زواج سوداناس

بالفيديو: هذا ما ستتكبده مصر من اعتراف السيسي بإسقاط الطائرة الروسية



شارك الموضوع :

الرئيس عبدالفتاح السيسي على إسقاط الطائرة الركاب الروسية، قائلا “اللي وقع لنا الطيارة يقصد إيه؟ بس إنه يضرب السياحة؟ لا.. ويضرب العلاقات مع روسيا”، ليكون ذلك بمثابة أول اعتراف رسمي مصري، بعد تلميحات وزير الخارجية سامح شكري باحتمالات أن يكون سقوط الطائرة وراءه عمل إرهابي.
وسقطت طائرة الركاب الروسية في 31 أكتوبر الماضي، فوق شبة جزيرة سيناء، وقُتل على أثرها جميع ركابها الـ”224″، فيما تصر القاهرة على أن الحادث ليس وراءه عمل إرهابي، بعد تبنى تنظيم ما يسمي بـ”ولاية سيناء” التابع لـ “داعش” المسئولية عن تفجيرها، وزاد من وضع النظام المصري في موقف حرج، تأكيد الكرملين على أن سقوط الطائرة جرى بعمل إرهابي.
وقال السيسي خلال احتفالية تدشين رؤية “التنمية الإستراتيجية بمصر 2030″، إن “معركة البقاء هي تحديات داخلية وخارجية، وهناك جهد كبير في ملف السياسات الخارجية لمصر وعلاقاتنا مع العالم في تحسن مستمر”، مشيرًا إلى أن محاولات إسقاط مصر والعبث بوحدة المصريين لن تنتهي، و”لا أستدعي خطرا لاتخاذ أي إجراء استثنائي”، وفقًا لقوله. وفي تصريحات إلى “المصريون” حذر عدد من خبراء القانون الدولي من مغبة الاعتراف بالحادث ومن أن سيضر على مصر أضرار مادية لاسيما وأنها تعانى من أزمة اقتصادية بالغة، داعيين الحكومة إلى اللجوء إلى المفاوضات لتقليل حجم التعويضات.
وقال الدكتور محمد عطالله، خبير القانون الدولي إن “التعويضات تختلف بحسب طبيعة الحادث”، موضحًا أن “مصر ستتحمل المسئولية كاملة، لأن الطائرة الروسية أقلعت من أراضيها، وتتحمل مسئولية حفظ الأمن داخل المطار، ودخول عبوة ناسفة في الطائرة يعبر عن القصور”.
وتابع: “بناء عليه يحق للحكومة الروسية أن تطالب بتعويضات عن الضحايا، عبر مفاوضات بين لجنة تشكلها كلا البلدين”، مشددًا على أن “التعويضات لاشأن لها بالعلاقات المتميزة بين البلدين، حيث إن التعويضات شق مدني”.
وقال إنه “في حالة سقوط الطائرة بسبب خلل فني تتحمله شركة الطيران المالكة للطائرة، وفي حال كانت الأحوال الجوية سيئة على قائد الطائرة أن يطلب العودة مباشرة لمطار الإقلاع، وإذا رفضت تتحمل جزءًا من المسئولية، وإذا وافقت ولم يتمكن الطيار من العودة تتحمل قيمة التعويضات”.
وحول طريقة سداد التعويضات، أوضح المستشار احمد الخزيم الخبير الاقتصادي, أن الموازنة العامة يوجد بها بند “التعويضات والالتزامات والاشتراكات الدولية للمؤسسات بالخارج” والتي يتم دفع تعويضات للقضايا الدولية المرفوع في المحكمة الدولية مشيرا إلى إن الرقم الموجود في الموازنة يتراوح بين 8الى 10مليار جنيه.
وأضاف الخزيم, أن “مصر وقعت على اتفاقات لتطبيق المعايير الدولية بالدولة, وحسن معاملة الراعية الدول الأجنبية ضد الحوادث والكوارث لدولة المضيفة الراعي, في نفس التوقيت التي تتعامل الدولة المصرية مع المواطنين بمنطق “لا مبالاة”. وأشار إلى أن نظرية الحكومة الحالية تجاه الشعب عكس نظرية الدول بالخارج في تطبيق المعايير أثناء الكوارث والحوادث بالداخل, لافتًا إلى أن قيمة المواطن المصري خارج نطاق المعايير المطلوب تطبيقها.
وأكد الدكتور محمد حسين أستاذ العلاقات الدولية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة، أنه نتيجة لتصريحات الرئيس عبدالفتاح السيسي ستكون هناك غرامة مالية كبيرة علي مصر وستصل إلى 75 ألف دولار عن الفرد. وأضاف حسين أن هناك بعض الدول ستتحمل الغرامية المالية عن مصر مثل: “الإمارات، السعودية، البحرين، عمان، وليبيا”.
وأشار إلى أن “مصر أيضًا تعتبر ضحية لذلك الحادث وتصريحات الرئيس أصدق دليل على أننا ضحايا فعندما “تأكدنا قلنا”، لافتا إلى أن “العلاقات بين مصر وروسيا لن تتأثر بتلك التصريحات لأن العلاقات بين البلدين قوية”. وأكد الدكتور سعيد صادق خبير السياسة الدولية أن “تصريحات السيسي بأن حادث الطائرة الروسية كان عمل إرهابي، وتأكيده على وجود تقصير حدث في تأمين المطار شرم الشيخ، أمر لن يعفي مصر من المسئولية”.
وأضاف “مصر ستدفع غرامة مالية ردًا على ذلك الإهمال”، موضحًا أن “عائلات الضحايا هم من سيحددون المبالغ المالية التي سيتلقونها في المقابل”. وأشار إلى أن “روسيا لن تلجأ إلى محاكم دولية لأن مصر متعاونة في هذا الصدد ولم تمانع في إجراء تحقيقات مشتركة”.

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو على قناة النيلين

صحيفة المصريون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ساخرون

        هتدفع يعني هتدفع

        المصيبة إنه الشعب المسكين ..أعني الغلابة هم الذين سيدفعون

        أما أنت والحاشية الفرعونية لن تدفعوا شيئا

        لكن العزاء إنكم ستدفعونها يوم تقفون بين يدي الحاكم العدل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *