زواج سوداناس

أجمل مائة أغنية سودانية..!


شارك الموضوع :

احترت في اختيار عنوان لهذه المادة، هل يكون (أجمل) أم (أفضل) مائة أغنية سودانية.. وقد استقر الرأي على أن يكون العنوان (أعلاه)، على اعتبار أن الأجمل هو الأفضل، خاصة في ما يتصل بأمر الفنون عموماً والغناء والموسيقى على وجه الخصوص.
بالمناسبة لهذا الموضوع هي وقوف جماعة من النخبة السودانية وراء تكريم أهلي ومجتمعي خاص للدكتور “منصور خالد”– حفظه الله– وهو نفسه من النخبة السودانية التي انتقد جزءاً منها قبلئذ رابطاً بينها وبين إدمان الفشل.. وما نظنه قد ذهب بعيداً، لأن النخب السودانية من الفئة المثقفة، اكتفت بدور التفكير والتنظير، وأخلت ساحات الفعل والتأثير لنخبة سياسية أكثرها عاطل بالوراثة، فلم تتقدم بلادنا إلا قليلاً بعد أن نالت استقلالها منذ نحو ستين عاماً، وهذا الضعف والبطء في التقدم هو الذي جعل طلائع القوات المسلحة المسنودة بطلائع الأحزاب التقدمية، أو تلك التي ترى أهمية الفعل الثوري والقيمي لحدوث التغيير السياسي والمجتمعي، الذي لا بد له من أن يرتبط بفكرة ما، جعل ذلك الضعف والبطء في التقدم طلائع القوات المسلحة تقود عملية التغيير من خلال الاستيلاء على السلطة، والشاهد على ذلك ثلاثة انقلابات عسكرية استمرت تحكم السودان أكثر مما حكمته الحكومات المدنية المنتخبة التي كانت نموذجاً لما أشرنا إليه من ضعف زاده الصراع على المصالح الحزبية والشخصية.
الدكتور “مصطفى خالد” رجل مفكر وسياسي فاعل، رغم ما يتهمه به خصومه، وقد لعب دوراً مهماً في إرساء دعائم الحكم المايوي.. وكان له أثره في مسيرة النظام وتوجهه الفكري والثقافي، إلى أن تم إبعاده أو ابتعاده عن مركز اتخاذ القرار، فأصبح بينه وبين نظام الرئيس الراحل “جعفر محمد نميري”– رحمه الله– ما صنع الحداد. وللدكتور “منصور خالد عبد الماجد” بحسبانه مثقفاً ومفكراً سودانياً فاعلاً، عدة مؤلفات تشي باهتماماته وإمكاناته وقدراته العقلية والفكرية، وتوجهاته العامة، ومن بين تلك المؤلفات (حوار مع الصفوة)، (لا خير فينا إن لم نقلها)، (السودان والنفق المظلم)، (الفجر الكاذب)، (جنوب السودان في المخيلة العربية)، (النخبة السودانية وإدمان الفشل) وغيرها.
أثر مدينة أم درمان وغيرها وأثر البيئة التي نشأ فيها الدكتور “منصور خالد عبد الماجد” كان واضحاً في مسيرته العامة، وهو على قلة علاقاته الشخصية بالصحافة والصحفيين إلا أنه يرتبط بمجموعة صغيرة منهم، خاصة أولئك الذين ارتبطوا باليسار وما يسمى بالفكر التقدمي، ولعل أستاذنا الكبير وصديقنا الأستاذ “كمال حسن بخيت” واحد من تلك القلة، إلى جانب أستاذنا الكبير “محجوب محمد صالح”– إن لم تخني الذاكرة– وغيرهما ممن رحل عن دنيانا.
تلك الفئة القليلة تعرف للدكتور “منصور خالد” اهتمامات فنية كمثقف عالي الثقافة، إلى جانب اهتماماته الفكرية والسياسية والعامة، وسبق له أن اتفق مع السيد الوالد الراحل الأستاذ “محمود أبو العزائم”– رحمه الله– على تمحيص الغناء السوداني، واختيار أجمل مائة أغنية سودانية، منذ ظهور ما عرف بالأغنية الأم درمانية أو أغنية الحقيبة، وذلك عن طريق لجنة منتقاة لها معرفتها وأدواتها، لكن المشروع رغم مضي أكثر من ثلاثة عقود أو أكثر لم ير النور، وقد ناقشت الفكرة مع الدكتور “منصور خالد” في منتجع سيمبا بكينيا أيام التفاوض بين الحكومة وحركة “قرنق” على السلام في منتصف العام 2004م، وكان معي وقتها الأخ والصديق “آدم إدريس عز الدين” وهو أحد ضباط جهاز الأمن والمخابرات النابهين والمثقفين.
جري السنين مستمر، والأعمار تمضي بنا نحو الحتوف، والمشروع ما زال فكرة.. ليت الدكتور “منصور خالد” أزاح بيده ما أمامه من ملفات، وأمسك هذا الملف لينفض عنه الغبار.. ونحسب أن وزارة الثقافة ستهتم والمؤسسات الإعلامية سترعى.. والناس سيهتمون بما يلامس الوجدان.. فالمشروع ثقافي.. كبير وضخم.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود العوض

        و الله يا أستاذ أرى وربما يرى معي كل الشعب السوداني أن يستبدل موضوع الكتاب بدل أجمل مائة أغنية سودانية إلى (أخيس مائة سياسي سوداني و أتعس شعب على وجه البسيطة) لأنه ربما ليس من السهل أن تحصل على مائة أغنية تنطبق عليها كل مقومات الجمال ولكن من السهولة بمكان أن تجد هذا العدد من السياسيين، لا سيما الأثافي الثلاثة و قطب الرحى الرابع و أشياعهم بغير إحسان.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *