زواج سوداناس

اسعار صرف الدولار والعملات الأجنبية مقابل الجنيه في السودان



شارك الموضوع :

مؤشر أسعار صرف العملات الأجنبية في ( السوق الحرة، السوق الموازي، البنوك السودانية التجارية ، بنك السودان ) مقابل الجنيه السوداني بالخرطوم يوم الثلاثاء 23 فبراير 2016م .

أسعار السوق( السوق الحرة ، السوق السوداء ):

الدولار الأمريكي : 12.00جنيه

الريال السعودي : 3.16جنيه

اليورو : 13.20جنيه

الدرهم الإماراتي : 3.22جنيه

الريال القطري : 3.23 جنيه

الجنيه الإسترليني : 16.80جنيه

الجنيه المصري : 1.34جنيه

سعر صرف الدولار وفق البنوك السودانية :

سعر الشراء بالدولار،،،، سعر البيع بالدولار
6.41 …………….…………… 6.44

سعر صرف الدولار وفق بنك السودان المركزي:
النطاق الاعلى.. السعر التأشيري.. النطاق الادنى
6.4140 ……….. 6.1673 ………… 5.9206

ملاحظة هامة : الأسعار هي للأغراض المعلوماتية فقط و موقع “النيلين” لا يضمن دقة الأسعار التي قد تختلف عن الأسعار الحقيقة لعوامل أخرى لا يمكن وضعها في الاعتبار ، عليه ننصح قبل القيام بأي عملية بيع أو شراء التأكد من الأسعار من مصادر أخرى .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        Dr. Abogora Basbar

        لا يصح إلا الصحيح
        لماذا غادرنا السودان بالأساس ؟
        إما كنا مضرودين من هؤلاء الكيزان لأسباب سياسية.
        أو مغلوباً على أمرنا للبحث عن العيش الكريم.
        العملة الصعبة لمن يخدمها فقط.
        إحذروا هذا الفخ .إحذروا هذا الفخ. إحذروا هذا الفخ.
        ألهم إني قد بلغت.ألهم إني قد بلغت.ألهم إني قد بلغت.
        نبيع العملة الصعبة بالسعر الذي نريده ، وليذهب الآخرين إلى الجحيم.

        الرد
        1. 1.1
          طارق عبد المنعم

          من الاخرين اهلنا المساكين

          الرد
      2. 2
        طارق عبد المنعم

        بالنسبه للمغتربين طبعا الارتفاع ده للعمله مابعني لي جزء كبير منهم شي كونو زادت او نقصت لانو هم اصلا ماعندهم مدخرات وفرق العمله وزياده الاسعارفي العمله ايضا يقابلها زياده اسعار في السلع في السودان وهم عائلين لاسرهم الا المحمده الوحيده انهم بقدرو يجابهو الزيادات بتاعت اسعار السلع احسن من غيرم من اهلنا الطيبين في السودان المابقدر يجابهو الزيادات في ظل محدوديت الدخل اما بالنسبه للناس المغتربين البكون وضعهم كويس وعندهم مدخرات فاكيد بستفيدو من الحكايه دي وربنا يزيدم كمان وكمان لكن طبعا ده كلو علي حساب المغلوبين التانين واتاحه الفرصه لتجاره العمله للتكسب ورفع اسعار العمله وتجويع الطيبين من اهلنا طبعا يطلع واحد يقولي طيب يعني نحنا لوحولنا بالبنك الحكومه بتاكل قروشنا والوضع مابتغير خلينا نحنا نستفيد ود طبعا كلام ناس انانيه وبتكوس مبررات عشان تستفيد حتي لو علي حساب الاخرين وانا واحد منهم …… تحولات المغتربين تمثل دخل غير عادي للدخل القومي السوداني ويمكن تكون هي مربط فرس بالنسبه لي سوق العمله ومحاربه السوق الاسود اذا تمت بطريق الجهاز المصرفي لكن نحنا شجعان ونقدم مصالح اهلنا علي مصالحنا الشخصيه …..مايجي واحد يقولي الحكومه حاتستفيد او بهذا الاسلوب نحنا بنضغط علي الحكومه ونخلق ليها اذمه اقتصاديه وبتخلي الناس تطلع الشارع والله حكومتنا دي ولاعندها اي ضغط ولافي زول بقدر عليها ولافي معارضه بتقدر تستفيد من الوضع ده وتقود الناس للشارع بدليل انهم ماخايفين من الازمه الدليل علي كده النافذين انفسم في الحكومه بضاربو في العمله يعني هم عارفين الشغله دي مابتوديهم الشارع عشان المعارضه ضعيفه وببستفيد من اي وضع ذي ده والله من وراء القصد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *