زواج سوداناس

معارك عنيفة في يامبيو ومصرع محافظ في الاشتباكات



شارك الموضوع :

اندلعت معارك عنيفة في يامبيو عاصمة ولاية غرب الإستوائية بدولة الجنوب، إثر هجوم شنته مليشيات «شباب السهام» على المدينة، ودخلت في مواجهات عنيفة مع القوات الحكومية بقلب المدينة، وفيما لا تزال المعارك مشتعلة في أطراف المدينة، وتدور على نحو متقطع، كشف حاكم الولاية بودوي باتريك رافائيل زاموي، عن مقتل «7» أشخاص خلال الاشتباكات، كاشفاً في ذات الأثناء عن مقتل محافظ حكومي بأمانة الحكومة يدعى «أنجلو فراكوندو». في ذات الأثناء التي أصيب فيها قائد مليشيات «شباب السهام» فيكتور وانقا، بجروح في الاشتباكات خارج يامبيو. وقال مصدر داخل المليشيا، إن القائد فيكتور وانقا أصيب في الطرف لكنه نجا ويتماثل للشفاء. وأضاف المصدر أن اثنين من مقاتلي الحركة قتلا في الحادث.
معارك وفرار
ونقل شهود عيان، أن القتال تركز في الجانب الجنوبي من يامبيو بالقرب من السجن، وأكدت مصادر وقوع أعداد كبيرة من الضحايا إلا أنه لم يتم إحصاء أعداد القتلى والجرحى حتى الآن، بينما لجأ ما لا يقل عن «2000» من المدنيين فور سماعهم لإطلاق النار إلى مجمع منظمة غير حكومية تسمى «أدرا» بجوار قاعدة الأمم المتحدة في يامبيو. وكشف شاهد عيان، أن قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة تتمركز خارج بوابة مجمع منظمة «أدرا». وأوضح أنها تتحرك بآلياتها لتوفير الحماية للنازحين. بدورها زعمت مليشيات «شباب السهام»، أن القوات الحكومية قد عبرت الجسر في أوزي على الطرف الجنوبي من بلدة يامبيو، وهاجمت مواقع متعددة داخل منطقة غانغورا التي تسيطر عليها الحركة المتمردة. واتهم المصدر الحكومة بحرق المباني وسرقة البضائع.
مقتل سوداني
قتل ثلاثة أشخاص على الأقل، بينهم مواطن سوداني ومواطن جنوبي وفرد شرطة السجون في حوادث متفرقة داخل مدينة واو وضواحيها في جنوب السودان، وفقاً لمسؤول ولائي. وأكد حاكم ولاية واو، الياس وايا نيبوج، مقتل عريف سجون يدعي دينق نقور في طريقه لمكان عمله بنقوبقاري بمقاطعة واو، على يد مسلحين مجهولين. كما كشف الحاكم قتل مواطن سوداني وآخر جنوب سوداني في طريقهما لمنطقة بوسري.
مجهولون
ولقي مواطن مصرعه وجرح أربعة آخرون إثر هجوم مسلح نفذه مجهولون في الجنوب في منطقة توج بمقاطعة دوك الواقعة في ولاية جونقلي، وفقاً لمسؤول محلي. وكشف محافظ مقاطعة دوك، مايكل وور ريث، عن مقتل مدني وجرح أربعة آخرين أثناء الاشتباكات بين الطرفين. واتهم المسؤول الحكومي في المقاطعة، عناصر من قبيلة المورلي بولاية بوما المجاورة بالتورط في الحادثة.
دبابات بجوبا
كشف الناشط الجنوبي المقيم في دولة أستراليا الدكتور اكو جادا، أن وزير دفاع دولة الجنوب الجنرال كوال ميانغ، حصل قبل أشهر على قطعة أرض بالقرب من قصر الرئيس سلفا كير تتبع لمواطني ولاية الإستوائية الوسطى، وعند احتجاجهم على الاستيلاء على الأرض، قام الوزير بتحريك دبابات من القيادة العامة للجيش الشعبي لحراسة قطعة الأرض التابعة له، وأضاف المصدر أن مواطني المدينة عندما سمعوا بتحريك الدبابات اعتقدوا أن المعارضة تهاجم المدينة فقاموا بإغلاق المحلات.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *