زواج سوداناس

اجتماع الرئيس مع اللجنة التنسيقية العليا (7+7).. ماذا خلف الكواليس؟



شارك الموضوع :

صافرة الإنذار بالوصول إلى المحطة النهائية، يطلقها قطار الحوار الوطني اليوم (الأحد) من داخل قاعة الصداقة عقب اجتماع لجنة قضايا الحكم وإنفاذ مخرجات الحوار بعد أربعة أشهر من المداولات، وتتجه الأنظار إلى اجتماع آلية (7+7) مع رئيس الجمهورية لتحديد موعد انعقاد الجمعية العمومية والنظر في المرحلة القادمة.. فماذا خلف الكواليس؟
يكشف مصدر في الأمانة العامة للحوار عن هيكلة إنفاذ المخرجات من خلال (الدستور + التكوين+ المهام+ الآجال+ الاسم) وتتكون آلية الإنفاذ بالتوافق بين قوى الحوار والأحزاب التي تقبل بالمخرجات من خلال اللجنة التنسيقية العليا (7+7)، وهنا تظهر بوضوح طبيعة المرحلة التي تتشكل فيها حكومة الوفاق الوطني.
يقول “جمعة بشارة” عضو آلية (7+7) إن الآلية ستجتمع بالرئيس خلال أسبوعين، لتسليمه التقرير المرحلي للحوار وتوصيات اللجان النهائية توطئة لعقد المؤتمر العام، وأوضح “بشارة” أن أغلب لجان الحوار الآن سلّمت توصياتها للأمانة العامة والأخرى في مرحلة الصياغات النهائية للمخرجات، متوقعاً أن لا تحتاج بعض اللجان للموفّقين باعتبارها اتفقت على القضايا المطروحة كافة.
وتوقّع “تاج الدين بانقا” عضو الأمانة العامة في لجنة قضايا الحكم بمؤتمر الحوار الوطني، أن تُفضي نتائج الحوار إلى سلام دائم وحدوث معالجات ملموسة في معاش السودانيين وانفراج في الحريات، كاشفاً عن اجتماع وشيك للجمعية العمومية للحوار لبحث تشكيل حكومة التوافق الوطني.

وقال “تاج الدين”، في حديث لبرنامج (أستوديو الحوار) الذي بثته قناة “الشروق”، إن المرحلة القليلة المقبلة ستشهد اجتماع الجمعية العمومية للحوار، باعتبارها الجهة المعنية بتحديد مرحلة ما بعد الحوار. وأضاف إن الجمعية العمومية للحوار هي التي ستحدد موعد تشكيل حكومة الوفاق الوطني وحسم القضايا الخلافية، وتحديد فترة تشكيل الحكومة الجديدة التي ستعقبها انتخابات عامة. وذكر أن المرحلة المقبلة ستشهد إجازة التوصيات من قبل الجمعية العمومية التي ستمتد إلى نحو ثلاثة أشهر، وبعدها سيتم بحث جداول الفترة المقبلة.
وقال “بانقا” إن الحوار انتهى من مرحلة تشخيص أزمات السودان وفرغ من رفع توصياته، وإن المرحلة المقبلة تتمثل في دخول مرحلة المواعين والآليات والتنفيذ.
وفي هذا الخصوص أضاف “بشارة جمعة” خلال حديثه مع (المجهر): (يعدّ انتهاء أعمال اللجان اجتماعات متخصصة في إطار الصياغة النهائية لتسليم المخرجات وليس هنالك حتى اختلافات كبيرة، لكن تباينات صغيرة يمكن تجاوزها ولا أتوقع أن يكون هنالك خلاف كبير). وأضاف: (كنا نتخوف أن تكون هنالك قضايا كبيرة تستدعي تدخل الموفقين، لكن حسب المتابعة لا يحتاج الموفقون للجلوس مع اللجان، منحنا مهلة للأمانة العامة للحوار لتفرغ من التسلّم وصياغتها في ملفات وتدعونا لتسلّم التوصيات ونتناقش كيف يمكن أن نضع جدول الأعمال والأجندة مع الرئيس ليقرر الزمن والمكان والكيفية والجهات المدعوة لانعقاد المؤتمر العام لتجيز التوصيات والمخرجات بصورتها النهائية، وتكون ملزمة للأطراف ولا نحتاج إلى كثير عنت في المؤتمر العام بعد أن تم التوافق داخل اللجان). وزاد “بشارة”: (لدينا عهد وميثاق ووثيقة شرف يتعاهد عليها الناس وتكون مرجعاً لبناء الوطن وتطويره وهذا لا يحتاج إلى حكومة معينة، وإنما يكون مرجعاً لكل السودان ومسيرة وسلوكاً يمتد في إطار الحوار).
وبخصوص الرافضين للحوار من الأحزاب والحركات المسلحة قال “بشارة جمعة”: (لن نيأس وسنظل ندعو على الرغم من توصلنا إلى نهاية أعمال اللجان، ومن يريد أن ينضم في أية لحظة من لحظات هذا الكتاب مثل حائط التوقيعات وسجل مفتوح للتوقيع سنفتح باب التوقيعات على قائمة الشرف في حائط التطور السياسي).

 

 

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *