زواج سوداناس

مبارك الفاضل يبرر اتصالاته بأجهزة استخبارات إقليمية ودولية



شارك الموضوع :

أكد مبارك الفاضل المهدي، القيادي في حزب الأمة القومي، علاقته واتصالاته مع بعض أجهزة الاستخبارات الإقليمية والدولية، وبرر لتلك الاتصالات بأنها تعد أمرا طبيعيا لجهة أن المعارضين في دول العالم الثالث لا يلتقيهم السياسيون، وإن الذين يلتقونهم فقط هم رجال الاستخبارات، بعكس التواصل مع دول العالم الأول الذي يتم عادة مع الدبلوماسيين، وأقر الفاضل في برنامج (فوق العادة) على قناة الشروق، بالتواصل مع تلك الأجهزة وأضاف: “كان لزاما علينا التعامل معها، لأن طبيعة هذه الدول وتركيبتها تجعل من الاستخبارات إطارًا للتعامل مع القضايا المتعلقة بالمعارضات”.
وفي وقت استبعد فيه وراثة مريم الصادق لرئاسة الحزب في ظل الوضع التقليدي في السودان، إلا أنه أشار إلى أن المجال مفتوح أمام الأبناء الذين لديهم فرص أكبر، وعزا الشعور بتخوف الصادق من وراثته لرئاسة الحزب بأنه نتيجة لإحساس تولد للصادق نتيجة لمخاوف بعد الذي حدث لحسن الترابي من (أولاده)، وقال إن المنهج الذي يدار به حزب الأمة جعل السيطرة الشخصية على الحزب هي الأساس وبات الحزب يدور في فلك رئيسه، وإن المؤسسات ليست لديها شخصية اعتبارية حاكمة لقياداتها، وزاد: “لم يعد هاجس الصادق المهدي هو التوريث ولكن هاجسه الإطاحة به”.
وكشف مبارك عن عدم رضا علي عثمان عن الاتفاق الذي أبرمه حزبه السابق الإصلاح والتجديد وقاد لمشاركتهم في الحكومة، وأضاف: “السبب أننا أبرمنا اتفاقنا مع الرئيس البشير وناس علي عثمان لم يكونوا راضين لمشاركتنا في السلطة ولذلك حفروا لينا”.

صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        atbarawi

        قاتلك الله وحمى العباد والبلاد منك

        الرد
      2. 2
        عمدة

        أولا مبارك الغير فاضل مفصول من حزب الامة القومي وهو الآن ليس قياديا ولا عضوا فيه!
        تانيا شنو”حفروا لينا؟”
        ماهو المستور الذي حفروا ليخرجوه؟
        تالتا كل همه في كل تاريخه الاسود كان السلطة.

        الرد
      3. 3
        سوداني وافتخر

        يعني اعتراف صريح بالخيانه . معناها فعلا انت من ضللت الامريكان بمصنع الشفاء . وكنت عاوزهم يضربوا مصنع جياد

        الرد
      4. 4
        الواضح

        دا راجل مفلس ومستعد يبيع نفسه للشيطان

        الرد
      5. 5
        محمد شداد

        اتصالاته بالاستخبارات الاقليمية و الدولية دليل على سطحية هذا الرجل في فهم معنى ( العمالة ) و التي تناقض ( الوطنية ) !!!! فهل اتصالاته باجهزة الاستخبارات هو من أجل السودان أم من أجل مصالح شخصية … أسرية سياسية ؟؟؟؟ يكفي مشاركته في تحريض الولايات المتحدة الامريكية من خلال أجهزتها الاستخباراتية في ضرب مصنع الشفاء ( للادوية ) و ليس للاسلحة الكيميائية كما ادعى سيادته لهم !!!!!!

        الرد
      6. 6
        wadalbkri

        عميل خسيس من عملاء أمريكا ساهم بمعلومات مكذوبة لتدمير مصنع الشفاء وهو يري تعامله مع مخابرات الدول المعادية أمر طبيعي لأن الخيانة جرت في دمه فما نراه نحن جريمة يراه هو أمر طبيعي والمفروض يحاكم بهذا الإعتراف ويرمى في السجن مع أمثاله من المجرمين.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *