زواج سوداناس

غندور: الخرطوم لا تأوي عناصر من “الإخوان المسلمون



شارك الموضوع :

قطع وزير الخارجية إبراهيم غندور، بأن النزاع حول حلايب لن يُحل عبر وضع اليد أو فرض الأمر الواقع.

واستقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي امس، إبراهيم غندور، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وسفير السودان بالقاهرة. ونقل غندور تحيات الرئيس البشير، إلى السيسي.

والتقى ابراهيم غندور مجموعة من السياسيين بمنزل سفير الخرطوم بالقاهرة عبد المحمود عبد الحليم، في مقدمتهم عمرو موسى الأمين العام السابق للجامعة العربية، ورئيس الوزراء السابق عصام شرف، والمفكر السياسي مصطفى الفقي، ورئيس حزب الوفد السيد البدوي ، إلى جانب لفيف من الإعلاميين والباحثين.

وأوضح وزير الخارجية “أن حل مسألة حلايب ليس عبر وضع اليد أو فرض الأمر الواقع ولكن من خلال الحوار الذي من شأنه أن يقود إلى تفاهم مشترك أو يفضي إلى اللجوء للمؤسسات الدولية المعنية لحلها”. وتابع “لا يجب أن تظل العلاقات المصرية السودانية مرهونة بمنطقة حلايب بما يحول من دون تطويرها”.

ونفى غندور وجود أي عناصر تنتمي إلى جماعة “الإخوان المسلمون” في بلاده، موضحاً أنه كانت هناك اتهامات في السابق بإقامة معسكرات لتدريب عناصر أصولية من الجزائر وتونس ومصر وهو ما ثبت أنه غير صحيح بالمرة.

وقال “إن ذلك كان يهدف إلى الإساءة إلى السودان، بينما نحن نرغب في أن تمضي علاقاتنا مع مصر في اتجاهها الصحيح”، مشيرًا إلى أن هناك تعاوناً وتنسيقاً قوياً بين البلدين في المجال العسكري والأمني.

 

 

 

الصيحة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        خير ابو احمد

        يا بروف ان امثالك يمكن يغيروا النظرة الدونية من المصريين للسودانيين ان مصر تاوى كل اهل المعارضة السودانية بل ويعقدون الاجتماعات والندوات التى تدعو الى اسقاط الحكومة فى الخرطوم فلماذا ننفى لهم بشدة عدم وجود عناصر من جماعة الاخوان المسلمين فى السودان اما موضوع حلايب فهذا الاشكال لا يحل الا فى المحاكم الدولية ارجوكم يا سيد الوزير ارفعوا شكواكم ولا تجددوها كل عام كما يحدث فى الماضى لا تفرطوا فى مصالح الوطن باسم العلاقات الازلية هذه العلاقات الازلية افضت الى ضياع حقوق الوطن

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *