زواج سوداناس

نائب برلماني يجهش بالبكاء وهو يصوت ضد الاتفاقية الموقعة بين السودان والسعودية لتمويل السدود



شارك الموضوع :

وعدت الحكومة السودانية بتوخي رضا المتأثرين جراء مجموعة سدود في شمال البلاد ستمول إنشائها السعودية، وقالت إن من ضمن الفوائد التي سيجنيها السودان من سد النهضة الأثيوبي تقليص المناطق التي ستغمر بسبب تشييد السدود السودانية.

ونشطت مجموعات مناهضة للسدود في شمال السودان بعد أن شهد الرئيس السوداني عمر البشير والعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، بالرياض، في نوفمبر الماضي، توقيع اتفاقيات بين حكومتي البلدين، من ضمنها تمويل مشروعات سدود “الشريك وكجبار ودال” بولايتي نهر النيل والشمالية، لتوليد الكهرباء.

واستبعد وزير المالية السوداني بدر الدين محمود، أمام البرلمان، الثلاثاء، حدوث مشكلات أو اعتراضات ستواجه قيام السدود الثلاثة، وقال في رده على النواب “إن الظروف قد تختلف حتى في إنشاء السدود والأسباب التي أدت لعدم الرضا المحلي في بعض جوانبها أو تقاطعاتها في التجارب السابقة”.

وأشار إلى أن المشكلات الناجمة عن السدود المقترحة يمكن أن تنحسر لحد كبير بعد قيام سد النهضة الأثيوبي الذي سينظم جريان المياه ما يقلل احتمالية غمر مناطق كبيرة بالمياه تتسبب في غرق بعض مزارع ومساكن أهالي القرى المتاخمة للنيل.

وقال الوزير: “هذا سيؤدي لإنحسار أو تنافي الأسباب التي قد تؤدي لعدم الرضا المحلي ولكن أؤكد اننا سنتوخى رضا المواطنين سواء كان ذلك في البحر الأحمر أو مناطق السدود عند الإنشاء”.

وقال مسؤول بالولاية الشمالية في مايو 2013، إن سد كجبار الذي سيقام في الولاية لتوفير 360 ميغاواط، سيغمر 12 قرية بالضفتين الشرقية والغربية للنيل.

وذكر محمود أن السعودية ستكون في مقدمة شركاء السودان في الاستثمار، وأضاف: “الاخوة في السعودية حرصوا أن يكون لهم دور في تنمية البلاد وهناك كثير من الفوائد التي يمكن أن تجنيها من الاستثمار وتبادل المنافع”.

وأجاز البرلمان، الثلاثاء، ثلاثة اتفاقات إطارية وقعتها المالية الاتحادية مع الصندوق السعودي للتنمية لإنفاذ مشروعات تنموية في السودان، تشمل تمويل مشروعات مياه الريف، كهرباء بورتسودان وثلاثة سدود”.

وقال الوزير إن المبالغ الأولية لمشاريع التنموية التي ستقيمها السعودية قدرت لكهرباء بورتسودان وخطها الناقل مبلغ 1.4 مليار دولار فيما قدرت للسدود مبلغ في حدود 600 ـ 700 مليون دولار ونحو مليار دولار لمشروعات المياه.

وأفاد أن هذه المبالغ تقديرات أولية وستأتي تفاصيلها لاحقاً، وزاد “رئيس الجمهورية المشير عمر البشير شكل لجنة برئاسته لمتابعة إنفاذ الاتفاقيات المبرمة بين السودان والسعودية تضم في عضويتها وزراء القطاع الاقتصادي بمجلس الوزراء”.

من جانبه دعا رئيس لجنة النقل والأراضي والاتصالات السماني الوسيلة، وزير المالية لاتباع منهج الشفافية في هذه المشروعات وأن تطرح وتسلم عمليات الإنشاء لمؤسسات وجهات مقتدرة ومؤهلة على التنفيذ.

وأجهش نائب برلماني بالبكاء وهو يصوت ضد الاتفاقية الموقعة بين السودان والسعودية لتمويل السدود، مذكرا بسقوط قتلى من المناهضين لمشروعات المياه.

وصوت نائب دائرة حلفا البرقيق عصام ميرغني ضد إجازة الاتفاقية، التي تتضمن تمويل إنشاء ثلاثة سدود بولايتي نهر النيل الشمالية، وذرف الدموع ووجد صعوبة في إكمال مداخلته، وسط مطالبات له بالجلوس بعد وصول رسالته وبالثبات لإكمال حديثه.

وقال النائب بعد ذلك إن هناك اعتراضات لقيام هذه المشروعات بسبب “الروح التي أبدتها الجهات المختصة بتجاوز الأجهزة الرسمية والولائية وتغييب للقيادات المجتمعية وحزمة من المواجع والجراحات والمرارات أدت لإزهاق أرواح من دون أن تأخذ العدالة مجراها”.

وتحظى، السدود في ولايتي نهر النيل والشمالية بمعارضة المتأثرين، حيث قتل 4 أشخاص برصاص الشرطة من أهالي كجبار خلال احتجاجات ضد قيام السد في العام 2007، كما سقط ثلاثة قتلى خلال احتجاجات لسد مروي بمنطقة أمري في أبريل 2006.

وانتقد عصام ميرغني ما أسماه “ضبابية الرؤية وغياب المعلومات” بشأن ملف السدود، قائلا: “ما حدث لأهلنا بأمري والحمداب والمناصير من مواجع أكدت في غير ما مرة أن هذه المشروعات ومثيلاتها مرهون بمصادقة ورضا المواطنين”. وتابع “القناعة الراسخة والرضا يخلقان الديمومة لهذه المشروعات”.

وإقترح تشكيل لجنة من البرلمان برئاسة أحد نائبي المجلس أو رئيسة لجنة الطاقة “ليقفوا كفاحا في المنطقة ويستنطقوا المواطنين ويصلوا لرؤية فيها صلاح البلاد والعباد، حتى لا ندخل هذه المنطقة في نفق مظلم ويحدث تشظي وتمزق”.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو احمد

        يا جماعة وين الطاقة الشمسية وين طاقة الرياح حد يفيدنا اذا عنده دراسة هل هي مجدية في السودان

        الرد
      2. 2
        عابد

        وقال الوزير: “هذا سيؤدي لإنحسار أو تنافي الأسباب التي قد تؤدي لعدم الرضا المحلي ولكن أؤكد اننا سنتوخى رضا المواطنين سواء كان ذلك في البحر الأحمر أو مناطق السدود عند الإنشاء”. لمن تجيب ناس تخاف على اهلها ما حرامية ما بخصصوا لانفسهم باسامي اشخاص ابشر راجيكم ويل بدون ما يرجع كل حق حقه تعالوا قتلونا فقط نرتاح وسبق ان قتلتم اشخاص بسبب فساد المسؤول في الورق والتنظير ساهل لكن لا يوجد من يتابع افعال المسؤولين

        الرد
      3. 3
        عابد

        وانتقد عصام ميرغني ما أسماه “ضبابية الرؤية وغياب المعلومات” بشأن ملف السدود، قائلا: “ما حدث لأهلنا بأمري والحمداب والمناصير من مواجع أكدت في غير ما مرة أن هذه المشروعات ومثيلاتها مرهون بمصادقة ورضا المواطنين”. وتابع “القناعة الراسخة والرضا يخلقان الديمومة لهذه المشروعات”.
        وإقترح تشكيل لجنة من البرلمان برئاسة أحد نائبي المجلس أو رئيسة لجنة الطاقة “ليقفوا كفاحا في المنطقة ويستنطقوا المواطنين ويصلوا لرؤية فيها صلاح البلاد والعباد، حتى لا ندخل هذه المنطقة في نفق مظلم ويحدث تشظي وتمزق”. اراضي سلبت اهل البلد صاروا غرباء لمن تعمل الدولة لصالح المواطن وللمسؤول الفاسد الذي ترشيه الشركات لماذا

        الرد
      4. 4
        abu ata

        بصراحة ما عايزين اي سدود اخري علي النيل ولو في تمويل يجب اكمال مشاريع سد مروي وتعمير المنطقة بالزراعة وتاهيل المشاريع القديمة المدروسة ومعروفة مشاكلها . كما أنه يكفي ماساة ترحيل اهل حلفا لا نريد تهجير اهلنا . كما ان سد النهضة يكفي كل هذا البلاء

        الرد
        1. 4.1
          عابد

          انت زول فاهم احيييييييييييييييك والله ثانيا هنالك دراسة لتغيير النيل وينها ثالثا لو تم شق ترعتين شرق وغرب النيل غربا لعبري لا نحتاج اخشى ما اخشاه تكون لعبه مصرية نحن م ارض زراعية في بشر وحضاره لا نريد تدمير البلد لصالح مصر

          الرد
      5. 5
        بابكر

        ارجو من الأخوة متابعة الأخبار …. مصر الآن ضد هذه المشروعات لأنها تضرر من هذه المشروعات
        الأمن المائي مهم جداً.. نحن مع السودود ومشروعات الزراعة المروية لأن الولايات الشمالية هي الذهب الأخضر ،،، قمح وبرسيم وهو الطلب العالمي المتنامي.

        الرد
        1. 5.1
          عابد

          انت من الخرطوم لحد محل السد ومن السد لحد السكوت كلها اراضي زراعيه عملت قيها شنو عشان تجي تبني سد هذه السدود نهاية الحدود لمصلحة مصر ليس مصلحة السودان معقول السعودية تمول سد لصالح السودان وضد مصر وغالب الاعلام الخليجي يسب السودان لا يمكن نفرط ونقع في فخ تصرفات فردية فصل الجنوب بغبا مشاكل لا اول ولا اخر لها

          الرد
      6. 6
        ابو الكل

        أولا نحي كل من أدلي بدلوه في هذا الامر الذي يهم كل أهل السودان وخاصة أهالي القري التي ذكر أنها ستتأثر بسد كجبار ويجب علي الدولة أن تضع نصب أعينها أن هذه القري تعيش الآن في سلم تام مع بعضها البعض وتجد أحيانا عشرة أخوه يملكون منزلا واحدا ويعيشون في أمن وأمان ونخشي أن تتسبب الدولة في مشاكل حتي بين الاسرة الواحدة وأن تتسبب كذلك في بعثرة هذه القري فيتم تسكينها بعيدا عن بعضها البعض ولذلك نرجو من الدولة اعطاء هذا الامر أولوية خاصة بحيث يتم تسليم كل فرد مايستحقه من أرض ومنزل وأن يكون تسكين سكان كل قرية مع بعضها البعض حتي لايؤدي سوء التقسيم لفرط النسيج الاجتماعي الذي تنعم به هذه المناطق .
        اللهم نور بصيرة من وليتهم أمورنا .

        الرد
      7. 7
        أب جنقة

        كانت مصلحة مصر عند اغراق حلفا القديمة و ذلك عند قيامهم بانشاء السد العالي … و ليس ببعيد عنكم المقولة الشهير لأهلنا في حلفا عندما احتجو على عبود بعد الوعود الكاذبة منه وقتها ” حلفا القديمة و لا باريس حلفا الجديدة ملان باعوض”
        أما بخصوص سدود دال و كجبار فان دراسات الجدوى التي تمت و على حد علمي ليست بالتي تنصب في مصلحة المواطن خلاف تشريده و تغيير هويته … و لكنها سدود سياسية قصدت السعودية تمويلها كورقة ضغط على مصر التي بدأت تناصب السعودية الحرب الاستخباراتية

        الرد
      8. 8
        أب جنقة

        باختصار لا و ألف لا للسدود في الشمال و لا و ألف لا لمزيد من خسران الأراضي الزراعية بعمرها بمياه السدود .. و كفى

        الرد
      9. 9
        أبو عثمان

        و الله العظيم أنا لست مع الحكومة و من المناطق التي ربما تتضرر من خزان كجبار لكن أريد أن أسأل سؤال واحد هل قيام الخزان شر كله أم هناك سلبيا و أيجابيات لقيام الخزان و ربما أي مشروع له سلبيا و إيجابيات فلماذا لا يكون النقاش منطقي بمقارنة السلبيات مع الإيجابيات
        معظم المعلقين من أبناء المنطقة لا يعيشون فيها فهم أكثر الناس هجرة داخل السودان و خارجها لأن المنطقة طاردة شريط ضيق من الأراضي الزراعية على النيل متوارث من الأجداد يبقى فيها أحد الأحفاد و باقي الأسر في الكلاكلة و الحاج يوسف و السامراب و الدروشاب و كل دول المهجر فربما أدى قيام الخزان إلى قيام مشروعات يستطيع أن يوفر مصادر رزق لأبناء المنطقة

        الرد
        1. 9.1
          سودانى جدا"

          كلام عقل ……. احييك

          الرد
        2. 9.2
          عابد

          طاردة من الدولة هذه المناطق كانت تقوم بطهي الطعام بسمن البقر عز لا بعده عز الدولة دمرت الناس بسبب جلوس المسؤول وتدار الدولة من العاصمة بدون رقابة تقارير كاذبه عبود بكى بعد شاف الواقع هسع قبل الريس م يبكي نحن سوف نبكي المسؤول الحرامي

          الرد
      10. 10
        عابد

        لن نزل ولن نهان والشعب عينه طلعت واي مسؤول اتحدى وزير العدل لو يقدر يتحرى في اموال المسؤولين قبل مجيهم للسلطة واليوم

        الرد
      11. 11
        ابو حمدي

        نتسأ ل من المستفيد الاول من هذه المشاريع هل المواطن لا والله والدليل على ذلك مشروع مروي الذي وعدت الحكومة في بداية المشروع عدم احتياجات السودان لطاقة الكهربائية وعدم القطوعات وسوف نصدر الطاقة للدول المجاورة وما قيل قبل تنفيذ السد والحديث طلع مجرد احلام والواضح من قيام السدود هو تدمير للنوبة بداية بسد العالي والان كجبار قبل ما تبدو اي مشروع لابد للمواطن البسيط ان يعرف حقوقوا وما هو الفائدة التي سوف يجنيه من المشروع هل تدمير الحضارة النوبية ؟ مجرد سؤال وضحوا لهم ما فائدة السدود الضبابية في هذه الموضوع لاتجدي نفعاً نحن النوبة نعم مسالمين ولكن السلم لمن يفوت حدو ينقلب للضد لكن والله لعظيم لو اضطرينا لذلك نحمل السلاح في سبيل حماية حضرتنا ومنطقتنا لو ما في وضوح في الموضوع وشفافية في سبيل ارضا جهات معينة او شخص ممكن للحكومة تضر ملاين الاشخاص والدليل على ذلك سد مروي وما هو بعيد عنا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *