زواج سوداناس

المخابرات الأميركية: داعش استخدم الكيمياوي مرات عدة



شارك الموضوع :

مدير المخابرات المركزية الأميركية، جون برينان، أن تنظيم داعش استخدم عدة مرات في ساحة المعارك أسلحة كيمياوية ويمكنه صنع كميات صغيرة من الكلورين وغاز الخردل.

تصريح برينان جاء في مقاطع من مقابلة بثتها، الخميس، قناة “سي بي سي”. وأضاف برينان أن “المخابرات المركزية الأميركية تعتقد أن التنظيم قادر على صنع كميات صغيرة من الكلورين وغاز الخردل”.

ورداً على سؤال بشأن قدرة التنظيم على نقل مواد كيمياوية لاستخدامها خارج العراق وسوريا، قال برينان إن هذا يمكن أن يحدث. وأضاف “لذلك من المهم قطع مختلف طرقات النقل والتهريب التي يستخدمها”.

ومنذ بداية النزاع في سوريا سرت اتهامات بين الأطراف المتنازعة باستخدام السلاح الكيمياوي.

يذكر أن العديد من التصريحات الكردية كانت أشارت إلى حيازة داعش على سلاح كيمياوي، لاسيما غازل الخردل، كما أن القوات العراقية أشارت في عدد من المرات إلى الاستيلاء على أسلحة كيمياوية عائدة لداعش.

الكيماوي في سوريا

العربية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        متابع

        شوفو يا اخوان كيف الدعاية الاعلامية لداعش ,لتضخيمه وتضخيم إمكانياته
        مدير المخابرات المركزية الأميركية، يقول مثل هذا الحديث ,فلماذا يقول مثل هذا لولاإرتباطه الوثيق بتلك المعلومات؟
        إذن هم إعلامه الذي يسوق له ويخوف منه.

        الرد
      2. 2
        متابع

        أين عقلاء الامة ,أين المفكرين ,لكشف تلك المخططات الصهيونية الغربية وإتخاذ الاجراءات اللازمة.

        الرد
      3. 3
        متابع

        62 دولة في التحالف الذي تقوده اميركا لمحاربة داعش!!!!!!!!!!!!!!!! ياللعجب

        ومن اعظم الدول التكنولوجية والمنظومات العسكرية والاقمار الصناعية ,ولم يستطيعوامحاربة داعش!!!!
        إذن داعش غير موجود. الموجود تجييش العالم بحجة وشماعة داعش لخلق حالة من الفوضي التي تؤدي إلي
        تفكك الدول العربية وتشتت شعوبها ,وإنهيار جيوشها وضرب إقتصادها لتعم الفوضي ويقف التطور .
        وهذا كله تنفيذ مخطط لمايسمي ((((الفوضي الخلاقة في الشرق الاوسط)))
        اين العقلا اين المفكرين اين العلماء .

        يانا س ماتعقلوا

        الرد
      4. 4
        متابع

        نحن المواطنيين العاديين نعلم كل هذا المعلومات الخطيرة ,فهل لايعلمها السياسين اصحاب الحل والعقد لكي يضعو النقاط في الحروف؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *