زواج سوداناس

عرمان يجتمع بمسؤولين في جوبا للحصول على أسلحة وذخائر



شارك الموضوع :

انخرط وفد من متمردي الحركة الشعبية –شمال- بقيادة ياسر عرمان وعزت كوكو في اجتماعات مغلقة بجوبا مع قيادات في الجيش الشعبي بحضور مسؤولين في وزارة الدفاع بجنوب السودان وقالت مصادر مطلعة ان اللقاء الذي انعقد بترتيب من قيادات جنوبية بحث امداد متمردي الحركة الشعبية بالنيل الازرق وجنوب كردفان بشحنات كافية من الاسلحة والذخائر المتنوعة، في اطار ترتيبات لشن هجمات واعمال عدائية ضد السودان انطلاقا من اراضي الجنوب واضافت المصادر ان اللقاءات التي اجراها عرمان وكوكو شملت الي جانب قيادات بوزارة الدفاع والجيش الشعبي مسؤولين بالحركة الشعبية الحاكمة في جوبا، بالاضافة لرموز سياسية نافذة بجنوب السودان، وبحثت معهم اوجة الدعم السياسي لمتمردي قطاع الشمال، وكانت جوبا قد تعهدت للسودان بطرد المتمردين السودانيين خارج الجنوب وايقاف كافة اشكال دعمهم، وقال سايمون جاك القيادي بالحركة الشعبية المعارضة لسلفاكير، ان حكومة الجنوب ترتكب بذلك جريمة في حق مواطنيها الذي نزحوا الي السودان واستقبلوا بكامل الترحاب والاجراءات المسيرة واضاف في تصريحات صحفية، ان جوبا لم تتوقف ابدا عن استضافة وتشوين ودعم المتمردين وخاصة منسوبي قطاع الشمال الذي لايزالون ضمن قوة الجيش الشعبي ويتسلمون رواتبهم ويأخذون اذوناتهم واوامر تحركاتهم من جوبا مؤكداً ان زيارة عرمان لجوبا لا تزال مستمرة.

صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        atbarawi

        قريبا سيتهي كل هذا وسيصبح عرمان والحلو وعقار قذارة في التاريخ

        الرد
      2. 2
        mukh mafi

        امر غريب جدا الحكومة الجنوبية توعد وتتعهد للشمال ويحدث عكسه تماما .. الى متى هذه المراوغة او قصة توم اند جيري .. والله يا جماعة اني ارى نهاية هذا المخبول المتسول قد قاربت وسينتهي ان شاء او ابى فصبرا ياعرمان سياتي الجزاء من جنس العمل وستقتل بنفس الرصاصات التي تسولتها من الجنوب او غيره لتقتل الابرياء في الغرب او الشمال .. نعم اني اراه قريبا وليس ببعيد ..

        الرد
      3. 3
        البطل النميري

        حكام الجنوب يعرفون سذاجة البشير جيداً فهم يطلبون بأن أخيهم البشير بفتح
        الحدود لشعبهم الجائع والمشرد ، ثم يقوموا بدعم بالرويبضة عرمان وكوكو ومع
        ذلك لا حياة لمن تنادي يا البشير ، قلنا ونقول يجب البوح بدعم مشّار علانية
        وإغلاق الحدود ومراقبتها مراقبة دقيقة خليهم يموتوا بالجوع وبالتشرد وخلي
        عرمان وسلفا يعملوا ما بدالهم …

        الرد
      4. 4
        متابع

        أنا اشك في صحة الخبر ,لان مثل هذه التقارير سرية وفي غاية الخطورة ليس من السهل كشفها ونشرها في الإعلام.

        الرد
      5. 5
        mazin

        اذا صح الخبر يجب الاعترف برياك مشار رسميا ودعمه عسكريا واغلاق الحدود

        الرد
      6. 6
        عارف وفاهم

        وحال حكومة الحركة الشعبية ” الاتفاق مع حكومة السودان اليوم ونقضه غداً ” بدون حياء ودون أن تطرف لها عين ، بينما حكومة السودان تفتح الحدود للاجئي الشعب الجنوبي بدون قيود ومعاملتهم كمواطنين سودانيين ، بينما حكومة الحركة الشعبية ما زالت تدعم “قُطّاع الشمال” بالمال والسلاح وهي ، لحكومة الشمال وكأنها تُطبِق المثل القائل:- الكيشة كفِتوا وإعتذر لو ، وكما قلنا مازالت ولن تتوقف مهما عِملت حكومة السودان تجاه الجنوب ، لذلك بعد خبر اليوم أعلاهُ يجب أن تُقفل الحدود الجنوبية للسودان مع حصر اللاجئين في معسكرات تحت المراقبة وتقديم العون الإنساني لهم ودم السماح لهم بالخروج من المعسكرات مهما كانت الأسباب.
        و الإستفادة من المنحة السعودية ذات الأربعة مليارات بتركيب كاميرات على طول الحدود كلها وليس جنوباً فقط ،مع تخصيص طائرات هيلوكبتر لمراقبةالحدود كلها لتقليل تجارة البشر عبرها والتهريب،والأفضل عمل شبك بعلو مترين بسلك شائك وتوصيله بالكهرباء، وإيقاف العمل بحريات إدريس الأربعةالتي لم يُنزل الله بها من سلطان وكذلك مع الدول الأخرى تلك الحريات التي لا يستفيد منها المواطن السوداني شروي نقير وكفى التكرُم على حساب المواطن السوداني ، ومعاملة تلك الدول بمثل تعاملها مع المواطن السوداني عندما يكون في تلك الدول.
        سبق وقلنا بعد إنفصال الجنوب أحسموا كل الملفات العالقة مع حكومة الحركة الشعبية فهؤلاء لا أمان لهم ولا يرقُبون فيكم إلاً ولا ذِمة ، ولا ضمان لهم ولا أمان في تعاملهم مع ما يُقدم لهم من خير فهم لا يستحقونه أبداً، ونُصِر على التعامل مع حكومة الحركة الشعبية بكل حسم وحزم حتى تنهي علاقتها مع قُطّاع الشمال والحركات الأخرى.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *