زواج سوداناس

السودان بعد لقاء الجبير للبشير: المشاركة بريا في سوريا ممكنة



شارك الموضوع :

قال وزير الخارجية السوداني، في أعقاب زيارة خاطفة لنظيره السعودي للخرطوم، إن مشاركة السودان في العمليات العسكرية البرية في سوريا ممكنة طالما تشارك بلاده في التحالف العربي الإسلامي لمحاربة الإرهاب، قبل أن يؤكد أن الأمر “سابق لأوانه”.

JPEG – 38.4 كيلوبايت
وزير الخارجية السعودي لدى لقائه البشير بالخرطوم ـ الإثنين 22 فبراير 2016 “صورة من إعلام القصر الرئاسي”
وأجرى وزير الخارجية السعودية عادل الجبير مباحثات مع الرئيس السوداني عمر البشير بالخرطوم، الإثنين، استمرت لنحو ساعة قبل أن يغادر عقبها عائدا للرياض.

وقال الجبير للصحفيين عقب المباحثات إنه بحث مع الرئيس البشير “الأوضاع في المنطقة العربية وبشكل خاص في اليمن وسوريا وليبيا والصومال”.

وأكد تطابق وجهات النظر في كل القضايا العربية والإسلامية المطروحة بين المملكة العربية السعودية والسودان.

وثمن وزير الخارجية السعودي موقف السودان ومشاركته في تحالف “عاصفة الحزم” في اليمن، ومشاركته في التحالف الإسلامي لمحاربة الإرهاب.

يشار إلى أن السودان يشارك بقوات من الجيش في مناورات “رعد الشمال” في منطقة حفر الباطن شمالي السعودية ضمن 20 دولة.

كما تشارك القوات السودانية ضمن قوات التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن والتي تقودها السعودية.

من جانبه قال وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور للصحفيين لدى سؤواله عن امكانية مشاركة السودان في عمليات برية في سوريا “إن ذلك أمر سابق لأوانه.. طالما السودان مشارك في الحلف الذي تقوده السعودية كل شيء ممكن، لكن هذا الأمر غير مطروح للنقاش في هذا التوقيت بالذات”.

وأكد غندور أن مباحثات الجبير مع الرئيس البشير كانت سياسية، إلى جانب القضايا ذات الإهتمام المشترك، موضحا أن البشير وجه الخارجية بمواصلة التنسيق والتعاون في مجال العلاقات مع الرياض في ملفات الإرهاب وعاصفة الحزم.

وأفاد أن الجبير نقل رسالة من خادم الحرمين الشريفين للبشير تتعلق بذات القضايا، والعلاقات بين البلدين، قبل أن يدعوه الأخير لمأدبة غداء غادر بعدها الوزير السعودي مباشرة عائدا لبلاده.

ووصل الجبير العاصمة السودانية، الإثنين، في زيارة مفاجئة، استغرقت نحو ساعتين، التقى خلالها الرئيس عمر البشير، ونظيره السوداني إبراهيم غندور.

sudantribune

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        محب للسلام وللبلد

        لا للمشاركة في أي عمل تاني عسكري خارج البلاد،
        فعلينا ان نجلس سويا ونحل مشاكلنا الداخلية أولا، وان نصلح من حال بلدنا، ونتكاتف جميعا من أجل نهضتها وتنمية بلادنا الغالية ، ومن بعد ذلك لن نكون محتاجين لدعم أي احد.
        ويكفي الحروب التي خضناها في بلدنا العزيز ،والتي لم تجلب لنا الأ مزيدا من الخراب والدمار.

        الرد
      2. 2
        ابو حمدي

        كيف للسودان ان يحارب في سوريا والسودان كلو حروب خلاص يعني حلينا مشاكلنا الداخلية انتو نهيتو السودان او دايرين تكملوا الفضل مافي رجال في الجيش السوداني يعارضوا المواقف المهزوزة للسجمان دا نحن مالنا او مال سوريا نحن دائماً طول عمرنا حنكون عائشين على المعونة الخارجية والشحدة عشان كدا القرارات بتكون من الدول الاخرة عشان حفنا من الدولارات والله يا عمر البشير ربنا سبحان وتعالي حيحاسبك على اروح هؤلاء والله نحن ماعارفين الشعب السوداني دا ساكت في المهازل دي القلوب ماتت يا سبحان الله حسبنا الله ونعم الوكيل

        الرد
      3. 3
        ابو حمدي

        يا اخي السورين شردوا من بلدهم وطلعوا اوربا وامريكا وكندا السودانين يحاربوا ليهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *