زواج سوداناس

إيران تزعم اعتقال “العقل المدبر” لاقتحام سفارة السعودية



شارك الموضوع :

أعلن مساعد شؤون الاستخبارات في وزارة الداخلية الإيرانية، اللواء حسين ذو الفقاري، عن اعتقال “العقل المدبر” لعملية اقتحام السفارة السعودية في طهران، مؤكداً أنها “عملية مدبرة تم التخطيط لها مسبقاً من قبل مجموعة تعرف بنشاطاتها الدينية”.
ولم يكشف هذا المسؤول الأمني الإيراني عن هوية المجموعة أو اسم الشخص المعتقل، غير أنه شدد على أن “الاستخبارات الإيرانية اعتقلته خارج البلد وجلبته للداخل، وهو يخضع للتحقيق حالياً”، دون أن يوضح “كيفية عملية اعتقاله خارج البلد من قبل أجهزة الأمن الإيرانية”، ما يفتح الباب للتكهنات حول عملية “اختطاف” الشخص المطلوب.
ونقلت الوكالات الإيرانية عن ذو الفقاري قوله خلال اجتماع مع محافظي المحافظات ومديري النواحي، أمس الخميس، أن “هذه المجموعة تنشط منذ عشر سنوات في العاصمة طهران ومدينة كرج، وهي مدعومة من قبل مسؤولين كبار في النظام الإيراني”.
واعترف مساعد شؤون الاستخبارات في وزارة الداخلية الإيرانية بتقصير الشرطة ووزارة الداخلية بحماية السفارة السعودية.
وكشف أن “أوامر صدرت من جهات عليا بعدم التدخل في عملية الاقتحام”. كما اتهم “بعض المسؤولين بدعم المعتدين على السفارة عن قصد أو بدونه”، مبيناً أن “تجمع المهاجمين تم تنسيقه عبر برنامج التواصل الاجتماعي التلغرام”، على حد قوله.
وأكد أن “الجهات الأمنية سترفع تقريراً بشأن الاعتداء على السفارة السعودية في طهران إلى المرشد الأعلى علي خامنئي”، الذي وصف أمس الأربعاء، الهجوم على السفارة السعودية في طهران بأنه “عمل سيئ جداً ومشين”.
هوية العقل المدبر
من جهة أخرى، تكهنت وسائل إعلام ناطقة بالفارسية، من بينها إذاعة “صوت أميركا” الناطقة بالفارسية، بأن الشخص المقبوض قد يكون “حسن کُرد ميهن”، وهو رجل دين ينتمي إلى ما يعرف بـ”جماعة الشيرازي”، نسبة إلى المرجع الديني المتطرف، صداق الشيرازي، الموالي لولاية الفقيه والذي يدعم الحركات الشيعية المتطرفة في الدول العربية.

حسن کُرد ميهن دافع بشدة عن عملية اقتحام وحرق السفارة السعودية
وربط تقرير الإذاعة تصريحات ذو الفقاري التي أكد خلالها أن شخصاً من الخارج أصدر الأوامر بالهجوم على السفارة، بتصريحات حسن کُرد ميهن، الذي كان دافع في تصريحات له بشدة، عن عملية اقتحام وحرق السفارة السعودية.
من جهة أخرى، قال مراقبون إن تحميل أشخاص “مندسين” أو “متطرفين” أو “خارجين على القانون” مسؤولية اقتحام السفارة يعتبر محاولة مكشوفة ومتكررة من قبل النظام الإيراني للتنصل من مسؤولياته، لا سيما أن هذه التصريحات تأتي عقب إدانة المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، لحادثة الاعتداء على السفارة السعودية.
وما يزيد التناقضات في الموقف الإيراني من اقتحام السفارة، إعلان المدعي العام لمدينة طهران، عن اعتقال 154 شخصاً من المتورطين في اقتحام السفارة السعودية في طهران، من بينهم 3 أشخاص محرضين، دون الكشف عن هوية المعتقلين والجهات التي تقف وراءهم.
موقف المرشد
وكان خامنئي رفض في كلمته، الأربعاء، توجيه أصابع الاتهام إلى من وصفهم بـ”أبناء الثورة وشباب حزب الله المؤمن” السائرين على نهجه، في التورط باقتحام السفارة السعودية في طهران، في محاولة للتنصل من المسؤولية وإلقاء اللوم على “عناصر مندسة وخارجة على القانون” كما تروج الحكومة الإيرانية.
ويقصد خامنئي بأبناء الثورة وشباب حزب الله المؤمن، عناصر الميليشيات المقربة منه ومن كبار مسؤولي النظام الإيراني، حيث احتج على اتهامهم بالتورط في اقتحام السفارة، رغم كل الأدلة التي تشير إلى تورط أعضاء تلك المجاميع في التخطيط والتنفيذ والاقتحام لمبنى السفارة وإحراقه.
وعلى الرغم من تحمل إيران كافة تبعات اقتحام السفارة البريطانية عام 2011 وتعهدها بدفع كافة الخسائر وتقديمها الاعتذار لبريطانيا، فإنها تحاول التنصل من مسؤولياتها تجاه اقتحام السفارة السعودية الذي حدث تحت مرأى ومسمع قوات الأمن والشرطة وبمشاركة شخصيات معروفة متطرفة مقربة من كبار مسؤولي النظام الإيراني.
هوية المقتحمين
وكانت وسائل إعلام إيرانية معتبرة، كوكالة “سحام نيوز” المقربة من الزعيم الإصلاحي مهدي كروبي، قد كشفت عن هوية مقتحمي السفارة التي أكدت أنهم ميليشيات تنتمي إلى ما يعرف في إيران بتيار “حزب الله الإيراني”، ومنسوبوها أعضاء في مقرات “الباسيج” أي “التعبئة الشعبية” التابعة للحرس الثوي الإيراني.
وبحسب الوكالة قامت إحدى هذه المجموعات في حي” شهيد محلّاتي” العسكري، الواقع شمال شرقي طهران بتنفيذ الهجوم على السفارة والهجوم على المبنى وحرقه ونهب ممتلاكته، الأمر الذي يدحض مزاعم المرشد وكذلك الحكومة الإيرانية التي تحاول إلقاء اللوم على “عناصر خارجة على القانون” أو “مندسة”.
ونقلت “سحام نيوز” عن أحد عناصر المجموعة وكان من ضمن المهاجمين قوله إن “عناصر الباسيج حضروا لعملية اقتحام السفارة السعودية في أحد مقرات الباسيج، وهي “قاعدة الشهيد مهتدي”، وتم إرسالهم من هناك لتنفيذ العملية حيث كانوا يحملون أسلحة خاصة لإطلاق القنابل اليدوية الحارقة والدخانية، وقد قاموا بإحراق مبنى السفارة بهذه القنابل”.
وبحسب المصدر، “قام عناصر الباسيج المقتحمون بنهب ممتلكات السفارة ونقلها إلى خارج المبنى، على الرغم من أن موظفي السفارة السعودية كانوا قد نقلوا الوثائق المهمة معهم وتركوا الأوراق الأقل أهمية في المبنى”، مضيفاً أن “عناصر الباسيج أخذوا أجهزة الكمبيوتر والهواتف والمستلزمات الإدارية إلى منازلهم كغنائم حرب”.

العربية نت

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        الواضح

        صدقنا روايتكم عن هذا الشخص . لماذا لم تقم الشرطة بحماية السفارة وتمنعه ؟؟؟ لماذا اكتفت بالفرجة ؟؟؟ تمثيلية بايخة ومكشوفة

        الرد
      2. 2
        واحد كدا

        ماذا قدم ال سعود للامه العربية وخاصة السودان لكى نقطع علاقتنا مع إيران نتمنى أن تصحو السعودية و يوظفوا فلوسهم الزى الرز فى دعم أهل السنة ولا يجعلوهم ضحية الصفويين والصهيونية الإمبريالية
        السودان بلاد واعدة بثرواتها وكوادرها يعنى عناصر الإنتاج موجودة ما عدا رأس المال استثمروا فى السودان يا آل سعود سوف تجنوا خير

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *