زواج سوداناس

اليابان: ندعم الحوار والسودانيون يستحقون حياة أفضل



شارك الموضوع :

كد السفير الياباني لدى الخرطوم، أديكي أيتو، دعم حكومة بلاده لعملية الحوار الجاري حالياً بالخرطوم، معرباً عن أمله في وصول الحوار لاستقرار السودان. وأضاف قائلاً “الشعب السوداني شعب يستحق حياة أفضل وعانى كثيراً من عدم الاستقرار”.

وجدَّد أيتو، خلال زيارته لمقر أمانة الحوار ولقائه الأمين العام هاشم علي سالم، يوم الأربعاء، جدَّد دعوته للحركات المسلحة والأحزاب المعارضة للمشاركة ليكون الحوار أكثر اتساعاً، الأمر الذي يحقق وفاقاً وطنياً واسع النطاق.

وكان الأمين العام للحوار قد أطلع السفير الياباني على سير عملية الحوار الوطني والمراحل التي وصل إليها.

وفي السياق، أبلغ مقرر لجنة الحريات والحقوق الأساسية إبراهيم دقش، الصحفيين بالمركز الإعلامي، بأن اللجنة وافقت على 98 توصية فيما تحفظت بعض الأحزاب عن 14 نقطة، سيتم رفعها للأمانة العامة، ومن ثم آلية (7+7) لتقرر فيها.

قواعد الحصانات

رئيس لجنة الحريات كشف عن اعتمادهم توصية بوضع قواعد جديدة لمنح الحصانات والحالات التي يجوز فيها رفع الحصانات عن الدستوريين وأصحاب المناصب التنفيذية بالدولة ولفت إلى اتفاق لمراجعة قانون الانتخابات

إلى ذلك، كشف رئيس لجنة الحريات عبيد حاج علي عن اعتمادهم توصية بوضع قواعد جديدة لمنح الحصانات والحالات التي يجوز فيها رفع الحصانات عن الدستوريين وأصحاب المناصب التنفيذية بالدولة، لافتاً إلى اتفاق لمراجعة قانون الانتخابات بما يضمن الشفافية والنزاهة.

وأشار إلى تأمين أعضاء اللجنة على الحقوق والحريات الواردة في وثيقة الحقوق في دستور 2005م الانتقالي بعد إضافة بعض التعديلات عليها، مبيناً أن اللجنة شدَّدت على حماية المرأة والطفل في مناطق النزاعات والحروب ورعاية الدولة لحماية كبار السن وذوي الإعاقة وتوفير الرعاية الكاملة لهم.

وأوضح حاج علي أن اللجنة أكدت أهمية احترام سيادة القانون والدولة والالتزام بها في إدارة شأن البلاد، بالإضافة للتأمين على حرية التعبير السلمي تجاه القضايا كافة التي تهم الوطن والمواطن.

المشروع الاستراتيجي
ممثل حزب الحركة الشعبية الديمقراطية أسامه النور عدَّ الحوار مشروع السودان الاستراتيجي وقال إنهم واثقون في التوصيات التي خرجت بها اللجان وواثقون في تنفيذها عبر الرئيس الذي وعد الشعب السوداني بإنفاذها

من جهته، عدَّ عضو لجنة العلاقات الخارجية، د. أسامه النور عبدالسيد، ممثل حزب الحركة الشعبية الديمقراطية، عدَّ الحوار مشروع السودان الاستراتيجي. وأضاف “واثقون في التوصيات التي خرجت بها لجان الحوار، وواثقون في تنفيذها عبر الرئيس الذي وعد الشعب السوداني بإنفاذها”.

إلى ذلك، أعربت أمينة المرأة بحزب اتحاد الفونج القومي رقية بلة عن تفاؤلها بالنتائج التي وصل إليها الحوار. وأشارت إلى أن الحوار الوطني بارقة أمل تلوح في الأفق يحقق المواطن من خلالها طموحاته في المجالات كافة.

وكانت لجان مؤتمر الحوار قد واصلت مداولاتها يوم الأربعاء، واستمعت لجنتي قضايا الحكم والحريات إلى التقارير التي قدمتها اللجان المنبثقة من اللجنة والخاصة بصياغة توصيات اللجنة ورفع تقريرها، توطئة لرفعها للأمانة العامة.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *