زواج سوداناس

كيف ترسخ مفهوم السعادة في حياتك؟



شارك الموضوع :

مصطلح “السعادة” يغطي مجموعة من المشاعر الإيجابية التي تتباين بين شخص وآخر، لأنها تجربة ذاتية، وقد تعلمنا أنها تحدث عندما يطرأ شيء جديد علينا، وإننا جميعا نستطيع التعرف عليه، ولكننا أهملنا كيف نبادر بجلب مشاعر السعادة لأنفسنا، وبالتالي نجنح إلى الانتظار حتى تأتي إلينا هذه المشاعر ولا نسعى لجذبها نحونا.

يقول الدكتور تيموتي جيه. شارب، مؤلف كتاب “100 طريقة للسعادة”، إن السعادة هدف قابل للتحقق وليس مجرد حالة غامضة تعتمد على الظروف التي هي في معظمها خارجة عن إرادتك، ويؤكد أنها عادة مثل التأمل ورياضة المشي. وبحسب “شارب”، فإن الأمر يستغرق 4 أسابيع في المتوسط لترسيخ عادة جديدة؛ لأننا بحاجة إلى تكوين ممرات عصبية وسلوكيات تتحول إلى جزء من برنامجنا اليومي، لهذا ينصحك باتباع هذه الطرق لترسيخ السعادة في حياتك:

1- قم بإعادة تعريف السعادة: ليس بمقدور الشخص أن يكون سعيدًا 100%، لكن السعادة الحقيقية تعني أن تمر بكافة أنواع المشاعر بما فيها الاكتئاب والحزن، لكن بتوسيع مفهومك للسعادة سوف تتمكن من زياد فرصك في الإحساس بطيف كامل من المشاعر.
2- لا تضع حدودا لقدراتك: نحن غالبا نكبح ما نتمتع به من قدرات وإمكانيات بوضع حدود لها، وإدراك هذه الحدود هو الخطوة الأولى لتجاوزها.
3- قلل من الالتزامات غير الضرورية: قم بوضع قائمة بكل التزاماتك الحياتية، ثم فكّر بمدى أهميتها، ثم تخلى عن الالتزامات غير الضرورية.
4- استمتع بساعة من السعادة: ضع في جدولك اليومي ساعة للتأمل والاسترخاء.
5- قم بتغيير تدريجي: تستطيع إحداث تغييرات يومية بشكل تدريجي.
6- غير من عاداتك السيئة: الابتعاد عن العادات السيئة مثل التدخين، والسهر، وعدم اتباع نظام صحي، يمنحنا حيوية ومشاعر إيجابية.
7- نظم حياتك: الحياة المنظمة تزيد من قدرتك على الإنجاز مما يعزز المشاعر الإيجابية.
8- اصفح عن الآخرين: التسامح والمحبة ترتد عليك، فيما لا تنفعك المشاعر السلبية التي تزيد من توترك وشعورك بالقلق.
9- كن أنت مرشدك الخاص: تذكر النصائح التي قمت بإسدائها إلى الآخرين، واعتبر نفسك معلمك الخاص.
10- تعرف على نقاط قوتك: نشعر بالسعادة عندما ندرك مقدار قوتنا ونستغلها للتغلب على المصاعب، المحبة نقطة قوة أيضًا.
11- انقل مهاراتك إلى الآخرين: تعليم الآخرين ومشاركتهم مهاراتك يجعلك محبوبا وقويا ومنتجا.
12- احتفظ بدفتر يوميات للأحداث الإيجابية: كتابة الأحداث السعيدة واسترجاعها يزيد من منسوب السعادة.
13- مارس تدريبات للامتنان: الرضا والامتنان لكل الأشياء الجيدة التي حدثت معك يمنحك قوة دافعة.
15- اجعل الراحة من أولوياتك: لأنك لن تتمكن من إنجاز الكثير وأنت مصاب بالإرهاق.
16- كافئ نفسك: سجل تقدمك وكافئ نفسك برحلة أو هدية تستحقها.
17- تذكر أن تكون سعيدا: إياك أن تنسى أن الحياة قصيرة، وعليك أن تستمتع بها وتعيش سعيدًا.

البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *