زواج سوداناس

رد على مقال الهندي عز الدين : شيخ “الأمين”.. لا يعرف الفضل إلا أهله


شيخ الامين

شارك الموضوع :

الأخ الكريم الأستاذ “الهندي عز الدين” بعد التحية والاحترام، أود أن أعقب على عمودك المقروء (شهادتي لله) عدد يوم الجمعة 29/1/2016م، العدد رقم (1314) الذي أنصفت فيه الشيخ “الأمين عمر الأمين طه” وأنزلته منزلته الكريمة وعرفت فضله، ولا يعرف الفضل إلا أهل الفضل.
فشيخ “الأمين” شيخ صوفي موفق لجلب الشباب بل جموع ضخمة من الشباب (المتعلمين – المثقفين) ولا عيب أنهم (بشرتهم صفراء وأثرياء) وهذا هو المطلوب أن ينشلهم من الغفلة والضياع إلى طريق مدارج السالكين إلى الله، وجعلهم في محراب العبادة والتقوى والصلاح، ولسانهم رطب بذكر الله، ويداومون على أداء صلوات الجماعة وعمروا المساجد، ويواظبون على الأوراد والذكر ويحملون المسبحة على الدوام، وجعلوا أنفسهم في حالة ذكر دائم لله عز وجل (حال يعجب من شباب صالحين).
جزاك الله عن الإسلام والصوفية أخي الأستاذ “الهندي عز الدين” خير الجزاء، وجزى الله شيخ “الأمين” عن الإسلام والتصوف خير الجزاء.
أخي الأستاذ “الهندي” موقفك هذا لا يأتي إلا من رجل أصيل، يتمتع بالنخوة والمروءة.
أعطاك رب الكون من فضله.. قلماً يخاف الكون وقع بيانه؛ قلم يرى الحق الصراح شريعة.. والصدق والإخلاص خير صفاته، هذه صحيفتك التي أخرجتها.. كالنور في لمعانه وسنائه، هي للحق موئل وهي التي.. أضحت لمجد الضاد من لبناته، هذه الشبيبة من هداك تعلمت.. سحر البيان وفيضه وبهائه، دافعت عن الحق بالبيان وأنه.. مثل الحسام يخاف من بأسائه، أرجوك كن دائماً ناصراً للحق.. تكن الزعيم الفذ في سودانه، واخدم بلادك بالحق وارعه.. إن (الزعيم) مقيد بمقاله.
أخي الأستاذ “الهندي” يا سليل المجد والنسب.. وبيت العلم والحسب، عرفتك سيداً نسباً.. وأخلاقاً بلا ريب.
رفعت للحق مكانة.. فغدا أرفع من الشهب، وفخرنا أنك رجل.. عرفت الحق عن كثب، أدامك خالقي مثالاً.. لخير القطر والأدب.
ومهما جمعنا من البيان لشكرك.. عجزت حروف الضاد عن هذا المدى.. إن الرجال مواقف فوقفتها وكفى رب السماء عليك خيراً أزيدا.. ومتعك بدوام الصحة والعافية.

خالد إسماعيل يوسف أبشر

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        كاروشا

        نفسى أعرف ما هى التهم التى وجهت له الأمارات ؟؟ ولماذا ختم على جوازه خروج نهائى بلا عودة ؟؟ بعض الأقوال تؤكد ضلوعه فى أعمال نصب وأحتيال .. وهناك اقوال تؤكد ارسال الحكومة مبلغ 50 مليون دولار من الخرطوم لفك اسره بسبب مشاكل مالية مع شركاء .. وهناك اقوال تقول ظبطه فى شقة مشبوهة واحد متابعية وقع من الطابق الثانى وكسر عموده الفقرى .. من يدافع عنه الهندى لا شك مشكوك فى براءته .. الهندى من شلة الزراطين الذين بعد ان شبعوا من مال السحت والسرقة ويحاولون اكتساب صفة مواطن شريف .. الزراط الطيب مصطفى يتهم شيخ اللمين بالدجل والزراط الهندى عزالدين يحاول نفى التهمة عنه .. البلد اتملت زراطين .. العفن والفساد يزكم الأنوف .. حسبنا الله ونعم الوكيل !!!

        الرد
        1. 1.1
          عزالدين وديدي

          اخي الكريم رجاء خاص عندما تنتقد او تعلق انتقي الكلامات التي يقبلها ذوق القارئ

          الرد
      2. 2
        زايد الخير

        صدقت يا كاروشا

        الرد
      3. 3
        عزالدين وديدي

        الصوفية الحالية وليست القديمة هم اساس الفساد في العقيدة. والاعتقاد في الشيوخ كوسيلة للتقرب الى الله

        الرد
      4. 4
        atbarawi

        هكذا هم الدجالين وسدنتهم امثال الكاتب الذي ينفخ في شيخه الافاك الكاذب – للورع والتصوف والتقوى علامات لا تظهر الا على اهل الصلاح – اما للدجل والكذب والنصب والاحتيال فسواد الوجه وقلة التعليم بلادة اللسان كما علي شيخك هذا الدجال – قاتله الله – فاني لا دعو الله صادقا ان يريحنا منه ويخسف به الارض فقد افتتن وفتن كثير من الجهلة امثال هذا الكاتب – وان كان لا كما اقول فليدخلني النار – واستغفر الله العظيم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *