زواج سوداناس

لماذا يجب تناول الدواء في وقته تحديداً..؟ المخاطر والسلبيات!



شارك الموضوع :

لئن كان الملايين من الناس يتعاطون العقاقير الطبية يومياً، فإن قلة منا هي التي تهتم بوقت تناول تلك العبوات والأقراص، بيد أن بحثاً أجري مؤخراً يشير إلى أن التوقيت يعد عاملاً رئيسياً حاسماً لتحقيق الفعالية لأدوية معينة، بما فيها بعض ما يستخدم لعلاج التهاب مفاصل العظام والسرطان والربو.

فقد اتضح أن أكثر من 60 دواء تكون أكثر فعالية في أوقات معينة من اليوم. على سبيل المثال، تبين أنه عندما يتم استخدام عقار “إيبوبروفين (ibuprofen)” لعلاج أعراض التهابات مفاصل العظام يكون أكثر فعالية وأقوى تأثيراً عندما يؤخذ بين فترتي الظهيرة وما قبل العصر؛ ولكن إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل الرثياني (الروماتزمي) ربما كان من الأفضل أن تتناول العقار المتقدم ذكره بعد وجبة مسائية.

وترتفع فعالية بعض أدوية علاج السرطان بمقدار أربعة أضعاف عندما تؤخذ صباحاً بالمقارنة مع أخذها مساء في حين أن من الأفضل أن يتم تناول بعض ستاتينات (statins) تخفيض الكولسترول ليلاً.

ويقول باحثون من جامعة نيويورك أن أفضلية تناول بعض الأدوية ليلاً إنما تتوقف على الساعة البيولوجية الموجودة داخل جسم كل منا، وهي عبارة عن ساعة داخلية قوامها 24 ساعة زمنية، تعمل عن طريق غدة ما تحت المهاد تحت السرير البصري بالدماغ، وهي الغدة التي تحدد موعد شعورنا بالتعب كما أنها تتحكم في أكثر من مئة وظيفة أخرى، بما فيها درجة حرارة الجسم وإنتاج الهرمونات وضغط الدم وحركة الأمعاء واليقظة والانتباه وجهاز المناعة حيث يتفاوت وقت الذروة لكل منها على مدار الساعة.

وعلى هذا فإن أفضل وقت لتناول الأقراص الطبية هو ما أماط عنه الباحثون اللثام (تأكد دائماً من استشارة الطبيب قبل إدخال أي تغيير على طريقة تناول الأدوية المصروفة لك بموجب وصفة طبية).

في السابعة صباحاً: أدوية ارتفاع ضغط الدم لأن الذروة في ارتفاع ضغط الدم تحدث في الصباح وبالتالي فإن المرضى قد يستفيدون أكثر عند تناول العلاج في الصباح الباكر.

وقد توصلت دراسة صينية إلى أن عقار “أملوديبين (amlodipine)” الذي يغلق قناة الكالسيوم سيكون تأثيره أفضل في حالة تناوله في السابعة صباحاً وليس السابعة مساء.

وقت الظهر: قد يعاني مرضى التهاب مفاصل العظام من الآلام ليلاً أكثر مما يعانون منها نهاراً.

ووفقاً لتقرير صادر من جامعة تكساس التقنية، فإنه ينبغي توقيت تناول عقار “إيبوبروفين (ibuprofen)” وأمثاله لضمان تزامن أعلى مستويات تركيز العقار في الدم مع ذروة الألم.

ولمن يعانون من آلام التهاب مفاصل العظام، فإن الوقت الأمثل لتناول عقار مضاد للالتهابات وخالي من الاسترويدات (steroids) – مثل عقار ” إيبوبروفين (ibuprofen)” – قد يكون حوالي الظهر أو منتصف ما بعد الظهيرة. وهذا من شأنه أن يجعل العقار فعالاً مع بداية ظهور الأعراض.

3-4 مساءً: الربو

من المعروف أن نوبات الربو تزداد وتسوء ليلاً كما أن أداء الرئتين ينخفض بنسبة يمكن أن تصل إلى 50%. ويعزى هذا إلى أن إيقاع الساعة البيولوجية يتسبب في أن تكون الهرمونات الطبيعية في أدنى مستوياتها ليلاً مما يؤدي إلى تقليص في عرض الشعب والممرات الهوائية.

وعليه فإن باحثين من جامعة ساو باولو يقولون “إن جرعة واحدة من الاستيرويد المستنشق ظهراً يكون لها تأثير وقائي ضد سوء أحوال نوبات الربو في ذات الليلة.” ويشير بحث آخر إلى أن تناول جرعة من عقار “بريدنيسون (prednisone)”، وهو عقار يستخدم لعلاج الربو، في تمام الساعة الثالثة بعد الظهر، سيكون أفضل من تناول ذات العقار في الثامنة صباحاً لتحسين أداء الرئتين ليلاً وتخفيف التهابات الممرات الهوائية.

الرابعة بعد الظهر: نزلات البرد والرشح والأنفلونزا

تبلغ أعراض الحمى والأعراض الأخرى لنزلات البرد ذروتها في هذا الوقت وفقاً لدراسة أجريت في جامعة كيوبيك. لذا فإن أفضل وقت لتناول الدواء وهو هذا الوقت تحديداً أو قبله بقليل.

6-7 بعد الظهر (مساء): حرقة فم المعدة

عقد باحثون بجامعة كنساس مقارنة بين استخدام عقار “راببرازول (rabeprazole)” صباحاً وبين استخدامه مساء، وهو عبارة عن كابح لضخ البروتينات لارتداد الطعام من الجهاز الهضمي والمريء.

تحسنت الأعراض لدى 71% من المرضى الذين تناولوا العقار بعد الظهر وفي المساء بالمقارنة مع 42% ممن تناولوا العقار صباحاً.

الثامنة مساء: التهابات مفاصل العظام

أثبتت الأبحاث أن مرضى هذه الالتهابات يبلغون ذروة المعاناة من الآلام في الفترات الصباحية وعليه فإن أخذ عقار “إيبوبروفين (ibuprofen)” بعد تناول وجبة مسائية مباشرة يعد أفضل طريقة لمنع الألم من الازدياد ليلاً.

7-9 مساء: ارتفاع الكولسترول

تشير دراسات في جامعة سندرلاند ومراكز أخرى إلى أن الفترات المسائية قد تكون أفضل الفترات لتناول عقار “سيمفاستاتين (simvastatin)” وهو أحد الاستاتينات (statins) واسعة الانتشار والاستخدام لتخفيض معدلات الكولسترول.

وعندما تحول مريض من تناول العقار مساء إلى أخذه في الصباح كانت هنالك زيادة ملحوظة في كولسترول (إل دي إل/ LDL) “الضار”.

7-9 مساء: حمى القش

وفقاً لتقرير صادر من جامعة كولورادو، فإن أعراض حمى القش، بما فيها الرشح والاحتقان الأنفي، تزداد حدة في الساعات الباكرة من الصباح. وهذا يعني أن علاج المساء سيكون هو الأفضل حتى يتسنى علاج الأعراض ليلاً قبل أن يكتمل ظهورها.

10 مساء: القرحات

يمكن أن تكون أدوية علاج القرحة أكثر فعالية وأقوى تأثيراً في هذا الوقت. فمستويات الحموضة بالمعدة تتفاوت أثناء النهار وأعراض القرحة يمكن أن تبلغ ذروتها في المساء والصباح الباكر.

أما الأدوية والعقاقير التي يطلق عليها مسمى “مقاومات مستقبل إتش تو (H2-receptor antagonists)”، فقد تم استخدامها كعلاج وتشير أبحاث أجريت من قبل الصيادلة بجامعة تكساس إلى أن وقت النوم قد يكون الأفضل لتحقيق أقصى درجة من الفعالية.

جريدة الرياض السعودية

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *