزت لنا عناوين الاخبار ما قد كشفته عيشه عبد السلام محمد على وهى واحده من اعلى ضباط النساء فى جيش معمر القذافى وكانت المسؤله الشخصيه عن حراسته وتأمينه فكشفت سر خطير لصحيفه دى أن أي

الهندية. قالت عائشة، التى تحمل رتبة عقيد، “إنها غير متزوجة، جاءت من بلدة تراغن جنوبى ليبيا، لتنضم للجيش الليبى عام 1984، مفسرة سرّ ضم القذافى للنساء بأنه يريد أن يصور للعالم أن نساء ليبيا يتمتعن بنفس حقوق الرجل، كما كان يفضل دائما غير المتزوجات كى يتفرغن لهذه الوظيفة”. وقالت العقيد عائشة للصحيفة، “كنت أحد أعلى الضباط النساء فى الجيش، وعضوا فى الحرس الثورى الليبى، كما كنت المسئولة حتى وقت قريب عن أشهر مجموعة من الحارسات فى العالم”. وأشارت إلى أن القذافى كان يريد دائما أن يلازمه 3 نساء بشكل دائم، حين يذهب لأى مكان داخل ليبيا، إلا أنه كان يطلب حارسة رابعة فى رحلاته الخارجية، قائلة: “كنت أنا من يقوم باختيار حارسات القذافى، وكانت الفتيات يشعرن بسعادة شديدة حينما أختار إحداهن لملازمة القذافى”. وحول معيار الجمال بالنسبة للقذافى قالت عائشة: “الجمال لم يكن المعيار الأساسى، بل المعيار الأساسى أن تكون الفتاة طويلة القامة، حتى تظهر خلف القذافى فارعة القامة والبنيان، وقد يسمح بوضع القليل من المكياج”. وأوضحت الصحيفة أن عائشة، التى لم ترافق القذافى فى أى من رحلاته الخارجية، صاحبته فقط أثناء زيارته لمدينة سرت،
وألقى الثواب القبض علي عيشه الاسبوع الماضى بعد أشتباك عنيف جدا فى مدينه الزوايا التى على بعد خمسون كيلو متر من جنوب طرابلس.

المدينة نيوز

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الواضح

        مازالت تصر علي الاحتفاظ بالسر الاهم

        الرد
      2. 2
        الصريح

        واين هو السر الخطير فى هذا المقال ؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد
      3. 3
        khalid Ali

        وما ذال السؤال قائم ! أين هو السر الخطير يا ناس النيلين ؟ نأمل أن لا تلعبوا بعقول القراء.

        الرد
      4. 4
        الامين البشير محمداحمد

        هذا مقال عادي ولا يوجد أي سر احترموا عقول القراء

        الرد
      5. 5
        منصور

        انتوا عاوزين تقول ليكم شنو ! لا لا لا عيب عليكم الكلام ده ما حاصل ولا حاجة والدليل الجمال ما كان مقيا س بل القوام الفارع وده دائما مطلوب فى المهمات العسكرية وما شابه ذلك ولا كلامى غلط

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *