زواج سوداناس

لهذه الأسباب يتوقف الطفل عن طلب المساعدة!



شارك الموضوع :

يقول العلماء بأنّ العمليّة التفكيريّة للطفل مرتبطة بعضها مع بعض، بحيث لا يمكن تجاوز مرحلة دون إنهاء السابقة، وبأنّ هنالك خارطة ذهنيّة تشرح هذا الأمر وتفسّر لنا بعض سلوكيّات الأطفال كالتهوّر، الشغب، الإزعاج والتصرّفات الجنونيّة. وعندما يبلغ الطفل سنتين من العمر فإنه يبدأ بالتعبير عن شخصيته أكثر، ويبدأ بالاعتماد على قدراته الذاتية مبتعداً عن طلب العون. فماذا يحدث داخل عقله في مثل هذا العمر؟

سنتين من العمر: الطفل المستقل
الحدث: التفكير المستقل والرغبة في الإنجاز. ماذا يرى الأهل؟ يصر الأطفال على القيام بالأفعال بطريقة مستقلّة كالأكل من الصحن، وربط حزام الأمان في السيّارة. وقد يرفضون مساعدة الأهل في ذلك وتراهم يرتفع صوتهم فرحاً بإنجاز مثل هذه المهام ويرددون «فعلتها.. فعلتها لوحدي».

لماذا يفعل ذلك؟ في هذا العمر يصبح عند الطفل من المفردات اللغويّة التي يستخدمها ليتعلّم ويستكشف الأشياء، لذلك يميل نحو التجربة بنفسه والتعبير عن نجاحه. ويقول العلماء إنّ الطفل يبدأ باستشعار أنّه كيان منفصل عن والديه فيفعل الأشياء بنفسه ويكثر من الكلام والثرثرة حولها. ويمكن للأهل أن يلمحوا ذلك أثناء نوبات الغضب التي تعتري الطفل فيتكلّم بمجموعة كلمات لا يفهم منها سوى 50% فقط تدل في معظمها على رغبته في القيام بما يحب لوحده.

كيف نساعده؟ من خلال تنمية المفردات اللغويّة التي يستخدمها في التعبير عن استقلاليّته، ومن الأمثلة على ذلك جعله يختار الكتاب أو القصة التي يحبّها والجلوس للنظر إلى رسوماتها أو قراءتها بصوت مرتفع على مسامعه والاستمرار بذلك حتى أثناء لعبه. إنّ هذه الخلفيّة الصوتيّة التي يشكلها الآباء لطفلهم هي – بحسب العلماء – أفضل بكثير من صوت التلفاز الذي يؤثر سلباً على نمّوه الفكري.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *