زواج سوداناس

المرزوقي: السيسي يوصي التونسيين بالحفاظ على بلدهم وهو من ضيّع مصر


المرزوقي يصدر عفوا عن متهم بنشر صور مسيئة للنبي الكريم محمد

شارك الموضوع :

قال الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوصي التونسيين بعدم التظاهر والحفاظ على بلدهم، بينما هو من ضيّع بلده مصر، فيما طالب المصريين بالحفاظ على “المحروسة”، محذراً إياهم من الانجرار للعنف في الذكرى الخامسة للثورة غداً الاثنين.

الناشط الحقوقي التونسي رد على دعوة السيسي للتونسيين الأحد 24 يناير/كانون الثاني 2016، وقال على صفحته بفيسبوك “بدوري أنا أوصي المصريين بالحفاظ على مصر”، وأكد أن الكل في حاجتها “العالم العربي، والربيع العربي، والقضية الفلسطينية، وأهلنا الذين يحاصرهم الدكتاتور في غزّة، والعالم أجمع”.

وأضاف المرزوقي “كلنا بحاجة لمصر حرة من الفساد والاستبداد لأنها كانت وستبقى أكبر درع للأمة في هذه اللحظة من تاريخها والكل يتطاولون عليها لغياب هذا الدرع”.

وطالب المرزوقي بالحرية للرئيس الأسبق محمد مرسي ولكل المعتقلين من المصريين، متهماً السيسي بأنه طاغية وقال إن “الرجل بداهة لا يعرف التاريخ وإلا لما ارتكب كل الحماقات التي يرتكب”.

تصريحات السيسي، جاءت السبت 23 يناير/كانون الثاني 2016، ووجّه خلالها رسالة إلى الشعب التونسي، مطالباً أفراده بالحفاظ على بلادهم، قائلاً: “إن الظروف الاقتصادية صعبة لكل العالم، حافظوا على بلادكم، وما تضيعوش بلادكم”، وهو ما أثار تساؤلات حول قلق مصري من تكرار نموذج ثورات الربيع العربي التي بدأت في تونس ثم مصر.

هافينغتون بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        لذلك قال الشاعر ” مختلف فيه ” والمهم الأبيات :

        يا أيها الرجل الْمُعَلِّمُ غَيْرَهُ *** هَلَّا لِنَفْسِك كَانَ ذَا التَّعْلِيمُ

        تَصِفُ الدَّوَاءَ لِذِي السِّقَامِ وَذِي الضَّنَى *** كَيْمَا يَصِحَّ بِهِ وَأَنْتَ سَقِيمُ

        ابْدَأْ بِنَفْسِك فَانْهَهَا عَنْ غَيِّهَا *** فَإِذَا انْتَهَتْ عَنْهُ فَأَنْتَ حَكِيمُ

        فَهُنَاكَ تُعْذَرُ إنْ وَعَظْتَ وَيُقْتَدَى *** بِالْقَوْلِ مِنْك وَيحصل التسليمُ

        لَا تَنْهَ عَنْ خُلُقٍ وَتَأْتِيَ مِثْلَهُ *** عَارٌ عَلَيْك إذَا فَعَلْت عَظِيمُ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *