زواج سوداناس

كيف نفهم أحلام الأطفال؟



شارك الموضوع :

أحلام الأطفال مليئة بالخيال والألوان التي تنفع أهل الطفل وطبيبه في فهم الحالة النفسية للطفل، وتشخيص المشاكل التي يعاني منها، بحسب هوبف المتخصص بسيكولجيا الطفل. ويرسم المؤلف للأطباء وأهالي الأطفال في كتابه خريطة لمصادر مخاوف وسعادة الطفل وتحليلاً لمختلف أشكال الأحلام والكوابيس التي يراها الطفل. وهي أحلات يتعلم منها الطفل أيضاً كي يتغلب على مخاوفه وكيف يطور معارفه. وعكس أحلام البالغين المعقدة نرى أن أحلام الأطفال غاية في البساطة، ويرويها الطفل بطيبة قلب حينما يسأل عنها. ويقول هوبف ان الأم ليست بحاجة إلى دراسات نفسية مسبقة كي تتمكن من تحليل حلم طفلها بمساعدة كتابه.

ومن خلال أبحاثة الكثيرة يعرف المؤلف أن الأطفال قادرون على وصف أحلامهم بتعابير دقيقة ومعبرة رغم انهم لا يفعلون ذلك في حياتهم اليومية المعتادة عند مشاهدتهم لحدث ما. بل أن أطفالاً يعانون من التأتأة تمكنوا أمامه من وصف أحلامهم بلا صعوبة ولا تأتأة. وكمثل تعلم الطفل كريستوف (5 سنوات) من كابوسه كي يتصرف حينما يشاهد في منامه نفس الكابوس. تحدث كريستوف في حلمه الأول عن ديناصور تي ريكس يهاجمه ويلقيه في نهر الراين ثم يلتهم والديه وأخيه. لكنه يتحدث في حلمه المماثل في اليوم الثاني كيف انه جعل نفسه لامرئياً وتمكن من إلهاء الوحش بعيداً عن والديه واخيه. وهذا يعني انه تعلم كيف يواجه الموقف بعد ان كان سلبياً ووقع في النهر في الحلم الأول. إذ فهم الطفل ان عالم الحلم بلا حدود واستغل هذه الإمكانية ليصبح شفافاً وينقذ والديه.

وينصح الكاتب الوالدين بالاستماع جيداً إلى الحلم الذي يسرده الطفل لهم، لأن هذا يعينه في تذكر هذا الحلم حتى في مرحلة البلوغ. فالإنسان ينسى معظم أحلامه، لكنه يتذكرها حينما يسردها صباحاً. وعلى أية حال يسرد الطفل الحلم الذي يراه مثل فيلم، بالكلمات في الروضة إذا لم يستمع إليه والديه بسبب ضيق الوقت.

الحلم بالطيران

يحلم الأطفال كثيراً بأنفسهم وهم يطيرون كالعصافير، وهو دليل سعادة وراحة في منزل العائلة. ويطير الأطفال في أحلامهم أكثر عندما يبيتون في بيت الجدة والجد، وهذه اشارة إلى الوالدين بان الطفل يطالب لا شعورياً بحرية أكبر في منزل والديه. وحلم الطيران يراود الصبيان أكثر من البنات، في حين تحلم البنات غالباً أحلاماً”مخجلة”.

ويقول أحد الأطفال انه حلم بأنه طار بصاروخ إلى القمر تعبيراً عن سعادته وحلمه بحرية أكبر، في حين تحلم فتاة بأنها تقف أمام السبورة في المدرسة وبقية الأطفال يضحكون منها، ثم تكتشف انها تقف عارية بلا سراويل. في الحقيقة وقفت الفتاة يوماً أمام السبورة وعجزت عن حل سؤال في الحساب.

أحلام “السقوط” في المراهقة

الأحلام السيئة تكشف مواجهة الطفل لمشكلة في المنزل، أو أنه يتعرض لشغب زملاء له في الروضة أو في المدرسة، ولذلك لابد من الاستماع إليها جيداً. ومثل هذه الأحلام تحدث في أعمق حالات النوم لأنها تشحن الذاكرة العاطفية، وهي ضرورية للكشف عن المشاكل أو الصعوبات التي تعترض الطفل. فالطفل، مهما كان سنه، يتعرض أيضاً إلى مواقف تتطلب منه اتخاذ القرار، ويتحول العجز في اتخاذ القرار إلى حلم سيء يراه الطفل ويكشف عجزه.

والكوابيس تزداد عند الطفل مع البدايات الأولى لمرحلة المراهقة، أي في سن 12-14 سنة، لأن الطفل يشعر بنفسه يعوم في عالم غير مستقر، كما تلعب الهرمونات هنا دورها. وثبت من الدراسات ان 4% من الأطفال في هذه السن يشاهدون هذه الأحلام، ولاشك أن عليهم في الحياة الحقيقية اتخاذ الكثير من القرارات التي تتعلق بنمو شخصيتهم. وإلى نفس المرحلة من العمر ينتمي “حلم السقوط” الذي يعبر عن الحلم بالسقوط في هاوية لاقرار لها أو السقوط في الفراغ…إلخ. وسرد للمؤلف صبي عمره 14 سنة كيف انه ارتقى برجاً عالياً أوصله إلى الفضاء الخارجي، ثم لم يعرف كيف ينزل، ويسقط في الظلام طويلاً قبل ان يستيقظ من الحلم قبل أن يصل الأرض. ويرى المؤلف ان مثل هذا الطفل يشعر بأنه يواجه أموراً ليست في طاقته. يعاني من دخوله في مرحلة المراهقة واضطراب العواطف ويخشى كثيراً من الفشل، وهي أمور يعجز عن التصريح بها للعائلة بهدف الحصول على الحل.

الساحرة

يحلم الطفل بساحرة تلاحقه وتحاول التهامه. يحاول الهروب ولا يستطيع، ولايجد أي مفر من الساحرة، وينقذه الاستيقاظ فقط منها. هنا يقول هوبف ان الطفل الذي يرى مثل هذه الأحلام يتعرض في حياته اليومية في المنزل إلى رقابة ورعاية و”ممنوعات” زائدة من الأم. ويطلق المؤلف على هذا النوع من الأحلام اسم”حلم العجز” في الموقف، وعلى العائلة أن تنتبه تماماً إلى ضرورة تخفيف سطوتها على الطفل.

حيوانات في أحلام الأطفال

تظهر الحيوانات، المتوحشة والأليفة، في 75% من أحلام الأطفال تحت سن 6 سنوات، وتقل هذه النسبة مع تقدم الطفل في العمر. يحلم الصبيان كثيراً بالديناصورات والتماسيح بينما تحلم البنات بالحيوانات المنزلية. والحيوانات أفضل من يعبر عن مشاعر وأحاسيس الطفل بالنسبة للأب والأم، بتقدير هوبف. والتمساح في الحلم يعني الحسد والجشع والعدوانية، في حين يعبر الأرنب الضعيف، والسريع الهروب، عن حالة الطفل النفسية. أما الحلم بالقطة، وهي حيوان يحب التمسيد، يعني حاجة الطفل إلى دلال قليل وإلى وجود أقرب للأم والأب، الذين ربما مشغولان كثير بالعمل عن الطفل. ورؤية الثعبان في الحلم يعني أن الطفل يشعر بتهديد ما، في حين ان رؤية الوحوش المفترسة تعبير عن مخاوف جدية للطفل من شيء ما. ويبقى الكلب، الصديق الوفي للطفل، مصدر وفاء وصداقة، أو ربما مصدر خوف عندما يحلم الطفل بكلب يعضه. يعتبر هانز هوبف أحد أبرز علماء النفس الألمان المتخصصين بعلم نفس الطفل.

ونال جائزة ديوتيما للتحليل النفسي التي تمنحها نقابة الأطباء الألمان النفسيين نظير نشره 24 كتاباً خاصاً بعلم نفس الأطفال، ومساهمته في أكثر من 100 كتاب آخر ودراسة ومقالة حول نفس المواضيع. صدر كتاب “كي نفهم أحلام الأطفال” عن دار مابوس 2016، ويتكون من 217 صفحة.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *