زواج سوداناس

مصطفى ومحمود.. شالوا كتف الغُنا الميّل



شارك الموضوع :

ما أقسى على الإنسان أن يجد نفسه مندفعاً بكلياته لفعل شيء لا يجيده وليس أهلاً له في وجود آخرين يفوقونه علماً ودراية وخبرة، هذا ما حدث لي مع ذكرى رحيل المبدعين مصطفى سيد أحمد ومحمود عبد العزيز، الذين مرَّتْ علينا أمس ذكرى رحيلهما الحزينة، لأجد نفسي مجبراً على الحديث عنهما وهما الفنانان متعدِّدَا المواهب، رسماً وشعراً ولحناً وغناء، بينما شخصي الضعيف ليس له حظ يذكر في كل هذه المجالات الإبداعية، ومن هنا تأتي معاناتي في الكتابة عن هذين الفنانين المدرستين المتفردتين المتمكنين اللذين لا يشبهان أحداً، ولا يشبههما أحد في تملكهما لأدواتهما الخاصة ومفرداتهما الأكثر خصوصية، فما سمعت فناناً يوزع كلماته وألحانه ما بين الشجن والفرح، وما بين الصوت النابع من القرار والجواب الحاد مثلما يفعل مصطفى ومحمود. لقد كان مصطفى من الفنانين الصفوة لكونه أحد أبرز المبدعين الذين حملوا هم الغناء الرصين والمفردة المتفردة واللحن الشجي الذي يطرب ويمتع ولو كان حزيناً، وكان أيضاً فناناً لعموم الشعب والبسطاء والكادحين بوجه أخص، لم يكن منحازاً لحزبٍ كما كان يشيع البعض، فقد كان حزبه الغناء، ولم يكن أنانياً في حبه وهو الذي أحب الوطن بترابه وطينه وقمحه ونيله وإنسانه النبيل، وبكلمة واحدة كان مصطفى ومحمود قد «شالا كتف الغنا الميل» وأثقلا به كاهلهما على قول المبدع الآخر الشاعر عاطف خيري الذي غناه مصطفى بنفسه (وناديتك أقيفي معاي نشيل كتف الغُنا الميّل… ونتخيل).
رغم الفقد والغياب إلا أن مصطفى ومحمود مايزالان حاضرين بقوة بيننا رغم غياب الجسد، وكيف يغيب مثلهما وهما قد تركا فينا ما لا يمكن أن يغيب أو يندثر أو حتى يلفه النسيان، فأثر العظماء لا يُمحى وتاريخ الأحداث العظيمة باقٍ لا يزول إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وهكذا كان مصطفى ومحمود من العظام الذين تركوا أثراً وبصمة على الغناء السوداني؛ ستظل خالدة ومذكورة، وحسبي هنا في مقام تذكر إبداعات الراحلين العزيزين أنهما لم يكونا مبدعَيْن فذّيْنِ فحسب، بل كانا أصحاب كرامات غنائية ومكرمات، ومن كرامات مصطفى التي أذكرها أنه غزا حتى قلب قريبنا الورع الذي لم يكن يناديه أحد إلا بلقب (مولانا)، فرغم أن مولانا هذا لم يكن يسمع أو يردد سوى قصائد المديح وآيات الذكر الحكيم، إلا أننا ضبطناه في بعض خلواته (متلبساً) وهو يترنم بصوت هامس بـ(غدّار دموعك ما بتفيد في زول حواسو اتحجرت، والسمحة قالوا مرحلة بعدك الفريق أصبح خلا) وغيرها من أغنيات مصطفى الأبكار أول ظهوره، ومن كراماته التي أشهد عليها أيضاً أنه استطاع أن يرقِّق ويرطب وجدان زميل لنا ويرتقي بذوقه وينقله نقلة حضارية كبيرة من حالة البداوة والفظاظة التي كان عليها، حيث كان مصطفى هو أول فنان يجبر هذا البدوي القح على متابعته واقتناء أشرطته، فصار بعدها رقيق الحاشية رطب الوجدان حلو الكلام وهكذا كان محمود فقد تشابهَا حتى في الممات.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *