زواج سوداناس

والعاشرة.. آهـ


اسحق احمد فضل الله 2

شارك الموضوع :

> والاسبوع القادم قوات التدخل السريع السودانية تضرب مواقع اثيوبية
> وتلفزيونات العالم تنقل الحدث تحت الف كاميرا
> والخطوات هي
> مواقع الشبكة.. الايام القادمة.. تتناقل حديثاً عن «قوات تدخل سريع سودانية.. تهبط في الشرق»
> ولان السودان لا يقاتل الاشاعات.. السودان يسكت عن نفي الخبر الكاذب
> والحديث ذاته «قوات تدخل سريع في الشرق» كان حديثاً يطلق الشهر الماضي.. في خطوة محسوبة.. لما بعدها
> ومعه حديث ينسب يومها الى قبيلة.. ويزعم ان القوات هذه تقاتل مع القبيلة هذه ضد الآخرين
> والكذبة الأولى قبل شهور تمهد للثانية في الاسبوع القادم لتمهد هذه لعمل عسكري!! تقوم به جهات استخبارية ضد اثيوبيا
> لينسب العمل إلى السودان تحت آلاف الكاميرات
> وتلفزيونات العالم التي تنقل الخبر تنقل مشاهد جنود سودانيين .. ينطلقون بازياء قوات التدخل السودانية على عربات تحمل ارقام واشارات قوات التدخل السودانية
> و..
«2»
> والامر يدبر بهدوء
> وقبل شهور نحدث هنا عن عربات تختفي بعد معركة هجليج
> وقبل شهرين نحدث عن تنجيد المخابرات المصرية للارومو
> وقبل اسبوعين نحدث هنا عن استقبال سيسي لطائرة تحمل «لاجئين…!!» اثيوبيين
> من الارومو
> واللاجئون لا يستقبلهم الرؤساء عادة لكن التخطيط يجعل سيسي هناك.. حتى تذهب التلفزيونات إلى هناك
> بينما «اللاجئين» كانوا جنوداً من الارومو.. يكملون تدريبهم في منطقة العريش للعملية التي تنطلق قريباً في الشرق
«3»
> و«الظهر» في اللغة العسكرية هو الموقع الخلفي الذي يعد المجموعات التي تتقدم للهجوم .. أي هجوم.. ثم تعود إليه
> وظهر العملية التي تعد الآن هو
: القضارف
> فالمخطط يجد ان منطقة القضارف تسكنها مجموعات كثيرة من غرب السودان
> ومجموعات من غرب السودان تقوم مخابرات معينة بتدريبهم منذ عام في بلد مجاور.. تقوم بخطوتها
> وجنود المجموعات هذه يتدفقون الاسابيع الاخيرة من هناك الى القضارف .. بصفة لاجئين
> ويذوبون بين المواطنين ينتظرون شيئاً
> ومنطقة «صنعافي» منطقة على الحدود تستقبل تحت الليالي اجهزة تشويش .. وخبراء بملامح اثيوبية
> والاعداد يجري لما تحمله الانباء الاسبوع القادم
«4»
> وعرمان نحدث انه يقول للوفود السوداني شيئاً.. امام رفاقه.. ثم يقول للوفد شيئاً آخر حين ينفرد به
> والرجل.. يكذبنا
> وشقاء عرمان يجعلنا نطلق بعض ما سكتنا عنه
> فالرجل.. مجازاً.. لما كان يحدث الوفد عن انه يريد السلام … كان في الساعة ذاتها يأمر مجموعة كاودا بالهجوم على الدلنج.. الاسبوع الماضي
> لكن الرجل يفاجأ بان المقاتلين.. يرفضون
> وما لا يعلمه عرمان هو انه الآن يفقد كل شيء .. كل شيء
> وأن «القطاطي» الاربعة عشر .. مساكن القادة على جانب معسكر كاودا.. تفقد السيطرة على قطاطي الجنود التي تغطي الجانب الآخر
> بينهما ميدان الطابور
> وان الحديث إلى جوار مضخة المياه/ التي تقع قريباً من السوق/ يتحدث عن ان من تقوم الحركة بنهب مواشيهم من المواطنين يعدون الآن شيئاً
> وأن جنود القبائل الثلاثة يعدون شيئاً
> وعرمان……..
> نقسم بالله ان لم تكف عن سفاهتك كتبنا عن تاريخك لما كنت تلميذاً في الابتدائية
> وان لم تنشره الصحيفة هذه لبذاءته.. نشرناه على مواقع الشبكة
> فما يحدث الآن هو حسم كل شيء
> الدولة تحسم ونحن نحسم
> كفاية.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ابو محمد

        السلام عليكم حاج اسحاق ادام الله عليك الصحة والعافية , نريد منك ان تكشف لنا هذا السفيه الذي تمادي في سفاهته
        ونسأل الله ان يرينا فيه يوما اسودا . لأن معظم هذا الحروب من تحت رأسه .

        الرد
        1. 1.1
          معز سند

          يا راجل !!
          كل الحروب دي من تحت راس زول واحد ؟ انت ماك نصيح يا زول ؟
          أسأل نفسك لو الحروب دي انتهت , جيوش الامن و الدعم السريع و عشرات الاجهزة الامنية دي حا تمشي وين ؟ حا يشتغلوا شنو بعد ما اتعودوا على الميزانيات المفتوحة و المخصصات و الامتيازات و السطوة .
          شغل راسك يا ابو محمد , ماممكن 26 سنة و ما عايز تتعلم سبب تأخرنا .

          الرد
          1. ابو محمد

            السلام عليكم معز سند

            ما طلعت هذه الميزانيات الا بسبب هؤلاء ولولاهم ماكن هناك دعم سريع ولا بطيئ وهو كبيرهم الذي علمهم السحر
            والحمد لله متعلم لكن انت يجب عليك ان تتعلم لان بسبب السلطة ضاعت البلد وضاع الناس فيها وكفاية حبا للسلطة
            وهي من عند الله تعالي لا تأتي بالقتال ولا المؤامرات علي البلد . يا اخي فوق ولعن الله الحرب ومن اججها من اجل السلطة
            اسأل بالله ما هذه المقولة التي اطلقتها المعارضة ومن في شاكلتهم وهي ( من اخذ بالقوة لا يأتي الا بالقوة ) القوة ضد من ؟ ضد ابناء بلدك وضد بلدك من اجل السلطة . هذه السلطة او الحكم من الله ( يعز من يشاء ويذل من يشاء ) . ليس بالقتال .

            الرد
            1. معز سند

              لن تنجح مجموعة واحدة في حكم بلد كالسودان مهما بلغت من القوة و الدليل نراه امامنا بعد 26 عاما” من حكم الجبهة الاسلامية القومية . عندما تتداول السلطة سلميا” بين الاحزاب و التي دفعت حكومتنا الملايين من الدولارات لتضعيفها و شرذمتها و تقسيمها باعتراف قيادات الدولة للأسف فالمحصلة النهائية هي بزوغ المتطرفين من الجانبين و ابتعاد صوت العقل و المنطق .
              عندما يتداول السودانيين ارائهم في الهواء الطلق و لا نحجر على رأي أي فئة ترى انها متضررة عندها سنستمع لبعض و نسعى لحل مشاكلنا و عندها فأن أمثال عرمان و نافع و المتصلبين من اهل اليسار لن يجدوا من يسمعهم , و حتى ديناصورات الاحزاب الباقية لن تسمح لهم الاجيال الشابة بالبقاء في مناصبهم و عند أول انتخابات حرة لتلك الاحزاب ستبرز قيادات جديدة لا تجتر عداوات الماضي و تمضي بالسودان الى الأمام . أما أمثال اسحق و غيره فيريدوننا ان نكره اعدائهم الذين لا يقلون عنهم سؤا” , فاذا كان عرمان قد قتل أحد زملائه في الجامعة فأن غيره من الحركة الاسلامية قتل زملائه في الجامعة و لاحقا” فصل بعضهم و عذبهم و شردهم من بلادهم عندما استولى على السلطة, خطاب الكراهية لن ينتهي فكفى بالله كرها” و تعطشا” للدماء .
              ما عدى ذلك سيخرج الف عرمان و الف عقار و الف جهاز أمن و أمن و تستمر الساقية !!! .

              الرد
      2. 2
        عادل إبراهيم عثمان

        متعك الله بالصحة و العافية و مدك بالمعلومات مدا نحن معك فالحسم واجب

        الرد
      3. 3
        محمد النقر

        (( ومجموعات من غرب السودان تقوم مخابرات معينة بتدريبهم منذ عام في بلد مجاور.. تقوم بخطوتها ))
        و كأن غرب السودان كله مأجورين و مرتزقة لذلك أطلقت كلابك من الجنجويد على اطفالهم و نسائهم و لكن أمر الله لا راد له و سيأتي اليوم الذي يحسابكم فيه الشعب السوداني يا فضل الله .
        ما هذا الشعب الذي تحكمه يا فضل الله و كله من المرتزقة و الخونة ؟ فالكل يجند ابناء السودان ضد بلدهم و يظل القوي الأمين فقط من هم في شاكلتك ؟ لماذا لا تحرق كل هذا الشعب و تأتي بشعب الله المختار حتى تكون جنة الله في الأرض ؟

        أما لو كان لديك أجهزة مخابرات تصلح لشئ سوى تتبع عورات الناس و التجارة و السمسرة في قوت الشعب لما تجاوز خليل بقواته 1600 كلم من أقصى غرب السودان الى الفتيحاب ليتصدى له في بسالة و شجاعة قوات النجدة و العمليات و الاحتياطي المركزي بينما كانت قوات أمنك تنتظره في وادي سيدنا و الجيش طبعا” يغط في نوم عميق !! .
        اما عرمان فلست انت من يبارزه خلف جدار , بالرغم من اختلافنا معه الا انه ارجل و امضى من كل سيوفكم .

        الرد
      4. 4
        Abu Ahmed

        ات زعلت واللا شنو ياشيخ اسحق …تاريخ عرمان حق الابتدائي لا يفيدنا بشيء … كبر دماغك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *