زواج سوداناس

بالصور: فيروس “زيكا” ينتقل من ملايين (القبلات) بكرنفال البرازيل.. علماء برازيليون اكتشفوا أن ناقل المرض المسبب صغر المخ لدى الأجنة ينتقل باللعاب



شارك الموضوع :

كرنفال البرازيل هذا العام، يحمل للعالم قنبلة موقوتة اسمها “زيكا” الفيروس المهدد الأجنة وأدمغدتها حتى وهي في الأرحام قبل أن تبصر النور، ففي الكرنفال الذي بدأ رسمياً أمس السبت ويستمر إلى الخميس المقبل، ينزل إلى الشوارع والساحات والشواطئ أكثر من نصف سكان البلاد، أي ما يزيد عن 100 مليون، للرقص وتوابعه طوال 5 أيام، ليلاً ونهاراً، وفيها يتبادل الكثيرون قبلات عشوائية بالملايين، ومن نوع طيار وأخرى حميمة، وسط تأكيد من العلماء هذه المرة بأن “زيكا” ينتقل عبر سوائل الجسم، وأهمها اللعاب.

القبلات عشوائية بين الراقصين والراقصات في كرنفال البرازيل


اكتشفوه في لعاب وبول مريضين حتى الآن في البرازيل التي أطلق علماؤها صفارة الخطر قبل يومين، في وقت نصح فيه مسؤولون أميركيون في قطاع الصحة بتشديد الإجراءات لمتابعة الحوامل وإرشادهن ونصحهن بعدم التقبيل العشوائي أثناء المهرجان لتجنب إصابتهن بالفيروس ومنع نقله عن طريق علاقات الجنس، بحسب ما نشرت وسائل إعلام برازيلية، اطلعت “العربية.نت” في مواقع بعضها اليوم على إعلانات نشرتها الحكومة البرازيلية، حذرت فيها النساء من خطر تقبيل الغرباء.

تلف بالمخ نفسه يجعل حجمه أقل من المعتاد

علماء مؤسسة “أوزوالدو كروز” الأرقى في الأبحاث الطبية بالبرازيل، ومقرها في سان باولو، زودوا الحكومة الاتحادية قبل أسبوع بنتائج أبحاث قاموا بها في المختبرات، وأكدتها نتائج مماثلة عن انتشار العدوى عبر سوائل الجسم، حصل عليها معهد للتحاليل الكيميائية تابع للحكومة، واستخدم اختباراً جينياً للتعرف إلى الفيروس في عيّنات مريضين ظهرت عليهما الأعراض، وتم تحديد إصابتهما بزيكا الذي ينتقل عادة عن طريق البعوض.

هذا ما حدث في البرازيل بشكل خاص بعد تنظيمها في 2014 لمباريات كأس العالم، ففي المونديال زارها كثيرون من المصابين بالفيروس من دول إفريقية تحديداً، وبسرعة تفشى “زيكا” فيها، ثم تابع تفشيه في كل القارة الأميركية، عبر البعوض والجنس والقبلات وغيرها، وأثار مخاوف صحية في العالم كله بسبب ارتباطه بميلاد أطفال رؤوسهم مضغوطة وصغيرة، ناتج صغرها وفقاً لما كتبت “العربية.نت” قبل أسبوع، عن تلف بالمخ نفسه يجعل حجمه أقل من المعتاد، وكله بسبب الفيروس الذي تم اكتشافه أول مرة في 1947 بدماء قرود في غابة “زيكا” الأوغندية.

وكانت منظمة الصحة العالمية التي طالب فرعها في البرازيل بشكل خاص، بأن تتجنب الحوامل الدخول وسط تجمهرات الراقصين، حيث تشيع عادة تبادل القبل بينهن والغرباء، أعلنت أن “زيكا” الفيروسي يمثل حالة طوارئ دولية تحدق بالصحة العامة للاشتباه في ارتباطها بآلاف حالات تشوه الأجنة، وهي علة لا علاج أو لقاح لها حتى الآن، وتفشت في 26 دولة بالقارة الأميركية، وتهدد بعبور الحدود إلى بقية القارات.

أكثر من 100 مليون برازيلي ييرقصون في الشوارع والساحات والشوايء طوال 5 أيام من الكرنفال

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عبد الله أحمد

        ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *