زواج سوداناس

وزيرة الدولة بالعدل تذرف الدموع فى إحتفالية تكريمها



شارك الموضوع :

ذرفت وزيرة الدولة بالعدل تهاني تورالدبة الدموع فى إحتفال تكريمها الذي نظمه ملتقي أبناء سنار بإتحاد المصارف أمس، وأهدت الوزيرة وشاح التكريم لوالدتها ، وطالبت خلال الإحتفائية بضرورة إنشاء منظمات بكل محليات سنار ،

وكشفت عن إعتذار عدد من الشخصيات عن الحضور لحفل التكريم من بينهم نائب رئيس الجمهورية ووزير الصحة بالخرطوم مامون حميدة لإرتباطات عملية وظروف السفر.

صحيفة اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        أبو علي

        والله بلد غريبه خلاس

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          دموع ؟
          على شنو ياختي ؟
          على عملة الولد ؟ وموقفك المخزي ؟

          والله أنا لو مكانك كان رفضت التكريم

          باااانت عظامها وتكسرت

          الرد
      2. 2
        كوتو موتو

        الحمد لله على كل حال فالمؤمن مصاب ونحن شريحة من الشعب السودانى نأأسف جدا لما اصابك منذ ان فقدت زوجك الذى نحسبه عند الله شهيدا فقد كان من الاخيار وذهب الى الرفيق الأعلى ليلمنحنا الحياة……وخيرا ما فعل الا انه لقد جنحت القافلة من بعده وضاع كل شئ حتى الثلث الأعظم والثلثين لم يتبقى منهم الا الصدوق الأسود الذى عبثو به فلك التحية أختى الكريمة الفاضله وهذه كلها ابنلاءات وانت تستحقين أرفع تكريم

        الرد
      3. 3
        آمرناهي

        ما بلد اصلاً يا ابو علي

        الرد
      4. 4
        kimo

        فعلا بلد غريبه …لله درك ياسودان

        الرد
      5. 5
        أبلجاني

        اكاد أن اجزم بأن وراء حادثة ابن الأكرمين مدبرة واتخذوه معبرا امتدادا لحكاية طويلة بدايتها اغتيال صديقي واخي الدكتور عبد الله الجعلي وهي شائكة ومحيط سياسي مازال افراد هذا المحيط يرتجفون مادامت مدام تهاني علي قيد الحياة ، وكل من يعرف اسرة دكتور الجعلي والاستاذة تهاني وهي من اعرق الاسر دينا وخلقا ومكانة وتاريخ وانا ابن البرسي الفضل دار ود التنقار وود امهجا أعرق الصالحين في منطقة سنارأشهد لأقول بكل ثقة بأن ابن دكتور الجعلي هذا الصبي اليافع تحيطه اسرة كبيرة متيسرة لابعد الحدود وهذه الاسرة لها اسهامات اقتصادية في تنمية السودان وسنار علي وجه الخصوص ولا يعوزه شيء ولا اريد ان أتكلم عن اسرة تور الدبة أو اسرة الجعلي التي تسكن مكة المكرمة والبرسي والبرياب ولكن أن يكون لها ابن عاق يعيش في كنف وظل هذا الصلاح والتقوي والحالة المتيسرة لابعد الحدود بعدا بأن يكون ابنا عاقا وهو يحمل اسم دكتور عبد الله الجعلي الذي اغتيل في اديس ابابا لاسباب مجهولة يعلمها جيدا من يحاول اشانة سمعة هذه الاسرة الكبيرة الممتدة ، وهذا لا يعفي الأستاذة تهاني في التفريط وبعض الهنات التي جعلت من يكيدون لها أن يتمكنوا من تدبير هذا الحدث وذلك باستغلال أقرب الآقربين اليها واللبيب بالإشارة يفهم .
        رحمة الله عليك اخي وصديقي ورفيق العمر : دكتور عبد الله الجعلي .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *