زواج سوداناس

التجانى حاج موسى : حكايات من الشارع وتوصية شعرية



شارك الموضوع :

أكتب كثيراً وبحزن عن بعض المشاهد والظواهر التي تسترعي انتباهي في الشارع العام وأحياناً يهيج مصراني العصبي إذا كان الأمر له علاقة بالشباب وهم يمارسون مهناً هامشية لا تتناسب وهم في عنفوان الصبا والشباب، علماً بأني مقتنع بأن العمل مهما صغر فهو سعي للكسب الشريف. والبهيج مصراني ويحزنني هو عدم قدرات مؤسسات الدولة المعنية بقطاع الشباب وعدم توظيفهم في الوظائف الأمثل التي تنفعهم وتنفع البلد .. لاحظوا معي أعمار الشباب الذين يسرحون في الشوارع الكبيرة يهرولون وراء العربات ويحملون على أيديهم وكتوفهم أنواعاً من البضائع والسلع وقوارير المياه ومناديل الورق..لاحظت مرة أن عشرات منهم يحملون نظارات طبية بمقاسات مختلفة وبأسعار زهيدة، قطع شك أن حاوية تم تخليصها من الجمارك تحمل تلك الكمية المهولة تم توزيعها لأبنائنا السريحة بهامش ربح يبرر هرولتهم ..ولاحظت ناحية المقرن بالاستوبات صغاراً لم يتجاوزوا العاشرة من العمر يحملون خرقاً صغيرة يرمون بأنفسهم في مقدمة العربات يمسحون الزجاج وهم في واقع الأمر بيوسخوا زجاج العربة، وفي الغالب الأعم إذا حظي أحدهم بجنيه فكة يكون المانح قد أعطى شفقة.. طيب الصغار ديل أهلهم وين؟ وليه ما مشو المدارس أو ليه ما مشو المنطقة الصناعية عشان يتعلموا صنعة؟! وما مستقبل هؤلاء الأطفال؟! ومن المسؤول لتحسين هذه الصورة القاتمة؟ شيء محزن والله .. لكن مشهداً مفرحاً وقفت عنده أن صبية دون العاشرة وجدتهم بالقرب من حفير غرب حارات أمبدة يصنعون الطوب الأخضر، إذ تفتقت قريحة هؤلاء الصبية فيأتون قبل طلوع الشمس يعجنون الطين من ماء ذلك الحفير الخريفي، بقوالب صنعوها من الخشب والحديد بمقاس محدد يصنعون الطوب، وتأتي عربت الكارو التي تجرها الحمير تحمل الطوب نظير مبلغ بدأ متواضعاً لسعر المية غير أنه زاد ربما أسوة بالزيادات التي أحدثتها الدولة لسلع هامة.. والغريب المادة الخام من موية المطر ومن التراب الذي يحيط ذلك الحفير الكبير .. حينما تحدثت معهم حسبوا أني من الشرطة سأمنعهم واحد فيهم تعرف علي قال ليهم (دي بجيبو في التلفزيون .. مش يا عمنا؟!) أجبتهم بنعم وأخرجت مصلاتي من العربة وصليت معاهم الظهر واستأنسوا بي وجابو لي شاي (والله يا عمنا شاي الخالة دي صاموتي)، وعندهم حافظة مليانة موية مثلجة.. شربت موية حلوة موية آبار قالوا لي رداً على سؤال لي: ما مشينا المدارس أهلنا ما عندهم قروش..وكانوا ساكنين عشوائي.. وعلمت أن أهلهم نزحوا في سنوات القحط تلك التي عشناها ونفق فيها الحيوان والضرع وشح فيها المطر واستقروا عشوائياً في تلك النواحي، إلى أن منحتهم سلطات الأراضي تلك القطع السكنية.. سألت الذي تعرف علي وعلمت أنه مغني المجموعة طلبت منه أن يغني فغنى لي بصوت شجي “أمي الله يسلمك” فبكى وبكيت واندهشت أنه يعلم أنني من كتبها وسعدت أنه يقرأ ويكتب، وقد ترك المدرسة لإعالة أسرته الصغيرة، والده توفي قبل أعوام وهو يافع وأمه كانت تبيع الطعام بسوق ليبيا العصيدة بملاح التقلية، والآن تركت العمل لتهتم بأختيه اللتين تدرسان بمرحلة الأساس .. ونواصل الحكايات.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *