زواج سوداناس

البشير في ساحة الشهداء .. رسائل متعددة


البشير

شارك الموضوع :

احتشدت جموع غفيره من مواطني ولاية الخرطوم أمس لحضور الاحتفال بتسليم مخرجات الحوار المجتمعي بالولاية لرئيس الجمهورية المشير البشير، الجموع الغفيرة انتشرت على طول شارع الجامعة الذي تم إغلاقه أمس أمام حركة المرور، مما أحدث زحمة مرورية، وضاقت المنطقة الممتدة من مدخل كبري المك نمر وحتى وزارة الإعلام بجموع المواطنين الذين بدأو في التدافع مبكراً لحضور الاحتفالية يتقدمهم رجالات الطرق الصوفية والطلاب والنساء وعدد من الرياضيين واتحاد الفروسية وألعاب القوة،

المنصة الرئيسة للاحتفال نصبت في الناحية الجنوبية للقصر الجمهوري أمام حدائق الشهداء، اللافتات غطت سماء المنطقة المخصصة للاحتفالية، وسيارات الإسعاف تقف على جانبي الطريق تحسباً لأي حالة طارئة، وأكثر لافتة شدت انتباهي كانت للمعاقين وهم يرسلون رسالة عبر عدسات الكاميرات التي التقتطت ما يعبر عنهم (نحن ضحايا الحرب)، الأمر الذي يعبر عن أملهم في أن يكون الحوار هو الوسيلة الأنسب لإزالة جزء مما تسببت فيه الحروب عبر الحقب المختلفة، الوجود الأمني منتشر في كل مكان، والفنانون سيف الجامعه عضو اللجنه العليا للحوار المجتمعي ومحمد البعيو وبلال موسى والفنان الشعبي قيقم يتبارون في ترديد فاصل من الأغنيات الوطنية والحماسية، لينسى الحاضرون حرارة الشمس .
٭ صدق وشجاعة
رئيس اللجنه العليا للحوار المجتمعي بالولاية المهندس عمر البكري أبو حرارز قال إن أهمية الحوار تأتي من أن المؤتمر الوطني أطلق الحوار وهو في موقف قوي، ومن يطلق دعوة وهو في موقف قوة دائماً مايكون صادقاً وشجاعاً، وذكر أن دولاً كثيرة كانت قوية، ولكن لعدم التحاور بينهم انزلقوا ووصلوا إلى ما وصلوا إليه .
٭ شفاف وصريح
والي الخرطوم الفريق أول ركن عبدالرحيم محمد حسين قدم ومعه المهندس عمر البكري أبو حراز التوصيات لرئيس الجمهورية، وقال حسين إن الحوار المجتمعي بالولاية كان شفافاً وصريحاً من خلال تناول القضايا الست التي عبر من خلالها المواطنون عن احتياجاتهم بكل صدق، وقد شارك فيه أكثر من مليوني مواطن، في أكثر من(1933) منطقة من أحياء الولاية، لنخرج بما يقارب (700) توصيه، في قضايا النفايات والمياه والمواصلات، لتكون برنامجاً تنفذه الولاية.
٭ رسالة قوية
رئيس الجمهورية المشير عمر البشير كانت السعادة تبدو على وجهه وهو يشاهد الحشود الجماهيرية الكبيرة من المنصة الرئيسة يميناً ويساراً وعلى مد البصر، قائلاً بعد هذه الحشود واستلام مخرجات الحوار المجتمعي لن نستمع لأي صوت آخر و»ما دايرين زول تاني يقول لينا عندي حل لمشاكل السودان»، وأضاف ،»ما جمعناكم كضب وغش وإنما من أجل أن نسمع كلامكم ونشيل همومكم، وأردف: «هذا الحضور يمثل رساله قوية للمرتزقة وللقاعدين في فنادق تل أبيب وباريس ونيويورك، معلناً بان مخرجاته ستكون واجبة التنفيذ، وأبان أنهم دعوا المعارضه للحوار، ووفرنا لهم الضمانات، مشيراً إلى أن نجاح الحوار السياسي كان لابد أن يقابله حوار مجتمعي، وما عندنا زول مهمش وليس لدينا طبقة أولى وطبقة ثانية كلنا طبقه أولى، فنحن أصحاب أقدم حضارة ومملكلة، وكشف أن السودان أول من دعم حركات التحرر الوطني ومازلنا ندعمها .

صحيفة اخرلحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        مريسة

        القرموطي والكضب الكبار ..
        المحيرني الناس دي حق البوش ماعندها من صباح
        الرحمن مكسره منتظره القرموطي عشان اكضب معقول

        الرد
      2. 2
        ياسر

        هههه والله صحي القرموطي المنافق

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *