زواج سوداناس

المفتي يصدق على إعدام 10 أشخاص في مصر.. والسبب “رغيف عيش”



شارك الموضوع :

قررت الدائرة السادسة بمحكمة جنايات أسيوط، يوم الأربعاء، في جلستها الأخيرة للنطق بالحكم النهائي في القضية رقم 1762 لسنة 2014 جنايات البدار المقيدة برقم 360 كلي جنوب أسيوط، في الخصومة الثأرية بين عائلتي الشعايبة والعواشير بالبداري، بسبب مشاجرة على “رغيف خبز”، أسفرت عن مقتل 11 شخصا وإصابة 16 آخرين، بالإعدام شنقا لـ10 متهمين، بينهم 2 حضوريا و8 غيابيا، بعد تصديق مفتي الجمهورية للحكم الذي صدر بشهر نوفمبر الماضي بإحالة أوراق 11 متهما منهم كما قضت المحكمة ببراءة 15 شخصا والسجن 10 سنوات وغرامة مالية لمتهم واحد.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد نصر رئيس المحكمة وعضوية المستشارين احمد مندور عضو يمين والمستشار ضياء الدين عبيد عضو يسار وامانة سر بخيت شحاته وأحمد الجمال وصدقت قرار الإعدام شنقا لكل من: محمود سمير، محمود حسن فراج، شريف حسن أحمد ، وعبد العظيم حسن احمد وشهرته عادل حسونة ، طارق محمد عبدالملك ، على احمد على وشهرته على حلوفة، اسامة عبد العظيم، أبو عاشور عبد الحق ابو عاشور جميعهم غيابيآ، ومحمود محمد على، وحسن احمد حسن همام حضوريا.

كما قضت المحمكة بالسجن 10 سنوات وغرامة 20 الف جنيه لخالد محمد محمد بخيت وشهرته خالد الغضبان، والبراءة لكل من: شعيب أحمد العبد ، محمد احمد عبد الرحمن ، نور أبوعوف قراج ، أحمد بخيت الغضبان، حسام عبد الرحيم على الذى حكم عليه بالإعدام فى الجسة السابقة، وإبراهيم الغضبان، ممدوح غضنفر، على علم، أحمد عبدالرحيم الغضبان، علاء حسين عبدالحافظ، طه جمال ، محمد عادل حسونة، محمد عبد الوهاب.

تعود أحداث القضية إلى مايو 2013 نتيجة خلافات على أسبقية شراء الخبز من مخبز إحدى العائلتين مما نتج عنه مشادة بين طرفى العائلتين وبعد تزايد الخلافات قام صاحب المخبز بتأجيره لأفراد من عائلة العواشير، ورفض مستأجري المخبز بيع الخبز لعائلة “الشعايبة،” فدارت مشاجرة بين العائلتين، وتطورت إلي تبادل لإطلاق النيران سقط فيها قتيل من الشعايبة، ومن وقتها وانتشرت السواتر الخرسانية والمطبات الصناعية التي تفصل بين منازل العائلتين.

ثم تلته عدة مشاجرات بالأسلحة النارية فى نوفمبر من ذات العام، وقام خلالها أفراد من عائلة الشعايبة بالتربص لثلاثة أشخاص من عائلة العواشير أثناء عودتهم من أسيوط إلى محل إقامتهم بالبدارى، وأطلقوا الأعيرة النارية، مما تسبب فى مقتلهم وسائق السيارة التى كانوا يستقلونها، ورداً على الحادث قام عدد من المتهمين من عائلة العواشير باقتحام دوار عائلة الشعايبة والمنازل المجاورة، وإطلاق الأعيرة النارية مما تسبب في مقتل 7 من عائلة الشعايبة آخرين لتكون محصلة الخصومة 11 قتيل واصابة 16 شخص بسبب رغيف العيش.

محمد فتحي
بوابة القاهرة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *