زواج سوداناس

فنان لكل مستمع


شارك الموضوع :

* “أكثر شيء في بلدتنا الأحزاب، والفقر، وحالات الطلاق/ عندنا عشرة أحزاب، ونصف الحزب في كل زقاق!/ كلها يسعى إلى نبذ الشقاق/ كلها ينشق في الساعة شقين/ وينشق الشقين شقان/ وينشقان عن شقيهما.. من أجل تحقيق الوفاق!/ جمرات تتهاوى شرراًَ والبرد باق/ ثم لا يبقى لها إلا رماد الاحتراق!/ لم يعد عندي رفيق/ رغم أن البلدة اكتظت بآلاف الرفاق! ولذا شكلت من نفسي حزبا/ ثم إني – مثل كل الناس – أعلنت عن الحزب انشقاقي..!!»
* يدرك معظمكم أن الشاعر الفحل أحمد مطر عندما خط قصيدة «الأحزاب» التي ابتدرنا بها مقالتنا هذى كان يوجه سهام نقده الساخنة الساخرة إلى أحزابنا السياسية التي تنقسم في اليوم الواحد عشرات المرات، وتتكاثر ساعة بعد أخرى عن طريق (الانشطار الأميبي)، في ظل جُرأة غريبة و(قوة عين) تدفع الفرد للإعلان بين طرفة عين وانتباهتها عن انسلاخه من (الحزب الفلاني) والانضمام إلى (الحزب الموازي) له تماماً من ناحية الأفكار والأيديولوجيا والتخطيط والرؤى و(المنفستو) والخطاب السياسي.!
* قلنا من قبل إننا رأينا قبائل بأكملها وأُسرا وجماعات تنسلخ عن حزب وتنضم للآخر في (خطوة ما منظور مثيلا)، مع أن المنطق يقول إن لكل شخص رؤاه الخاصة وقراءته المختلفة وقناعاته المغايرة، إذ أن البيت الواحد يمكن أن يضم شقيقين أحدهما في أقصى اليمين المتطرف والآخر يتقدم صفوف معسكر اليسار..!
* كان الاستقطاب ومحاولة الإقناع بوسائل شتى هي مهمة النبهاء وعباقرة الأحزاب السياسية في الجامعات قبل وقت ليس بطويل، ولأن لكل طالب (مدخل مختلف) فقد تمضي أسابيع وشهور على مجموعة حزبية في محاولة إقناع طالب معين.. ولكن متغيرات زمن المصالح والمطامع دفعت تروس عجلة العمل السياسي للمضي بسرعة الإفلات وعلى عكس حركة دوران عقارب ساعة المنطق، فبات من الطبيعي أن ينسلخ (زعيم بكل أفراد قبيلته) وأن ينضم (قائد بجماعته) دون أن يرفع أحد حاجب الدهشة أو يبدي شيئا من الذهول والاستغراب..!!
* أضحى عدد الأحزاب المنشطرة و(المنشغلة)، والمتكاثرة و(المتكاسلة) أكبر من عدد الأفراد المنضوين تحت لواء شعاراتها المتغيرة وأطروحاتها المتبدلة..!!
* كلكم يعرف أن الحزب (الوطني) فرخ حزباً (شعبياً)، وكأنما (الشعب) و(الوطن) خطان متوازيان لا يلتقيان.. والغريب أن الحزب (الاتحادي) نفض يده عن الاسم ومدلوله وبات يمثل (اتحاد) أحزاب منفصلة لكل واحد اسمه وكنيته.. أما (حزب الأمة) فقد تحول في زمان العجائب إلى (أمة من الأحزاب).!!
* تنشطر الأحزاب السياسية يوماً تلو الآخر حتى بات من الصعب على الناس حفظ الأسماء المشتقة للكيانات المنشقة.. تغيب منظمات المجتمع المدني المختلفة عن المشهد فلا نسمع لها صوتاً ولا نرى لها جهداً.. تنقسم الحركات المسلحة من بعد تراشق بيسر يجعلك تشك في سرعة ذوبان علاقات الخنادق ورفقة النضال.. ينشق قائد ميداني ليطرح نفسه زعيماً ملهماً ويتبعه آخر لدرجة أن حصر ما لدينا من حركات بات يمثل (أصعب حركة)!
* في عصر (التحول الديمقراطي) بات من حق الفرد بدلاً من أن ينضم لحزب معين أن يكون هو نفسه حزبا لا يرغب في الانضمام للآخرين ولا يريد أن يفتح أبواب عضويته للراغبين في الانضمام إليه، وكأنما كل منا رفع شعار (حزب لكل مواطن)..!!
* (حزب لكل مواطن) لافتة يوازيها في المشهد الفني شعار (فنان لكل مستمع) فالفنانون باتوا أكثر من المستمعين، كما أن المستمعين أكبر من أن يجتمعوا على عشق فنان واحد..!!
* المشكلة الحقيقية التي تواجه الساحة الفنية أن كثيرا من الفنانين يبحث كل واحد منهم عن مستمعه المفقود ولا يجده، فكلما صوّب سهام تركيزه نحو مستمع فوجئ بأنه (فنان زميل)..!
أنفاس متقطعة
* المتابع للبرامج التلفزيونية في الفترة الأخيرة يلحظ أن كل قناة جمعت عدداً من المطربين والمطربات ليتحفونا بأعمالهم حيناً وروائع غيرهم حيناً آخر، لتصبح كل القنوات فنية ومعظم البرامج غنائية..!
* جميل أن تفرد القنوات الفضائية مساحة واسعة للغناء، ولكن لا يعقل أبداً أن تتحول البرمجة بكل تنوعها المنشود وما فيها من حصيلة إلى (أغنية طويلة)..!
* قناة أم درمان تمضي بثبات، في الوقت الذي تحتاج فيه قناة الخرطوم الفضائية يا صديقي عابد سيد أحمد للوقفة مع النفس قبل أن تتوقف عن البث..!
نفس أخير
* وخلف الراحل عوض جبريل نردد:
ما تهتموا للأيام ظروف بتعدي
طبيعة الدنيا زي الموج تشيل وتودي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *