زواج سوداناس

أوباما يهنئ الشعب السوداني بذكرى الاستقلال



شارك الموضوع :

بعث الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، يوم الأربعاء، برسالة تهنئة للشعب السوداني، بمناسبة ذكرى العيد الوطني الـ”60″، معرباً عن تمنياته بأن يأتي العام 2016 بالسلام وبفرصة لمستقبل أكثر ازدهاراً لبلادكم الفخورة بتنوعها.
وقال الرئيس الأمريكي في رسالته للسودانيين، بحسب تعميم مقتضب من السفارة الأمريكية بالخرطوم، “نيابة عن الشعب الأمريكي أود تهنئتكم بمناسبة الذكرى الـ60 لاستقلال بلادكم،”.
وعبّر أوباما في خطابه الذي وجّهه للسودانيين قائلاً: “تمنياتي أن يأتي العام 2016 بالسلام وبفرصة لمستقبل أكثر ازدهاراً لشعب بلادكم الفخورة بتنوعها”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الُجْْعلُيَ

        شِكِرَا كِتْيَيَيَرَ يَا اوَبّامٌا .. لُكِنَ انَا لُسُِهُه مٌنَتْطِرَكِ تْقًحُ لُيَ يَا فَرَدُِه بّْعدِ مٌا رَسِلُتْ لُيَكِ الُرَسِالُُه … ْعرَفَتْ انَوَ انَتْ اسِتْلُمٌتْ الُرَسِالُُه .. لُكِنَ لُحُدِيَ الُانَ مٌا وَصّلُتْ ايَ فَلُُه مٌنَكِ

        الرد
      2. 2
        Ali

        خلاااص ايامك قرربت في البيت الأبيض تنتهي داير تفتكر اصلك وأهلك الأفارقة.

        الرد
      3. 3
        سودانى مغبووووون

        الله لايهنيك لا دنيا لا اخره ,,, يا.. ياخول

        الرد
      4. 4
        ابوعمر

        رايك شنو يا اوباما تجى تحضر معانا أعياد الاستقلال وتشوف معانا طابور الدفاع الشعبى وتستمتع بأناشيد قيقم واغانى انصاف مدنى وبعد الحفله نعزمك شيه وغباشه بالسفن أب فى سوق غندهار .

        الرد
      5. 5
        التقدم وثقافة السخافة

        2016 انشاء الله يجعل عليها سافلها عليكم ولو مافهمت يعني UP SIDE DOWN حركات منكم وانتو المدمرين البلد بالحصار بلا بروتوكولات معاكم بلا استهبال – قال جزرة – الله اجزركم من الاضان للاضان

        الرد
      6. 6
        ِالجعلي

        شكراً جزيلاً يا ود الخالة ” مبارك حسين أبو علامة أو أبو عمامة” …

        الرد
      7. 7
        محمد أحمد

        أوباما يخنق الشعب السوداني باليمين, بالعقوبات, و يهنئه بالشمال. منتهي السخف و الحقاره من دولة تدعي التقدم و الحضارة و الديمقراطية.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *