زواج سوداناس

الصــراع السعـــودي الإيـــــراني.. الخرطــوم على الخـــط !



شارك الموضوع :

لم يكن التوتر في العلاقة بين الرياض وطهران بالأمر الجديد، لكن أن تعلن الخرطوم قطع علاقتها الدبلوماسية مع إيران هو الجديد بعينه، بعد أن قامت السعودية والبحرين بقطع العلاقات مع طهران بسبب استمرار التدخلات الإيرانية بالشؤون الداخلية للدول العربية، قالت الخارجية السودانية في بياناً لها، أنها قررت قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران رداً على اقتحام محتجين للسفارة السعودية في طهران والقنصلية السعودية في مشهد، وأضاف البيان: على خلفية حادثة الاعتداء الغاشم على سفارة المملكة العربية السعودية في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد، تعلن حكومة السودان قطع العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية فوراً.
طرد السفير:
تناقلت عدد من المواقع الإلكترونية إعلان المدير العام لمكتب رئيس الجمهورية الفريق طه عثمان الحسين أن الخرطوم قررت طرد السفير الإيراني من السودان وكامل البعثة، واستدعاء السفير السوداني من إيران، مؤكدا إدانة السودان للتدخلات الإيرانية في المنطقة، عبر نهج طائفي، إلى جانب إهمال السلطات الإيرانية منع الاعتداءات على السفارة والقنصلية السعودية في إيران، وجاء ذلك، خلال تلقي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي ولي العهد السعودي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، اتصالاً هاتفياً اليوم من معالي وزير الدولة برئاسة الجمهورية السودانية مدير عام مكاتب الرئيس برئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء الفريق طه عثمان الحسين، وعبر الفريق طه عن وقوف السودان وتضامنه مع المملكة العربية السعودية في مواجهتها للإرهاب وتنفيذ الإجراءات الرادعة له، ويأتي هذا القرار، بعد يوم واحد، من إعلان الممكلة العربية السعودية قطع العلاقات الدبلوماسية مع جمهورية إيران وطرد البعثة الدبلوماسية الإيرانية من الرياض وسحب البعثة الدبلوماسية السعودية من طهران، وذلك احتجاجاً على التدخلات الإيرانية بشؤون الممكلة العربية السعودية، لتعقبها البحرين بإصدار قرار مماثل.
إعدام النمر:
يعتبر مراقبون أن إعدام نمر النمر في السعودية ورقة أخرى في الصراع السعودي الإيراني، وتأكيد من الرياض على مواصلتها لسياسة الهروب إلى الأمام منذ اعتلاء الملك سلمان للعرش في علاقتها مع طهران، لرفضها الضمني لانفراد إيران بالمنطقة، فهل سيكون للصراع السعودي الإيراني تداعيات على هذه المنطقة، ويأتي إعدام السعودية نمر النمر ضمن مقاربة أكثر جرأة تعتمدها المملكة إقليمياً لمواجهة خصمها اللدود إيران، .
السياسة الخارجية:
راهنت إيران سابقاً على تردد السياسة الخارجية والداخلية السعودية، بيد أن ما حصل في حوالى سنة قلب الطاولة وجعل الرياض في موقف المستفز لطهران، فقبل زهاء عام، اعتلى الملك سلمان بن عبد العزيز العرش في المملكة خلفا للعاهل الراحل عبد الله بن عبد العزيز. ومنذ ذلك، يرى محللون وديبلوماسيون غربيون أن الرياض تتبع سياسة خارجية أكثر جسارة، فالرياض تقود مارس تحالفا عسكريا عربيا يدعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي ضد المتمردين الحوثيين الذين تتهمهم بتلقي الدعم من إيران، كما أعلنت في ديسمبر الماضي، تشكيل تحالف عسكري إسلامي بهدف محاربة الإرهاب، إضافة إلى أنها تشارك منذ صيف 2014 في الائتلاف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد
تنظيم الدولة الإسلامية.
الحرب بالواسطة:
يرى المحللون أن التوتر المستجد بين البلدين، سينعكس حكما على ملفات في المنطقة، يخوض فيها الطرفان ما يشبه الحرب بالواسطة، وهذا التوتر ربما سيدفع إيران إلى تنسيق أكثر مع روسيا لمزيد من التعقيد في المشهد السوري، حيث يدعم البلدان نظام الرئيس بشار الأسد بمواجهة المعارضة المدعومة من دول عدة بينها السعودية، كما رجح البعض أن يذهب الأمر إلى إطالة أمد الصراع في اليمنوتحويله إلى استنزاف للسعودية، لا سيما مع الانخفاض الحاد في أسعار النفط الذي ينعكس سلبيا على إيران أيضا، من جهة أخرى لكن بالرغم من ذلك يستبعد المراقبون وصول التوتر في العلاقات السعودية الإيرانية إلى مرحلة المواجهة العسكرية المباشرة بين البلدين، وأن قطع العلاقات الدبلوماسية بين الرياض وطهران، هو ذروة المعارك السياسية بين البلدين، لكن المواجهة هذه المرة اتخذت طابعاً هجومياً مباشراً، بعد الهجوم على السفارة السعودية في إيران والفترة المقبلة ربما تشهد مزيداً من التعقيد في ملفات الشرق الأوسط، لكن لن يكون هناك مواجهة عسكرية مباشرة بين السعودية وإيران، وفيما يبدو أن الصراع السعودي الإيراني في الشرق الأوسط ليس نتيجة للخلافات الطائفية بين البلدين، بل هو صراع نفوذ بين إيران والسعودية للتوسع والسيطرة، وما نشهده الآن يعتبر القمة في المواجهة بين البلدين، قبل مناقشة مسألة رفع العقوبات المفروضة عليها نهائياً في مجلس الأمن، خلال الشهر الجاري، حيث وقعت إيران اتفاقاً مع القوى الكبرى، نهاية شهر يوليو الماضي، يقضي بفرض قيود على برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها، منذ اقتحام السفارة الأمريكية في طهران عام 1979م، وتسعى إيران جاهدة لتطبيق كل تعهداتها التي نص عليها الاتفاق مع الدول الكبرى، حتى يتم رفع العقوبات المفروضة عليها الشهر الحالي، وتخشى دول الخليج، وخصوصاً السعودية، من أن رفع العقوبات عن إيران من شأنه أن يسمح لها بتوسيع نفوذها في منطقة الشرق الأوسط، التي تعاني أصلاً من الاضطراب وعدم الاستقرار.

صحيفة الوان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود نخل

        الغريبة دول الخليج الاخرى وهي الكوبت وقطر وعمان لم تصدر منها حتى مجرد ادانة ؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *