زواج سوداناس

تقارير: قلق مصريّ من تضاعف الاستثمارات الزراعيّة السعوديّة في السودان



شارك الموضوع :

ظهرت تقارير مصرية،قلقا من مضاعفة المملكة العربيّة السعوديّة استثماراتها الزراعيّة في السودان بعد ارتفاعها من 7 % في عام 2013 إلى 50% في 2015، بعد أن شجّعت الرياض المستثمرين السعوديّين على ضخّ مزيد من الاستثمارات إلى السودان بالتزامن مع مشاركة الأخير في “عاصفة الحزم” التي قادتها السعوديّة ضدّ الحوثيّين في اليمن.

وتزايد قلق القاهرة طبقا لموقع “المونيتور”على ضوء تقارير أعدّتها وزارتا الريّ والزراعة في مصر رفعتاها إلى مؤسّسة الرئاسة المصريّة تؤكّد أنّ السودان يستخدم كامل حصّته من النيل حاليّاً، وفي ضوء حجم الاستثمارات الزراعيّة التي تضخّ في السودان وبصفة خاصّة الاستثمارات الزراعيّة السعوديّة التي تتضمّن بناء سدود على النيل في السودان تهدّد بالجور على حصّة مصر وأمنها المائيّ، وذلك وفقاً لما أكّده مصدر حكوميّ لـ”المونيتور”.

ووقّعت المملكة العربيّة السعوديّة مع السودان في 3 نوفمبر 2015، في الرياض على أربع اتّفاقيّات بين الحكومتين في حضور العاهل السعوديّ والرئيس السودانيّ بقيمة ملياري وربع المليار دولار توجّه لتمويل بناء ثلاثة سدود على النيل في شمال السودان هي كجبار والشريك ودال، تنفّذ خلال خمس سنوات، مع توفير تمويل لمشاريع للمياه بقيمة 500 مليون دولار، واستزراع مليون فدّان جديد على ضفاف نهري عطبرة وستيت في شرق السودان.

ويمتلك السودان نحو 200 مليون فدّان صالح للزراعة، أي ما يعادل نحو 45 % من الأراضي الصالحة للزراعة في الوطن العربيّ، لم يستثمر سوى 30 مليوناً منها.

وكان الرئيس عمر البشير أعلن في قمّة شرم الشيخ للقادة العرب في أواخر مارس الماضي، أنّ بلاده اتّخذت جملة من الإجراءات لتنفيذ “مبادرة الأمن الغذائيّ العربيّ”، وأكملت جهوزيّتها لاستقبال الاستثمار العربيّ، وهو ما تبعه انعقاد الملتقى الاستثماريّ السودانيّ-السعوديّ الثاني في الرياض، الذي أكّد زيادة استثمارات السعوديّين في السودان والبالغة حاليّاً أكثر من 13 بليون دولار، وكذلك انعقاد أعمال الملتقى السودانيّ-الإماراتيّ في أبو ظبي، والذي ناقش مشاريع استثماريّة بنحو 16 بليون دولار، ويبلغ حاليّاً حجم استثمارات الإمارات العربيّة المتّحدة في السودان، نحو 6 بلايين دولار.

ويعتبر خبراء المياه في مصر التوسّعات الزراعيّة في السودان أمراً كارثيّاً بالنسبة إلى مصر، ويطلقون تحذيرات متكرّرة من خطورة تزايد الرقعة الزراعيّة في السودان وأثرها على الحصّة المائيّة المتدفّقة من النيل إلى مصر، بل وهناك موجة من الرفض لما أعلنت عنه الحكومة المصريّة من مشاركة في مشاريع زراعيّة في السودان، على الرغم من تأكيد وزير الموارد المائيّة والريّ المصريّ حسام مغازي أنّ أيّ أراضٍ ستزرعها مصر في السودان ستكون على مصادر مياه بديلة عن النيل سواء مطريّة أم جوفيّة.

وأكّد وزير الريّ والموارد المائيّة الأسبق محمّد نصر الدين علام أنّ السودان يستخدم كامل حصّته المائيّة حاليّاً على الرغم من أنّه يعلن مراراً عكس ذلك. وقال علام في حديث إلى “المونيتور”: ” قبل خروجي من الوزارة في عام 2011، أشرفت على إنشاء ميزان مائيّ للاستخدامات السودانيّة لمياه النيل، والنتيجة كانت أنّ السودان يستخدم كامل الـ18 مليار ونصف المليار متر مكعّب من المياه التي تحدّدها اتّفاقيّة 1959″.

وشدّد الوزير الأسبق على أنّ أيّ استثمارات زراعيّة جديدة في السودان على مياه النيل ستكون خصماً من حصّة مصر، وانتهاكاً لاتّفاقيّة 1959 بين البلدين.

وأضاف: “الأمر يتطلّب من المسؤولين في مصر الإسراع في عقد جلسة مفاوضات للهيئة المصريّة-السودانيّة المشتركة لمياه النيل، وطرح المخاوف المصريّة من تلك الاستثمارات الجديدة، ووضع النقاط على الحروف مع الشقيقة السودان”. ونبّه إلى أنّ خطّة الاستثمارات الزراعيّة السودانيّة المطروحة حاليّاً، ويشارك فيها بخلاف السعوديّة دول خليجيّة وعربيّة أخرى كالإمارات العربيّة المتّحدة والكويت، إضافة إلى إيران وتركيا، تؤكّد أنّه يتطلّب أضعاف ما يحصل عليه من حصّة مائيّة، في ضوء عدم وضوح رؤية التنفيذ وما إذا كانت على مقنّنات مائيّة سطحيّة من النيل أم على مياه جوفيّة ومطريّة.

وحول إمكان فتح حوار مصريّ مع الدول العربيّة صاحبة الاستثمارات الزراعيّة في السودان وعلى رأسها السعوديّة، ضماناً لتوفير بدائل مياه غير نيليّة ومراعاة حصّة مصر، اعتبر علام أنّ هذا الأمر لن يكون سهلاً وأضاف: “السودان ممكن تعتبره عملاً عدائيّاً ضدّ التنمية على أراضيها، وعلينا التحدّث مع السودان مباشرة قبل اللجوء إلى مثل هذه الخطوة”.

ووفقاً لما يؤكّده رئيس قسم الريّ وهيدروليكا المياه في جامعة الإسكندريّة هيثم عوض لـ”المونيتور”، فإنّه “من حقّ السودان التنمية على أراضيه ورفع مستوى المعيشة لشعبه، ولكن من دون أن يتغافل عن الحقوق المائيّة المصريّة، وحيث أنّ هذه الخطّة الطموحة من السدود الجديدة، بما لا يدع مجالاً للشكّ، ستعمل على زيادة استخداماته من المياه، وذلك إلى جانب كميّات البخر من المياه التي سيتمّ تخزينها والتي ستكون بالتأكيد على حساب الحصّة المائيّة الواردة إلى النهر، بما يهدّد حصّة مصر المائيّة “.

وأضاف عوض: “إنّ زيادة 10 آلاف فدّان كأراضٍ جديدة في السودان خارج نطاق حصّته المائيّة سيكون على حساب تدمير 7 آلاف فدّان زراعيّ في مصر، والحديث عن إمكان استخدام مياه جوفيّة للزراعة في السودان أمر خارج المنطق، نظراً إلى أنّ تكلفة حفر الآبار ستجعل مشاريع التنمية الزراعيّة غير ذات جدوى اقتصاديّة”.

وانتقد عوض السياسات التي تدعو إليها الحكومة المصريّة لتشجيع الاستثمار الزراعيّ المصريّ في السودان، على الرغم من أنّه شيء ضدّ العقل والمنطق، قائلاً: “أيّ استخدامات إضافيّة للمياه في السودان ستكون على حساب الحصّة المصريّة”.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


11 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        فتح الرحمن

        بالله شوف دا بيأكد ان المصريين عايزننا نكون محلك سر وبكره ح يشتغلوا لينا تحت تحت وهاك يا جمجره وخساسات

        الرد
      2. 2
        محتار بس

        ياجماعه شوف الحقد المصري علي السودان كيف عشان الاستثمارات في السودان ديل مادايرن خيرلي
        السودان نهائي يعني النيل جاي مر في فوق السودان م نستفيد منو ولاشنو ياولاد الكلب ياعفن يا وسخ الدنيا يامعندك حياة ولا خجل ياشحادين نحن مالن ومالكم ان شاءالله تشربو البول

        الرد
      3. 3
        ود حواء

        علشان كده لازم السودان توقع علي اتفاقية عنتبي

        الرد
      4. 4
        محتار بس

        بعدين انتو يالمصرين اكتر من 360 مليار متر مكعب من الموية مشت ليكم انتو مافيكم فايدة ولا وفاء ياحمار

        الرد
      5. 5
        محمد

        ما تزعلو ي جماعه نحنا نقوم نوقف اي استثمار في السودان ونخلي الاراضي الزراعيه كما هي عليه الى ان تقوم الساعة ونجوع ونعطش كله فداء لمصر ام الدنيا .
        والله ديل اسوأ بشر شوف الطمع وصل ياتو مرحلة

        الرد
      6. 6
        سوداني

        وبعد ده كله حريات اربعة. و الله بالحالة ده يمسكو السودان على حسابهم.
        ثم ثانياً من اكثر الدول رفضاً لرفع العقوبات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية و السياسية على السودان هي مصر لانها تعلم امكانيات السودان الطبيعية ارجو مراجعة وثائق ويكيليكس.

        الرد
      7. 7
        عمدة

        قلق مصري من تقارب تركيا مع اسرائيل-ﻻنه يؤدي لتخفيف الحصار على غزة!
        قلق مصري من الإستثمارات السعودية في الزراعة بالسودان!
        واحد يفهمني،ماهو دور مصر في الماسونية؟الصهيونية العالمية؟!

        الرد
      8. 8
        هريسه وهردبيسه

        كم سنه انتو شايلين حصتنا من النيل !!! انحنا كمان بنطالبكم بكل قطرة شيلتوها في السنين الفاتت

        الرد
      9. 9
        احمد السوداني

        مصر دوله حاقده ودوله مفتريه تري نفسها افضل من الجميع وتريد اي شي يكون لها وتستفيد منه وحدها
        لكن خلاص الزمن اتغير والسودان واثيوبيا لازم يستفيدو من النيل كفايه مصر استفاده كثير جدا علي حساب الشعبين
        كفايه خلاص الزمن اتغير

        الرد
      10. 10
        NOZOO

        18 مليار لينا وهما 55 مليار ليه ده ظلم واضح يجب مراجعه جميع الاتفاقيات لابد من العدل الزمن تغير

        الرد
      11. 11
        قلبي علي بلدي

        ههههههههههههههههه الشعب المصري المغيب

        محاولة مستميتة لمداراة الفشل الذريع لمصر في سد النهضة

        اعلبوا غيرها يامصارية

        اتفاقية 1959 مجحفة في حق السودان لانها تعطي مصر 55 مليار متر مكعب مقابل 18.5 مليار متر مكعب للسودان وانا هنا اتساءل النيل دا بينبع من مصر وللا من السودان؟؟؟!!!

        يجب ان تكون هذه الاتفاقية معكسوسة والسبب ان السودان بلد زراعي وتضرر كثيرا بسبب هذه الاتفاقية الفاشلة ويجب تعديلها فورا وعدم الاعتراف بها يجب شق ترع وانهار فرعية من كل بحيرات السدود السودانية ومن بحيرة النوبة لتخضر ارض السودان يجب ان ن تصل مياه النيل حتي بورتسودان وحتي كردفان ودارفور

        مصر تستفيد من النيل اكثر من السودان اصحوا ياناس وتحشر انفها في اي مشروع زراعي في السودان وهي من اسباب دمار مشروع الجزيرة خوفا علي حصتها المزعومة

        النيل ينبع مننا يامصراوة ويجب انو حقنا في النيل اكتر منكم

        يجب تصميم السدود الجديدة بسعة تخزينية اجمالية لاتقل عن 50 مليار متر مكعب حتي ينهض السودان بلد زراعي من جديد

        انظروا كيف فعلت مصر بمياهكم يااهل السودان:
        ترعة الإسماعيلية
        ترعة المحمودية
        بحر يوسف
        والنتيجة اخضرت اراضيها وانتعشت السياحة والمنتجعات والمصانع والحياة بصورة عامة

        والشرق والغرب ينادي فهل من مجيب اصحوا ياناس

        خذوا العبرة من اثيوبيا فقد الجمت مصر حجرا علقما وسعة تخزين سد التهضة 74 مليار متر مكعب وبالرغم من انها اقل من السعة التخزينية للسد العالي البالغة 164 مليار متر مكعب الا ان المصريين كالعادة شفقانين ولكن الاثيوبيين ادبوهم

        الان مصر لديها سعة تخزينية 164 مليار متر مكعب
        اثيوبيا لديها 74 مليار متر مكعب
        والواجب علي السودان ان ينشي الثلاثة سدود التالية بسعات تخزينية تصل الي 50 مليار متر مكعب حتي يستفيد من مياه النيل وينصلح حال البلد

        انظروا
        صورة لشمال مصر تبين كيف ان مصر خدعت السودان باتفاقية 1959 وحولت ارضها القاحلة الي خضراء بمياه السودان وياسبحان الله فهي الان ومنذ زمن بعيد تتدخل وتعارض في المشاريع الزراعية في السودان وحتي في شق ترع من النيل ليشرب منها بناء السودان في المناطق البعيدة عن النيل وتعمير تلك المناطق

        https://www.google.ae/maps/place/Egypt/@30.5948317,30.5238134,9z/data=!4m2!3m1!1s0x14368976c35c36e9:0x2c45a00925c4c444

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *